1576217177
اتصل بنا من نحن الرئيسية
اقلام السعيدة

دروس في الحياة
بقلم / د. فلاح الجوفي - فرانكفورت
مواد اعلانية

الإعلان عن فرصة مواصلة التعليم الجامعي للمقيمين والزائرين اليمنيين بالمملكة العربية السعودية
اعلانات


آخر تحديث الاثنين ( 02-12-2019 ) الساعة( 11:47:03 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة
مصر تحتفي بالكاتبة التونسية حياة الرايس و مكتبة الإسكندرية تترجم مسرحيتها عشتار إلى الانجليزية

اخبار السعيدة - كتب - أنس الفيلالي         التاريخ : 15-03-2010

تتواصل إصدارات الكاتبة التونسية حياة الرايس من رفوف الجمهورية المصرية، فبعد إصدارين من القاهرة ها هي مدينة إسكندرية تحتضن تجربتها المسرحية و تدعوها لتوقيع كتابها "سيدة الأسرار عشتار" ضمن "الملتقى  الإبداعي السابع  للفرق المسرحية المستقلة الأورو- متوسطية" الذي انعقد من واحد إلى عاشر فبراير الحالي من طرف مكتبة إسكندرية.

 

و كانت مسرحية : "سيّدة الأسرار عشتار" قد فازت باختيار لجنة تحكيم الملتقى لتكون ضمن أفضل النصوص المسرحية المتميزة التي تمت ترجمتها إلى اللغة الانجليزية، ونشرها في نسخة مزدوجة باللغتين العربية والإنجليزية، من خلال ثنائية لغوية تهدف إلي تعريف القارئ على المستوين المحلي والدولي بقضايا المسرح النسائي العربي. وقد تم توزيعها بالمناسبة على 23 فرقة مسرحية عربية و أجنبية بكامل عناصرها من المشاركين في الملتقى من منتجين و مخرجين وممثلين كشكل من أشكال تقريب النص المسرحي من كل الفاعلين في القطاع المسرحي وكمحاولة لخلق فرص اللقاء بين صناع الفرجة في الوطن العربي و في المتوسط الأوروبي....

 

و بذلك تكون مسرحية " سيدة الأسرار عشتار" للكاتبة حياة الرايس، قد بلغت طبعتها الخامسة ما بين تونس و القاهرة و إسكندرية  (ثلاث طبعات في تونس وواحدة في القاهرة عن دار شمس للنشر والتوزيع وواحدة عن مكتبة إسكندرية).

 

و “سّيدة الأسرار”: مسرحية ميثولوجية مستمدة من أسطورة سومرية شهيرة هي عشتار. مسرحية إيروسية و ملحمة شعرية تروي قصة حبّ عظيم عاشته ربّة الحبّ و الخصب مع تموز إله الربيع، هي في النهاية قصة حبّ تحلم أن تعيشها كل امرأة و كل أنثى كما يحلم أن يعيشها كل رجل أيضا .

 

 "عشتار" نص في مديح الأنوثة و في مديح الشبق البكر في حضرة ربّة الخلق والبدء لتخليص الجسد الأنثوي من التدنيس الذي لحق به في أزمنة الانحطاط الثقافي للعودة به إلى زمن الطهارة الأول جسدا حرا طليقا عاشقا سعيدا.

 

وقد قال الأستاذ عزالدين المدني في عشتار: "هذا نص مسرحي جديد، بل هذا نص مسرحي يناقض مناقضة تامة او تكاد المسرح السائد في تونس و في أقطار عديدة من العالم العربي اليوم. نص يجذف بقاربه ضد تيار النهر الهادر، تيار السائد، ولكن أيضا تيار اليوم الراهن" .

 

في هذه المسرحية تهتك حياة الرايس ستر الأقنعة والتابوهات المزيّفه، وكل المسكوت عنه  في زمن غاب فيه كل ما هو أخلاقي لصالح ما هو سلبي،  فتسمي الأشياء بأسمائها… فليس أجمل من جسد المرأة ووصف مفاتنه و طقوس الاحتفاء به كما كانت تقتضيه الطقوس القديمة لحضارة الشرق القديم التي اعتلت بمقام المرأة إلى مستوى الآلهة وطهّرت جسدها من كل تأثيم و تدنيس ألحقته بها عصور الانحطاط الثقافي التي أصبحت تنظر إلى جسدها كعورة هو الذي أبدعته و سوّته يد خالق عظيم؟

 

و تقول عشتار :

“إلى العرس المقدس أمّي كانت قد أعدّتني

إلى لقاء تموز، زوجي الموعود، أعدّتني

يما يليق بملكة سومرية.

بماء الإبريق المقدس استحممت

بالصابون دلكت جسدي،

في الطست الأبيض اغتسلت

بالعنبر طليت ثغري

بالكحل كحّلت عينيّ

بالحجارة الكريمة والمجوهرات والحلي

زيّنت أمّي مختلف أنحاء جسدي

ومن كنز أهداني إيّاه أحد عشاقي

انتقيت حجر الآزورد لصدري وعنقي،

وخرزا بيضاوي الشكل لردفي ورأسي،

ورصّعت بحجر الدّر ضفائر شعري.

وبالأقراط البرونزية زيّنت شحمة أذني.

ومختلف أنواع الحلي لوجهي وأنفي و عجيزتي،

و الأبستر اللامع لسرتي

والخفين لقدميّ “”

هنا ترسم لنا الكاتبة لوحة لمفاتن المرأة و جمال و تجميل جسدها في فطرته الأولى

و لعل  موقف الكاتبة واضح  من رد اعتبار للجسد الأنثوي كما يتجلّى في طبيعته الأولى قبل أن تطاله المحرمات و قبل أن يدخل في دائرة الممنوعات و ذلك ليس غريبا عن صاحبة كتاب: ”جسد المرأة من سلطة الإنس إلى سلطة الجن” الذي اهتمت فيه بتحليل سيكولوجية الجسد المهمّش الهارب من سلطة الإنس و نواميسها الصارمة إلى سلطة الجن ليمرّر خطابه المكبوت و المقموع  قبل أن يموت بغصّة الكلمات على حدّ تعبير الكاتبة .

 

 علما أن حياة الرايس كاتبة متعددة الأشكال الإبداعية قد كتبت القصة القصيرة والسيرة الذاتية من خلال مجموعتيها : "ليت هندا ..." (تونس) و"أنا و فرنسوا ... وجسدي المبعثر على العتبة"  الصادرة عن دار كتابنا  (ببيروت) و كتبت البحث الفلسفي من خلال كتابها "  جسد المرأة من سلطة الإنس إلى سلطة الجن " الذي طبع بالقاهرة عن دار سينا للنشر و التوزيع، و أثار ضجة كبيرة حينها ومازال يسيل حبر النقاد ويستحوذ على  اهتمام القراء  كونه أثار موضوعا يعتبر  محظورا هو موضوع النساء المسكونات بالجان، وديوان شعر إلكتروني :"كل خريف و أنت حبيبي".

 

 وها هي مسرحيتها  عشتار تأخذ طريقها نحو الآخر نحو القارئ الأجنبي من خلال الترجمة الانجليزية و قبلها الترجمة الفرنسية في تونس من طرف المترجم  جمال الطيبي.

 

و للاشارة فعشتار قد تبناها "المركز الوطني للفنون الدرامية و الركحية  بالكاف"  في تونس ليتم إنتاجها مسرحيا ضمن إنتاجات المركز لسنة ألفين و عشرة .

 

* شاعر و باحث من المغرب

إضافة تعليق || طبـاعة || إرسـال || عدد القراءات : 2799
شارك
Share |
اضف تعليقك على الفيس بوك
التعليقات

سياسية الخصوصية || القائمةالبريدية || خريطة الموقع || خدمة RSS
جميع الحقوق محفوظة لـ © اخبار السعيدة - 2008 -- برمجة وتصميم كليفر ديزاين

Total time: 0.0895