1561623116
اتصل بنا من نحن الرئيسية
اقلام السعيدة

2 ديسمبر .. يوم تحول تاريخي في المنطقة
كتب - علي الصباحي
مواد اعلانية

الإعلان عن فرصة مواصلة التعليم الجامعي للمقيمين والزائرين اليمنيين بالمملكة العربية السعودية
اعلانات


آخر تحديث الجمعة ( 14-06-2019 ) الساعة( 11:21:06 صباحاً ) بتوقيت مكة المكرمة
عاد احنا شاقيين عليكم!

اخبار السعيدة - بقلم - أحمد غراب         التاريخ : 26-04-2009

الحكومات في معظم دول العالم هي التي تعول شعوبها، بعكس اليمن؛ المواطن هو الذي يعول الحكومة، وكله من جيب المواطن، والحاصل أن الحكومة لم تستثمر سياحة ولا نفطا ولا سمكا، بل استثمرت فينا، فأصبحت حياتنا كمواطنين كلها فواتير في فواتير؛ كل شيء بفلوس، حتى البول -أعزكم الله- أصبح بالفواتير (ثلاثة آلاف ريال شهريا).
 لو حصرنا الفواتير التي يسددها المواطن اليمني شهريا لاكتشفنا أنه -بلا منازع- رجل الفواتير الأول في العالم، يحيا بفواتير ويموت بفواتير أيضا (سعر قبر المواطن الكبير خمسة آلاف ريال والمواطن الصغير ثلاثة آلاف ريال).
 تضيع منك المحفظة وفيها خمسمائة ريال، تذهب لتشتكي، فيطلب منك الشرطي ألفي ريال حق القات!
 تسدد فواتير الكهرباء وأنت لأكثر من خمس ساعات في غدرا!
 وتسدد فاتورة الماء حتى لو الماء مقطوع!
 تدفع دمغات نظافة وتحسين وأنت ساكن في حارة عبارة عن برميل قمامة كبير!
 الضرائب التي يدفعها أشكال وألوان، ولا يجد أي مشاريع لامتصاص البطالة، بل مشروعات تسمين للمسؤولين وعمارات شاهقة وأراضي ممتدة وسيارات آخر صرعة.
 في المدرسة لا تجد أمامك سوى عبارة "اجمعوا من الطلاب" حق الورق حق الامتحانات... الخ!
 إن قررت أن تفتح لك بوفيه فعليك أن "تقسم الحب نصين" بينك أنت والبلدية حتى لا يتحول العصير إلى سعير. وإن قررت أن تبني لك "ديمة" صغيرة تلمّك أنت وأطفالك فعليك أن تقطع رخصة بناء من مكتب الأشغال بمبلغ لا يذكر في الفاتورة إلا نصفه.
 البترول اليمني يباع إلى الخارج بسعر الكنس، في حين يباع للمواطن بسعر الذهب؛ بمعنى أن الفلوس التي يدفعها المواطن حالت دون الانهيار الاقتصادي بعد الانخفاض الأخير للنفط.
 حتى ونحن مخدرون ومسطولون، فإن الحكومة تأخذ ضرائب من تخديرتنا بالمليارات (ضرائب القات).
 المستشفيات الحكومية كل حركة فيها بفلوس. والمدارس الحكومية بفلوس أيضا. وجامعة صنعاء تحولت -بنظام الموازي- إلى مركز تجاري استثماري مثل "أبوللو" و"شميلة هاري". المدارس الخاصة والمعاهد الصحية أصبحت مثل السوبر ماركات، كله بفلوس. حتى معاش الموظف الكادح الذي يشقى طوال الشهر ليتسلم راتبا ضئيلا، يخصم خمسة عشر بالمائة من مرتبه فاتورة ضريبية.
 ويا ليت أن المواطن في نهاية الأمر يأخذ مقابل ما يعطي!
 قصر الكلام يا حكومة: عاد احنا شاقيين عليكم!

المصدر : نقلا عن السياسية نت
إضافة تعليق || طبـاعة || إرسـال || عدد القراءات : 1580
شارك
Share |
اضف تعليقك على الفيس بوك
التعليقات
طلو
كــلام من القلب .. وعيـن العقل .. بس وين اللي يفهمو

سياسية الخصوصية || القائمةالبريدية || خريطة الموقع || خدمة RSS
جميع الحقوق محفوظة لـ © اخبار السعيدة - 2008 -- برمجة وتصميم كليفر ديزاين

Total time: 0.0806