1560951973
اتصل بنا من نحن الرئيسية
اقلام السعيدة

2 ديسمبر .. يوم تحول تاريخي في المنطقة
كتب - علي الصباحي
مواد اعلانية

الإعلان عن فرصة مواصلة التعليم الجامعي للمقيمين والزائرين اليمنيين بالمملكة العربية السعودية
اعلانات


آخر تحديث الجمعة ( 14-06-2019 ) الساعة( 11:21:06 صباحاً ) بتوقيت مكة المكرمة
النوادي النسائية في الوحدات الصحية هيكل بلا روح

اخبار السعيدة - القاهره - تحقيق / اسراء محارب         التاريخ : 04-05-2009

لان الوقاية خير من العلاج والمعرفة هى السبيل الوحيد لضمان الوقاية من الأمراض ، فقد  جاءت فكرة النوادى النسائية داخل  الوحدات الصحية لتكون قناة هامة لنشر الثقافة وهذه الفكرة هى من أفكار السيدة الأولى سوزان مبارك.

     حيث تعمل تلك النوادي على توعية المرأة الريفية والقروية عن طريق تخصيص القاعات فى كل وحدة صحية بالقرية وتجهيزها بكل الإمكانيات اللازمة لتوعية المرأة على اختلاف مستوياتها الثقافية وذلك باستخدام أدوات العرض مثل البروجكتور والفيديو والتلفيزيون وجهاز الكمبيوتر وتجهيز غرفة بها أدوات الطرحى لكى تعمل الرائدة الريفية على تعليم النساء طرق الطرحى الجيدة وكذلك ماكينات الخياطة حتى تتحول السيدة الريفية إلى منتجه بدلا من كونها مستهلكة على الدوام.

   وكل هذا تحت سماء النوادى النسائية وتحت إشراف طبيب النوادى النسائية وطبيب الوحدة الصحية .. ولكن للأسف كل هذا الأحلام التي تسعى سيدة مصر الأولى إلى تحقيقها ضائعة حتما فى ظل عدم استفادة الجمهور المستهدف وذلك لعدم توفير وزارة الصحة الميزانية اللازمة لتوفير المواد الخام والكوادر المدربة التي تعمل على تعليم المرأة وتوعيتها بكل ما يحيط بها من معلومات ثقافية وصحية فتنير لها حياتها وبهذا أصبح الحلم كابوس بسبب النقص فى الإمكانيات وعدم تحديد وتخصيص ميزانية لهذه النوادى وضاع حق السيدات القرويات فى المعرفة والوصول إلى المستوى الذي كانت تطمع فيه قرينة رئيس الجمهورية.

ولهذا حاولنا فى شبكة( أخبار السعيدة )الإخبارية  أن نتعرف على أراء النساء فى النوادى وعن مدى احتياجهن إليها .

    فى البداية تقول شمعة حسن ربة منزل :-أنها  سمعت عن هذه النوادى فى بادئ الأمر  ولم تسعى إليها  ، إلا أنها سعدت بهذه الفكرة حينما نما إلى علمها  إن تلك النوادى تهدف إلى توعية النساء وتعليمهن كيفية الحفاظ على أطفالهن وحماية أنفسهن من الأمراض التي تأتى عن طريق التلوث والاستخدامات الخاطئة للكثير من الأشياء فى حياتهن اليومية.

وتضيف قائلة : عندما ذهبت لكى اسأل عنها فى الوحدة الصحية التابعة لقرية البياضية بمركز قنا قال لى الطبيب لم يتم تفعيلها  حتى الآن رغم انه تم تجهيز قاعة بالوحدة للنادي ولعل ما جعل الطبيب يقول هذا الكلام عدم وجود احد مسئول فى النادي أو أيا من الكوادر اللازمة.

     وتؤكد حميدة عبد الغنى -  ربة منزل : إن الوحدة الصحية بقرية الحميدات بها إمكانيات النادي ولكن لم يتم العمل فيه إلا عندما تكون هناك حملة تطعيم للأطفال ولكن هناك بعض الرائدات الريفيات لا تسعى أحداهن لزيارتنا والقيام بواجبها وتوعيتنا وإنما يكتفين بالتواجد فى الوحدة وساعدهن أكثر على ذلك ضعف الرقابة عليهن وعدم اكتراث المسئولين بهذه الجوانب الهامة.


    وتشاركها الرأي صفاء عبد الناصر ( 27 سنة ) ربة منزل قائلة _ أنا متزوجة ومعي طفلين وخبرتي فى التعامل مع الأطفال قليلة للغاية لذلك حاولت أن ابحث عن احد يساعدني فى معرفة العادات الصحية السليمة التي يجب إتباعها فى حياة الأطفال فتوجهت إلى الوحدة التابعة لقريتنا بنجع الحمراء فى قفـط ، فلم يقدم لى احد اى معلومات عن النادى بحجة انه ليس فى الوحدة امكانيات لاقامة هذا النوع من النوادى رغم ان نادى الاسرة او المرأة موجودا على مستوى الوحدات الصحية فى جميع انحاء الجمهورية ولا ندرى لماذا كل هذا التجاهل لقرى الصعيد والى متى سيظل الاهتمام بالمدينة على حساب الرى وسكانها اليسوا الجميع ابناء مصر ؟؟

     وترى خيرية احمد 46 عاما ربة منزل -  ان النوادى النسائية فى الوحدات الصحية مجرد لافتة واسم بلا وجود حقيقى فتجدها  عبارة عن لافتات فى الوحدات ولكن العمل بها مجمد إلى اجل غير معلوم مع العلم أنها تحتوى كافة الإمكانيات المادية ولكن إلى متى ستترك المرأة حقها يضيع دون ان يساندها احد.

           وعن النوادى النسائية تقول عنايات حسن السيد – مدير المجلس القومى للمرأة بقنا -  يوجد 46 نادى نسائى فى انحاء المحافظة وهى مؤسسة على احدث طراز حيث يوجد بكل القاعات كراسى من النوع الفاخر وطاولة للاجتماعات وجهاز كمبيوتر وشاشات عرض وفيديو ومكينة خياطة ولكن لا تؤدى دورها مما يعد إهدارا للمال العام فهي عبارة عن شعارات بلا مضمون والتي تهدف فى الأساس إلى فتح فصول محو الأمية وتعليم السيدات الحياكة وتنظيم الاسرة وتفعيل دور المرأة فى الحياة السياسية لكى تعرف معنى حقوقها السياسية ومن هنا نطالب مديرية الشئون الصحية بإحياء هذه النوادى بعمل ميزانية لكى يتمكن المشرفين من العمل فيها والقيام بالدور المفترض القيام به.

       وتشير إلى ان وفى المجلس حاول تفعيل دور بعض النوادى النسائية فى عدد من الوحدات الصحية مثل وحدة الشيخ عيسى والمشرقة فى الالومنيوم وبركة فى نجع حمادي وقرية جراجوس فى قوص وقرية المسيد  بقوص وذلك بالتعاون مع جمعيات تنمية المجتمع التى تقع فى نطاق خدمة هذه المراكز . ولذلك ندعو وزارة الصحة ان تهتم بهذه التجربة التى تستحق ان تؤخذ بجدية  لأننا فى العصر الذهبى للمرأة كما نشاهد من اهتمام السيدة / سوزان مبارك رئيسة المجلس القومى للمرأة التى تعمل على تمكين المرأة سياسيا واجتماعيا واقتصاديا

  ويقول الدكتور محمد عبد الصمد الحلاج طبيب أسنان فى الوحدة الصحية للشيخ عيسى – أنه تم تفعيل النادى فى الوحدة ولكنه لان توقف العمل به إلى أجل غير مسمى لسبب نقص الإمكانيات التى لازم توفير المواد الخام التى يعمل بها النادى
وأيضا غلق فصل محو الأمية فى الوحدة بسبب عدم الالتزام من قبل الرائدات الريفيات فى النادى على الرغم من اكتمال الهيكل الاساسى إلا انه ينقصه المتابعة وذلك لأنها فكرة جديرة بالاحترام والتقدير ولان النساء فى القرىفى حاجة ماسة لمثل هذه لنوادى ولكن الدعم المادي ضئيل من قبل مديرية الصحة والإشراف على الندوات التى تقيمها هذه النوادى حيث تقترح المديرية عنوان ندوة كل شهرين فى حين ان الاهالى هما فى حاجة التوعية والمعرفة عن هذا المنفذ.

الدكتور يحى مصطفى محمد مدير الوحدة الصحية بحى المصالح بمدينة قنا ممارس عام. يتعجب فى حديثه قائلا ما يثير الاستغراب ان الوحدة تابعة للقسم الوقائي فى المديرية ولكن للأسف لا توجد اى امكانيات للقيام بهذا الدور وهو الخروج  بالناس من ظلام الجهل إلى نور المعرفة حيث يمكن عبر هذه النوادى القضاء على الكثير من الأمراض التى تكبدها كل عام مليارات مثل القضاء على السلوكيات الخاطئة فى القرى ومنها التبول فى المياه الجارية سواء فى الترع او نهر النيل وتخصيص أماكن تجميع القمامة التى ينتج عنها العديد والعديد من الأمراض الخطيرة مثل الفيروس الكبدي وأمراض العيون والجلد وغيرها وكذلك للنادي دور فى تثقيف السيدات الحوامل بضرورة الفحص والمتابعة أثناء الحمل ولتحليل لتجنب الأمراض والتشوهات التى يمكن ان تحدث للجنين ولكن ما يدعو للحزن ان نادى الاسرة عبارة عن اسم وسبورة ومجموعة كراسى قى القاعة بلا نفع وهنا يعنى إهدار للمال العمال وقتل حق السيدات القرويات فى المعرفة والتعليم لذلك نرجو من المسئولين الاهتمام بهذه الفكرة مع التدريس الجيد والتأهيل للأطباء المسئولين عن مثل هذه النوادى.

 

* الصوره نقلا عن mages.alarabiya.net

 

إضافة تعليق || طبـاعة || إرسـال || عدد القراءات : 5009
شارك
Share |
اضف تعليقك على الفيس بوك
التعليقات
مشرفة نوادى المراة بالدقهلية
ياريت الدكتور وزيرالصحةو الدكتورة رئيس قطاع السكان يشوفو حل سريع لتفعيل دور نوادىالاسرة بالوحدات الصحيةلانها لوفعلت جيدا ووضع لها ميزانيةسوف تؤتى بنتائج ايجابية لحل المشكلة السكانية وعندى افكار لتفعيل
عبير حسب الله محمد- مشرفة نواد
الرجاء اولا توفير الميزانيه المناسبه والتدريب الجيد للمشرفين والرائدات وتيسير السبل التى تعوقهم من نجاح هذه النوادى وبعد ذلك يسألوا عن ما تم تحقيقه من نشاط وانجازات

سياسية الخصوصية || القائمةالبريدية || خريطة الموقع || خدمة RSS
جميع الحقوق محفوظة لـ © اخبار السعيدة - 2008 -- برمجة وتصميم كليفر ديزاين

Total time: 0.058