اتصل بنا من نحن الرئيسية
اقلام السعيدة

الحقد والنوايا الخفية
بقلم - دنيا الخامري
مواد اعلانية

أفراح آل القصي ( الخيلي )..
اعلانات



آخر تحديث الاحد ( 31-08-2014 ) الساعة( 1:48:40 صباحاً ) بتوقيت مكة المكرمة
اللجوء الإنساني

اخبار السعيدة - بقلم - إسحاق قاسم غلام         التاريخ : 29-09-2012

مفهوم اللجوء الإنساني: هو الشخص الذي لدية مبررات أن يكون خائفاً بسبب الاضطهاد والظلم الذي يقع له في بلدة الأصلي فيضطر اللجوء أو الفرار إلى القوميات الأخرى التي بإمكانها تحترم وتقدر الإنسان والتي تعترف بأن الإنسانية هي فوق كل شي في هذه الحياة لذا نجد بأن أغلب الفارين من الدول النامية الذين يتعرضون للمضايقات من قِبل مجتمعهم ودولهم والذين لم يستطيعوا إن يعبروا عن آرائهم ومقترحاتهم والبحث عن حقوقهم.


والسواد الأعظم من الهاربين يلجئون إلى الدول الغربية نظراً للدعم الذي يحصلون عليها من منظمة اللجوء الإنساني وبالتالي تكريم الفرد اللاجئ ب300 دولار شهرياً وإتاحة الفرصة لهم بتعليم لغتهم وتوفر لهم السكن والمأوى وتقدم لهم العلاج وغير ذلك من الخدمات الإنسانية ، ولكن للأسف الشديد نجد بأن موطنهم الأصلي لا تستطيع التكفل بهم ورحمتهم وعلاجهم وتوفير لهم العيش الكريم لضعف عقائدهم الإنسانية وبالتالي التبذير بثرواتهم نحو أهوائهم ملذاتهم.


وبالنسبة للاجئين الذين يلجئون إلى اليمن فأكثرهم من الصومال كيف يعاملون من قِبل منظمة اللجوء اليمنية هل يحصلون بنفس الحقوق الذي يحصل عليها اللاجئين من الدول النامي أو الإسلامية ليس لدية أدنى شك بأن الإجابة ستكون (لا) نظراً لضعف معتقداتهم الإنسانية.


ترى أذا سنحت الفرصة للهجرة واللجوء والهروب سوف يدخلون الناس أفواجاً من كافة الدول النامية والإسلامية ليضمنوا مستقبلهم من تلك الهجرة أو اللجوء الإنساني حتى يتمكنوا وينتعشوا وبالتالي ينسون وينكرون الجميل التي تقدمة منظمة اللجوء الإنساني في الغرب فتظهر فيهم النزعة العدوانية والإرهابية الكفيلة من موطنة الأم الذي تربى عليها منذ طفولته وتشرّب منها بين أحضان أبوية ومجتمعة ومدرسته فعندما تسأله المنظمة عن أصلة مثلٍ فتجده ينكر أصلة ودينه وفكرته العدوانية والإرهابية ويقوم أيضاً بتمزيق جواز سفرة ويدوسها بقدميه وربما يدوس دينه ويتمسكن حتى يتمكن إلى إن يصل إلى ما يريده وبالتالي ينقلب على الدول التي ساعدته وقدمه له العيش الكريم والرفاهية ، فعلى منظمة اللجوء الإنساني إن تقوم بدراسة عقلية الأشخاص اللاجئين ومعاملتهم بطريقة التحليل النفسي وبالتنويم المغناطيسي وغيرها من الوسائل العلمية الحديثة لتتمكن منظمة اللجوء التعرف على نزعة المهاجرين واللاجئين وبعدئذ التصرف اللائق معهم وتربيتهم تربية إنسانية.

إضافة تعليق || طبـاعة || إرسـال || عدد القراءات : 1027
شارك
Share |

تعليقك على الخبر
ننبه الى ان التعليقات لا تعبر الا عن كاتبها والموقع لا يتبناها ابدا لكننا نشير الى ان التعليقات الجارحة او المسيئة سوف يتم استثنائها ..وشكرا
الاسم :
الايميل :
الحد المسموح به للتعليق من الحروف هو 200 حرف    حرف متبقى
التعليق :
كود التحقق    ادخل الحروف التي في الصورة ما تراها في الصورة:
التعليقات
عمر الورفلى
السلام علبكم انا احد الناس الدين فرو وهاحرو موطنهم ليبيا وانا من مدينة بنى وليد هربت الى تونس وطايقونى ودهبت الى الاردن وقد حاولو ترحيلى الى ليبيا بعد تعرطى لطرب من قبل ليبيين تابعين لسفارة اليبية م

سياسية الخصوصية || القائمةالبريدية || خريطة الموقع || خدمة RSS
جميع الحقوق محفوظة لـ © اخبار السعيدة - 2008 -- برمجة وتصميم كليفر ديزاين