1498702501
اتصل بنا من نحن الرئيسية
اقلام السعيدة

(( قانون العطاء ))
كتب / د. عياس العيسي
مواد اعلانية

وسط حضور كبير ،، الشيخ عبد ربه العواضي يحتفل بزواج أخية "ياسر"
اعلانات


آخر تحديث الثلاثاء ( 27-06-2017 ) الساعة( 2:05:52 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة
عدد من المواطنون وشخصيات مثقفة يتحدثون لـ(أخبار السعيدة) عن ظاهرة التسول: تعتبر ظاهرة التسول من أخطر الظواهر على مجتمعنا اليمني

اخبار السعيدة - عدن (اليمن) لقاءات/ منى قائد         التاريخ : 26-06-2013
كثرت في الآونة الأخيرة ظاهرة ازدياد أعداد المتسولين في كل أرجاء الوطن الحبيب وبخاصة في أماكن مواقف الباصات حتى غدت مصدر إزعاج لكثير من المواطنين حيث أن أغلب هؤلاء المتسولين الذين انتشروا على نطاق واسع وإلى حد مخيف في مدينة عدن العاصمة الاقتصادية والتجارية لليمن قد يكون البعض منهم يحتاج إلى المساعدة فعلاً لكن البعض الآخر وهم الأكثرية قد أنعم الله عليهم بالصحة والعافية إلا أنهم أخذوا هذا الطريق السهل لجمع أكبر قدر من المال وامتهنوا التسول كمصدر للدخل ومنهم من يستخدم الأطفال لهذا الغرض فتجدهم يتجولون بهم في كل مكان من دون استثناء ويفترشون الأزقة والممرات ويعيقون حركة المشاة، موقع(أخبار السعيدة) التقت بعدد من المواطنين والشخصيات المثقفة وخرجت معهم بالحصيلة التالية فإلى ما تم الحصول عليه: 
 
يتسع نطاقها
 
في بداية لقاءاتنا كانت مع الأخت/ أثير محمد طالبة في كلية الهندسة حيث قالت: تعتبر ظاهرة التسول من الظواهر التي تسللت إلى مجتمعنا اليمني مؤخراً، وبدأ يتسع نطاقها وتتعدد أنماطها وأساليبها، كما بدأت تبرز بأشكال مختلفة وبالذات في السنوات الأخيرة. 
 
وأضافت: كما إنها من أخطر الظواهر على مجتمعنا اليمني لأنها وسيلة سيئة تؤدي إلى الانحراف والتفسخ الأخلاقي وكذا الاجتماعي والتفكك الأسري، بالإضافة إلى مضاعفة نسبة البطالة في المجتمع ...لهذا لابد من الحكومة أن تسرع في اتخاذ الإجراءات اللازمة والصارمة حيال هذه الفئة وذلك للحد منها. 
 
ظاهرة مقلقة
 
ومن جانبه قال الأخ/ علي حيدرة موظف إداري في ميناء الزيت عن ظاهرة التسول: بأنها ظاهرة مقلقة لكل مسؤول وموظف في مجتمعنا، وذلك لتعارضها مع الدين الإسلامي الحنيف ومع القوانين والأعراف، حيث يوجد هناك قصور من الدولة والجهات المختصة في التصدي لها والتعامل معها. 
 
لهذا لابد من تكاثف كافة الجهود لمواجهة هذه الظاهرة وذلك للحد منها فقط ولا نقول القضاء عليها لأنها موجودة في مختلف أنحاء العالم. 
ظاهرة منظمة
 
بينما عبرت الأخت/ رهف صلاح طالبة في كلية الطب عن رأيها وقالت: ظاهرة التسول أصبحت ظاهرة منظمة حيث نشاهد يومياً الكم الهائل من هؤلاء المتسولين ينقضون عليك، وهذا طبعاً يسيء لكل أفراد الوطن ويشوه وجه البلاد وسمعتها وصورة القيادة السياسية والحكومة. وأضافت: لهذا فإن ظاهرة التسول بحاجة إلى عمل تكاملي جماعي بين الجهات الحكومية والخاصة. وأفادت: بأن ظاهرة التسول تخفي تحتها الكثير من الأمور اللاأخلاقية مثل الشذوذ الجنسي وتعاطي المخدرات وشرب الخمور وكذا اللواط وكل ما يمكن تصوره تراه موجوداً فيها. 
 
لهذا لابد من أن يكون هناك وقفة جادة من الجميع واتخاذ إجراءات صارمة من الحكومة وذلك للحد من انتشارها وتفاقمها أكثر خصوصاً وإننا على استعداد لاستقبال شهر الصوم الكريم. 
 
مرتبطة بالوضع الاقتصادي
 
أما الأخ/ وعد أبو بكر موظف في مطار عدن الدولي قال عن هذه الظاهرة: بأنها ظاهرة تحوي عدداً من النقاط المركبة وليست مشكلة مستقلة بحد ذاتها، حيث أنها مرتبطة بالوضع الاقتصادي للبلد بشكل عام وبمشكلة الفقر بشكل أساسي.. لهذا أقول بأن المشكلة ليست بسيطة وتحتاج لدعم كبير وإمكانيات كبيرة.. إذ تحتاج إلى امتصاص للبطالة وتوظيف القادرين على العمل من أسر المتسولين حتى تصبح هذه الأسر قادرة على العيش بكرامة. 
 
العمل والتكافل
 
فيما قالت أم أحمد عن هذه الظاهرة: بأنها أصبحت ظاهرة ملزمة تقبلها المجتمع بالرغم من تشويهها للمجتمع المسلم الذي حث فيه الشرع على العمل والتكافل، وأضافت: للقضاء على هذه الظاهرة يجب على الحكومة إنشاء مشاريع تستوعب الكم الهائل من اللذين لا يجدون عملاً، كما على الجمعيات الخيرية أن تقوم بمساعدتها لإنشاء هذه المشاريع التي ستحد من هذه الظاهرة. 
 
تدهور الوضع الأمني
 
وخلال وقفتنا القصيرة مع الأخت/ عفاف سعيد طالبة في كلية الاقتصاد قالت: انتشرت في الآونة الأخيرة ظاهرة التسول بشكل كبير وقوي جداً وبالذات بين كبار السن والأطفال اللذين لا يتجاوز أعمارهم سن الـ(9-10) سنوات. 
 
وواصلت حديثها: بأن هذه الظاهرة بدأت تبرز ملامحها أكثر نتيجة لتدهور الوضع الأمني في البلاد، وكذا تقاعس دور الجهات المختصة والمسؤولة عن أداء عملها اتجاه هذه الفئة المهمشة (المتسولين) حيث تراهم يأتون من عدة محافظات إلى مدينة عدن، وذلك من أجل البحث عن لقمة العيش عبر التسول في الشوارع العامة وأمام أبواب الفنادق الفخمة. وأضافت: هذا ما يعطي انطباع غير صحيح ونظرة غير حضارية لمدينة عدن الباسمة.. بالإضافة إلى تشويه الوجه الجميل لها. 
 
لهذا نناشد الجهات المختصة والسلطات الأمنية والجمعيات الخيرية على تفعيل دورها والقيام بعملها وذلك للحد منها وبالذات في شهر رمضان الفضيل والذي فيه تتفاقم هذه الظاهرة أكثر وأكثر. 
 
مهنة لكسب المال
 
أما الأخ/ صلاح علي محمد طالب في كلية الهندسة قال: أصبحت ظاهرة التسول تمارس عند البعض كمهنة للكسب وبعضهم يمارسونها بالوراثة وآخرون ناتج عن أمراض نفسية، فهي سلوك مرتبط بالشخص نفسه حيث لا يستطيع الاستغناء عنها حتى إذا كان لديه الكثير من المال. 
 
وأضاف: بأنها تتم عن طريق استغلال الإعاقة أو المرض، حيث يأتي الشخص المتسول بابنه أو أحد أقاربه ويتسول به مستغلاً بذلك إعاقته ومرضه وذلك ليستحوذ على عطف الناس في الشوارع والميادين العامة. 
 
أصبحت شيئاً ملموساً
 
ومن جانبها قالت أم ياسر عن التسول: بأنها تعتبر من الظواهر المنتشرة في اليمن وقد زاد انتشارها في الآونة الأخيرة وأصبحت شيئاً ملموساً لكونها أسلوبا سهلاً لكسب الرزق وخاصة في شهر رمضان. 
 
واستطردت قائله: بأنه يرجع أسباب انتشارها وتفاقمها أكثر إلى الانفلات الأمني وكذا غياب دور الجمعيات والمؤسسات الخيرية عن هذه الفئة التي شوهت الوجه الجميل والبديع لمدينة عدن.. لهذا لابد أن يتفاعل دور كل الجهات المسؤولة والمختصة وذلك للحد منها. 
 
طريقة سريعة وشكل مزعج
 
وآخر لقاءاتنا كانت مع الأخ/ فتحي عبد الله علي محاسب في قطاع خاص حيث قال: انتشرت ظاهرت التسول بطريقة سريعة وبشكل مزعج في المدينة، وأعتقد بأن من أهم أسباب بروزها هو (الفقر والبطالة) التي يعاني منها مجتمعنا اليمني. 
 
وأضافت: أن هذه الفئة من الناس ترى بأن التسول أسلوب سريع وسهل للكسب حتى وإن كان ذلك على حسب إنسانيتهم وكرامتهم.. لهذا نناشد الدولة والجهات المختصة على الإسراع في إيجاد حلول لطمس هذه الظاهرة التي تسيء لمجتمعنا الجميل.
 
وأخيراً: فبانتشار هذه الظاهرة هذا يعكس صورة سيئة وغير حضارية عن هذا البلد الذي كان يعرف في السابق باسم اليمن السعيد، ولكن بهذه الأعمال تحول اليوم إلى يمن تعيس وفقير ومعدوم بالرغم من أن بلادنا فيها الخير الوفير. 
إضافة تعليق || طبـاعة || إرسـال || عدد القراءات : 6511
شارك
Share |
اضف تعليقك على الفيس بوك
التعليقات

سياسية الخصوصية || القائمةالبريدية || خريطة الموقع || خدمة RSS
جميع الحقوق محفوظة لـ © اخبار السعيدة - 2008 -- برمجة وتصميم كليفر ديزاين

Total time: 0.1795