1555879354
اتصل بنا من نحن الرئيسية
اقلام السعيدة

2 ديسمبر .. يوم تحول تاريخي في المنطقة
كتب - علي الصباحي
مواد اعلانية

الإعلان عن فرصة مواصلة التعليم الجامعي للمقيمين والزائرين اليمنيين بالمملكة العربية السعودية
اعلانات


آخر تحديث الاحد ( 21-04-2019 ) الساعة( 9:17:49 صباحاً ) بتوقيت مكة المكرمة
هل سينجح نتنياهو في خداع الرأي العام العالمي ؟

اخبار السعيدة - كتب - محمود رمضان أبو الهنود         التاريخ : 14-01-2011

جاءت تصريحات بنيامين نتياهو زعيم الحكومة الإسرائيلية التي أدلى بها مؤخراً لتؤكد مضي حكومته اليمينية ذات التوجهات المتطرفة في سياسة الخداع والتهرب من السير في طريق عملية السلام مع الفلسطينيين، حيث اعتبر نتنياهو الجانب الفلسطيني مسئولاً عن تعطيل عملية السلام ، وعدم جديته باستئناف المفاوضات كونه غير معنياً بها على حد قوله، مدعياً أن الفترة القليلة القادمة ستكشف للعالم حقيقة ذلك الأمر ، نافياً في الوقت نفسه بشدة الاتهامات الموجهة لإسرائيل من قبل بعض الجهات العربية والدولية باعتبارها تتهرب من دفع استحقاقات عملية السلام ووضعها العثرات أمام تحقيق رؤية الأسرة الدولية بإقامة دولة فلسطينية تعيش جنباً إلى جنب مع الكيان الإسرائيلي ، نتيجة عدم الاستجابة للنداءات الدولية بوقف الأنشطة الاستيطانية في كل من الضفة الغربية والقدس الشرقية من جهة، وتصعيد عملياتها العسكرية في بعض المدن الفلسطينية من جهة أخرى ، إن تصريحات نتنياهو المذكورة تبين حجم الضغوط التي يتعرض لها الأخير على الصعيدين الداخلي والخارجي في ظل توقف عجلة المفاوضات وعدم قدرة حكومته على مواجهة تعاظم الالتفاف الدولي نحو فكرة إنشاء دولة فلسطينية والتي أصبحت تحظي بقبول وتأييد عدد كبير من دول العالم ، حيث يسعى لمقاومة تلك التطورات عبر كيل الاتهامات للجانب الفلسطيني واعتباره الطرف الذي لايرغب بالسلام ، في محاولة منه للإبقاء على حالة الاستقرار على الساحة الحزبية والداخلية الإسرائيلية للحفاظ على تشكيلة حكومته اليمينية التي باتت مهددة بالتفكك ، ولمواجهة أي أمور أو إجراءات قد تطرأ على صعيد الملف الفلسطيني، وخصوصاً رغبة الفلسطينيين بالتوجه لمجلس الأمن الدولي للحصول على اعتراف الأسرة الدولية بدولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران عام 1967م ، وهو ما تعتبره إسرائيل غير ممكناً وأعلنت عن نيتها عدم السماح به سوى عن طريق المفاوضات التي باتت تتحكم بها السياسة الإسرائيلية كيفما تشاء ، ولاتقيم أي وزن أو اعتبار في تلك المسألة سواء للنداءات الدولية أو لتلك الجهود المبذولة من قبل الولايات المتحدة الحليف الأكبر لإسرائيل ، والاتحاد الاوروبي بهدف التوصل لصيغة معينة يمكن من خلالها جمع الطرفين على طاولة واحدة.

لقد باتت محاولات نتنياهو للتملص من مسئوليته عن تعطيل المفاوضات السياسية بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني مكشوفة وواضحة من خلال سعيه إلى إلقاء الكرة في الملعب الفلسطيني عن طريق اختلاق الحجج والذرائع و تلفيق الأكاذيب الباطلة، التي يهدف من وراءها إلى تحريض بعض دول العالم ذات التأثير الدولي على ممارسة الضغوط على الرئيس الفلسطيني محمود عباس للقبول بالجلوس على طاولة المفاوضات في ظل المعطيات السياسية الحالية والموجودة على الأرض ، وهو مارفضه ومازال متمسكاً به الرئيس الفلسطيني باعتباره مطلباً أساسياً من مطالب العملية السلمية ، ويظهر في حالة تحققه رغبة حقيقية من الجانب الإسرائيلي للتوصل لحلول سلمية بين الطرفين، قد تشجع الفلسطينيين على مواصلة السير بطريق المفاوضات ، وتعطيهم الثقة من جديد بإمكانية نجاحها في الوصول إلى تحقيق الحلم الفلسطيني بإقامة الدولة الفلسطينية ، لعل السؤال الذي يطرح نفسه في ظل المستجدات على الساحة الفلسطينية وسعي نتنياهو إلى استبدال فكرة السير بطريق المفاوضات السلمية .. بحرب جديدة ومدمرة على قطاع غزة .. مدى قدرة الدبلوماسية الفلسطينية على فضح نتنياهو وضحد أكاذيبه ، وتحويل أنظار العالم نحو الاستهتار الإسرائيلي بعملية السلام من خلال الإجراءات الاحتلالية التي تقوم بها الآلة العسكرية الإسرائيلية في القدس الشرقية وبعض مدن الضفة الغربية ، إلى جانب ضرورة العمل السريع على تحقيق المصالحة الفلسطينية بهدف حماية الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني ، ومواجهة التهديدات الإسرائيلية بشن حرب جديدة على قطاع غزة بشكل جماعي ، لحماية المواطنين الفلسطينيين الآمنين من مجازر جديدة قد ترتكبها إسرائيل بحقهم في ظل موقف عربي متخاذل وعجز دولي عن ردع إسرائيل عن ممارسة جرائمها دون أن تطالها يد القانون الدولي .

ma_jornalist@hotmail.com

إضافة تعليق || طبـاعة || إرسـال || عدد القراءات : 1331
شارك
Share |
اضف تعليقك على الفيس بوك
التعليقات

سياسية الخصوصية || القائمةالبريدية || خريطة الموقع || خدمة RSS
جميع الحقوق محفوظة لـ © اخبار السعيدة - 2008 -- برمجة وتصميم كليفر ديزاين

Total time: 0.0783