اتصل بنا من نحن الرئيسية
اقلام السعيدة

أخي الرئيس..أوقف التفاوض
بقلم - جمال المترب
مواد اعلانية

الف مبروك للشاب الخلوق زكي عبيد بمناسبة قرب الزفاف
اعلانات



آخر تحديث الثلاثاء ( 16-09-2014 ) الساعة( 2:18:48 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة
رئيس اتحاد نقابات العمال بعدن عثمان كاكو لـ "أخبار السعيدة" : العمل النقابي في عدن يشهد تحولا نوعيا باتجاه تصحيح وتعديل مساراته باتجاه استيعابه لكل المطالب الحقوقية للعمال

اخبار السعيدة - عدن(اليمن) التقاه - محمد فؤاد         التاريخ : 11-02-2012

- على الحراك العمالي أن ينأى بنفسه بعيدا عن أي استهداف سياسي أو شخصي عند مطالبتهم بحقوقهم - الاتحاد يسعى جاهدا لتصحيح مسار الحركة النقابية و تعديل قوانين الانتهاك التي جمدته وأفرغته من مضمونه - مركزية الموارد المالية أعاق عمل الاتحاد فأصبح بدوره يعتمد على إيرادات الاشتراكات دون أي مصادر دعم أخرى

- نطالب بضرورة إعادة النظر في تسوية أوضاع المتقاعدين بدرجاتهم الوظيفية الذي كانوا يشغلوها بالسابق

- أعرب عن تأيد الاتحاد لدعوة التصالح والتسامح ولمكونات الحراك الجنوبي السلمي كثقافة إنسانية


يعد الظهور الأول لمفهوم النقابات العمالية بعدن قبيل فترة الخمسينيات من القرن الماضي باعتباره امتدادا حقوقيا وموروثا تاريخيا ليس فقط على مستوى اليمن بل على مستوى الوطن العربي ككل ،فقد كانت بدايته الأولى تتمثل في حركة نقابية عمالية تأسست في مارس عام1956م ومن بعدها تحولت إلى وعي منظم لمكونات العمال الفنيين حيث كانت عبارة عن جمعيات ومن بعدها برزت بعد ما كانت عبارة عن لجان عمالية مبعثرة غير منظمة ولا يوجد لها أي إطار أو وعاء تنظيمي إلا بعد عاما 56م تحت مسمى ( المؤتمر العمالي) آنذاك بعدن والذي استطاع أن يكون الحركة النقابية في إطار تنظيمي واحد خاصة في محافظة عدن.


وقد انشأ مقر ومبنى النقابات العمالية باعتباره كان موقع المؤتمر العمالي وتأسس على أيدي وسواعد العمال أنفسهم حينها حيث استمر بناؤة من عام 1958 إلى 1963م حين تم الانتهاء منه واستطاع مقر النقابة الاستمرار من خلال الدعم الذي يقدمه المجلس المحلي وقيادة مصافي عدن لإعادة تأهيله ليصل إلى ماهو عليه إلى يومنا هذا صرح نقابي عمالي شامخ ،والعمل على إعادة تكملته في مشروع المرحلة الأخيرة منه خلال الفترة القريبة القادمة .


في هذا الصدد التقت شبكة "أخبار السعيدة " رئيس نقابة عمال محافظة عدن للحديث عن مهام ودور النقابة في هذه المرحلة الانتقالية ..فالى حصيلة اللقاء:

الحراك العمالي


وأضاف الاخ عثمان كاكو رئيس اتحاد عمال النقابات بعدن أن العمل النقابي يشهد تحولا نوعيا باتجاه تصحيح وتعديل مساراته وباتجاه استيعابه لكل المطالب والحقوق التي للأسف الشديد شهدت حالة من الانتهاكات القانونية خلال الفترات الماضية التي لازالت سائدة وهي بحاجة إلى وقفة تقييمية بعيدا عن الاعتبارات السياسية الضيقة والتي هي بحاجة إلى استيعاب متطلبات الواقع والمتغيرات التي ينبغي أن يتأسس عليها العمل النقابي اقتصاديا واجتماعيا من باب حقوقي، مشيرا في الوقت نفسه إلى ما تشهده الساحة العمالية من عملية حراك عمالي نقابي مطلبي مشروع شهدته محافظة عدن بوصفة كغليان نقابي عمالي بعيدا عن أي استهدافات سياسية وبعيدا عن الاستهدافات الشخصية والشخصنة ،مشيرا إلى ضرورة التعامل مع كل الظواهر الموجودة داخل المجتمع وإفرازاتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تعكس مفهوم النظام السياسي الذي واكب دولة الوحدة منذ نشأتها وبالتالي بحاجة إلى تفهم ناضج ومستوعب من اجل تحريك الجمود الذي جثم على واقعنا السياسي والاقتصادي والاجتماعي وإفراز نظام سياسي قائم بحد ذاته .


وقال انه عندما نعترف بإفرازات النظام السياسي أيضا نحن نقر بالمكونات السياسية كلها ليس باستهداف طرف من الأطراف حتى نستطيع أن نصوب النقلة التصحيحية لتأسيس نظام سياسي جديد بكل المتغيرات التي انعكست في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية وما نتج عنها من حكومة وفاق وطني يفترض أن تفترش لها كل ساحات الفعل السياسي من خلال استيعابها وتتعامل في الوقت نفسه في ضوئها وعلى إعادة صياغة مخرجات الواقع السياسي من حيث تغيير مدخلاته التي تتواجد على الواقع .

تصحيح مسار الاتحاد وقوانينه


*وفيما يتعلق بدور الاتحاد في عملية التحديث والتغيير في مسار تصحيح عمل الاتحاد أكد

إن الاتحاد سوف يسعى جاهدا لتصحيح مسار الحركة النقابية من خلال تعديل قوانين الانتهاك التي جمدت الحق النقابي وأفرغته من مضمونه وأهدافه التي تتفق مع الاتفاقيات والعهود والمواثيق الدولية ومع المبادئ الأساسية لحقوق الإنسان ومع الحريات الديمقراطية بشكل كامل ،حيث قال أن هنالك قوانين معينة تعبر بمضامينها عن الحقوق ولكن يتم الالتفاف عليها ومحاصرتها في القرارات الحكومية أو عن طريق لوائح الآلية التنفيذية ،وخص كاكو بالذكر قانون التنظيم النقابي باعتباره هو المسئول عن تجميد نشاط العمل النقابي بمفهوم المركزية الديمقراطية ،موضحا أن العمل النقابي فيه طوعي وحقوقي لايتقيد بمركزية أو حزبية وإنما يبدأ من الأساس من فئة العمال والتكوينات العمالية النقابية أي البنية التحتية ويتدرج إلى الأعلى على اعتباره يجسد مبدأ الديمقراطية كمفهوم قيمي وليس مجرد شعارات ،مضيفا في الوقت نفسه أن النقابة تبدل مساعيها في تصحيح أوضاعها النقابية وما شهدته قواعد العمل من حراك عمالي نقابي والذي استطاعوا تفهم مخرجاته ومعطياته من خلال التشاور، مؤكدا أن هناك بعض المرافق التي همشت العمل النقابي العمالي وغيبته من عمل نقابي مؤسسي مشرع إلى عمل خارج نطاق العمل الإداري باعتبارهم شركاء مع الجهات الحكومية عندما تستوعب العمل النقابي كعمل تشريعي ويمكن أن تكون النقابة ضدها عندما تجد العمل النقابي يصب خارج التشريعات وخارج العمل المؤسسي وهو بدوره يخلق حالة من حالات ردود الأفعال والتفاعل مع حق الوجود النقابي كشريك أولا وكضد ثانيا وضد أي انتهاكات تعترضه.


إعادة هيكلة الاتحاد

وقال كاكو في سياق حديثه حول برنامج ومهام الاتحاد بالمحافظة بقوله"
للنقابة العمالية عديد من المهام والبرامج التي تتمثل في الندوات والمؤتمرات العمالية إلا أن كل ذلك النشاط مرتبط بالموارد التشغيلية مركزيا من الاتحاد العام للنقابات العمالية بصنعاء وذلك أعاق بدوره عملنا النقابي فأصبح الاتحاد يعتمد على إيرادات الاشتراكات فقط دون أي مصادر دعم أخرى،مشيرا إلى أن الوضع النقابي بحاجة ملحة إلى إعادة التنظيم وهو أمر في قيد التنفيذ على أساس أن الاتحاد يتكون من عدة نقابات وهي تشكل هيكلية الاتحاد والنقابات تبدأ من اللجان النقابية والفرعية ومن ثم النقابات العمالية انتهاء بمجالس المحافظات إلى جانب إعادة النظر في الكثير من القوانين وخاصة قانون التنظيم النقابي الذي بدوره يجسد مفهوم المركزية الديمقراطية ، واعتبرها كاكو من العوامل الأساسية التي تنتج وتعزز من دور الهيمنة بما يعني خضوع الهيئات الدنيا للعليا باعتباره كلاما مجافيا للحريات وللحقوق النقابية الديمقراطية.


وأضاف أن الاتحاد في صدد إعادة روح العمل النقابي التي بدأت منذ فترة خلال العامين الماضيين من خلال إقدام الاتحاد على إضراب شامل بالنسبة للحقوق التي حاول أن يحاصرها ويلتف عليها قانون نظام الأجور والمرتبات حيث يسعى الاتحاد إلى إعداد مذكرة وإقرارها في الأيام القريبة القادمة تكشف كثيرا من الخروقات والتجاوزات والتي عكست نفسها على الواقع وظهرت معطيات عمالية حقوقية مشروعة معتبرا أن هناك تهافتا كبير جدا من قطاعات العمل الذي غيب فيها العمل النقابي من خلال انخراط العمال في العمل النقابي العمالي ما من شانه أن يوسع ويعزز الخارطة التنظيمية للاتحاد بشكل يساهم بالتوفيق بين الحركة الرأسية ويبرز في قطاع النقابات العامة وبين ماهو جغرافي يتمثل في نطاق الاتحادات على مستوى محافظات الجمهورية .

تهميش دور الاتحاد

وفي رده على سؤالنا المتعلق بتهميش دور الاتحاد فرع عدن والغاء دوره للدفاع عن العمل النقابي قال"هذا التهميش من خلال إعطاء الاتحاد بعدن مسمى الفرع هو بحد ذاته يعتبر إلغاء لأهميته ووجوده ولتاريخه باعتبار انه لا يصح لفرع أن يدير فروعا ،مشيرا إلى أن ما يحصل اليوم من انتفاضات عمالية في عدد من مؤسسات الدولة يعود إلى تهميش هذه النقابات داخل هذه المرافق الحكومية من خلال اتخاذ قياداتها بعض القرارات بدون المصادقة وإشراك العمل النقابي فيها ما اشعر العمال أن دور النقابة ليس له أي تأثير من مطالب حقوقية إلى مطالب إدارية وسببها الأساسي هو تجميد التدوير الوظيفي وإخراجه من دائرة الانتماءات الحزبية والاجتماعية الضيقة إلى مستوى الكفاءة والتقييم الدوري ،أي كل شخص عامل يمتلك القدرة على الانجاز والإبداع والتفاني بعمله فعليه يتم ترقيته بحسب الجهد والكفاءة عكسه بمن أساء باعتباره عاملا أساسيا لتحديث وتطوير الإدارة لكي تواكب المتغيرات الجارية دخل البلد.

التسويات الوظيفية

وطالب كاكو إلى ضرورة الإسراع في تسوية أوضاع المتقاعدين وتقييمهم بحسب الدرجات الذي كانوا يشغلونها حاليا ومع وضعهم في التسكين ،وتسوية أجورهم بفارق العملة التي نتعامل معها الآن ومستوى صرف العملة الحالية وسعر الصرف قد اخذ فارق شاسع كبير جدا وسع بدوره دائرة فارق التفاوت والتمييز في الأجور مخالف ومنتهك للاتفاقية الدولية التي تتحدث بهذا الشأن بعدم التمييز بين الأجور لشاغري الوظائف ،وأشار بأنه لابد من التطلع من إعادة النظر في تسوية أوضاع المتقاعدين بدرجاتهم الوظيفية الذي كانوا يشغلوها بالسابق ويشغلها زملائهم حاليا ،وطالب كاكو بإعادة كل المستبعدين السياسيين ودبلوماسيين وعسكريين ومدنيين من خلال تسوية أوضاعهم الوظيفية حسب ما كانوا يشغلوه من وظائف إلى جانب إعادة النظر بالعمالة الذي تضمنها صندوق الخدمة المدنية والتي جاءت على قانون الخصخصة باعتبارها من المضرات الأساسية التي عانت منها عدن عن سواها من المحافظات الأخرى وبعض المحافظات الجنوبية التي كان فيها القطاع العام حيث تم خصخصتها من خلال التصفية ما دفع بتحويل عدد كبير من العاملة المؤهلة والمدربة والجاهزة إلى الصندوق كعمالة متعثرة للمرافق المتعثرة حيث قاموا بإلغائها وجعلها متعثرة ولم يتم إعادة نشاطها كقطاع ينتمي للحكومة وأصبحت إلى عقارات فارغة تم بيعها وتصفيتها وطرد العمال العاملين فيها إلى الصندوق بدون تسويات وظيفية باعتبار الإجراء منافيا شكلا ومضمونا للصندوق والقانون الذي انشأ بموجبه وبالتالي يجب إعادة تسوية أوضاعهم .


وركز كاكو خلال حديثه على الشق الثاني الذي يتمثل بصرف الاستحقاقات المالية للموظفين المستجدين باعتبارهم يشكلون انجازا طيبا وبالتالي لابد من إعادة إخراجهم مما يعانونه من متاعب حيث انه منذ شهر يوليو الماضي لم يتم صرفها لهم متمنيا أن يتم اعتمادها في الموازنة القادمة كما أقرتها الحكومة خلال يناير الماضي ،ورغم ذلك فقد تم تعليق الإضرابات الآن في العديد من القطاعات حتى يتم ترجمة ما تم الاتفاق عليه وصرف الاستحقاقات القانونية المشروعة لهم.

تسوية أوضاع العاملين

وأشاد كاكو بتفاعل وزير الثروة السمكية :من خلال نزوله واستجابته لمتطلبات العاملين في القطاع السمكي وتلبية مطالبهم التي تتمثل بصرف العلاوة السنوية والاستحقاقات المالية الأخرى وسوف تتم مناقشتها وطرحها على الحكومة خلال الفترة القادمة، وكانت لفتة كريمة منه اللقاء بأعضاء النقابة مع الاتحاد حيث تم مناقشة العديد من القضايا والخروج بالعديد من الحلول المرضية التي تصب في مصلحة العمال والموظفين في هذا القطاع وتنفيذها في القريب العاجل.


وفي سياق الحديث صرح كاكو أن الاتحاد سوف يعمد إلى إنشاء صندوق للبطالة باعتباره مشروعا مهما ليس من منطلق إحساني أو خيري بل يفترض أن يحول إلى جانب وظيفي يتعامل مع الفقر والبطالة كمشكلة اقتصادية واجتماعية ،وقال أن هناك الكثير من الشباب الذي سيتم استيعابهم في الصندوق ليس من فئة الخريجين فقط وإنما يشمل مخرجات التعليم الجامعي والثانوي والابتدائي وما دون سيتم ضمهم بالصندوق وبعد ذلك تأهيلهم وفرزهم وإعادة تأهيلهم إلى توزيعهم على حسب متطلبات سوق العمل ومنحهم راتبا شهريا لا يقل عن عشرين ألف ريال شهريا ويتم استعادته بواقع 1% عند التشغيل أي بمعنى أخر إن توظيف هؤلاء الشباب لا يتم إلا عبر هذا الصندوق حيث تشكل له هيئات وآليات ومن ثم والبحث عن مصادر وهو من الأمور السهلة حيث ليس أن هناك أموالا تهدر وإذا تم توظيفها باتجاه اقتصادي و تنموي وبالتالي سوف تكون مسالة بحثها سهلة مثل صندوق النشء وأيضا إلى جانب ضمها من تكلفة النفط والغازودعم المنظمات التمويلية والصناديق الدولية ممكن أن تسهم إلى حد كبير في موضوع مصادر التمويل".

الخدمة بسلك التدريس

وحول هذا الموضوع ركز كاكو على ضرورة إعادة النظر في الخدمة بسلك التدريس حيث أن مجاله يشكل اكبر تضخم في العمالة المدنية في الجهاز الإداري للدولة ، بعد 25 سنة سيصبح على المعلم أن يعطي فرصة لاستيعاب البطالة من الشباب الخريجين باعتبارهم دماء جديدة وإيجاد حلول لمشكلة البطالة والفقر ،لافتا إلى ضرورة إعادة النظر بشبكة الأمان الاجتماعية والتي تهتم بإعطاء المنح للفقراء والفئات المستهدفة بالمجتمع أي تحويلها من الجانب الاحساني إلى جانب اقتصادي اجتماعي تنموي من خلال المبالغ التي يتم صرفها واعتمادها شهريا على مستوى كل محافظة أي بحوالي (3000الى 6000) ألف ريال شهريا لمليوني مستهدف يعني ما يعادل ملياري ريال بالشهر، ويتم بواسطتها تحويل المستهدفين والمستفيدين منها إلى مساهمين في مشاريع استثمارية أي تحويلهم كاستثماريين في كل محافظة في مشاريع آمنة وبالتالي سيتحولون إلى مساهمين لمشاريع آمنة ما من شانه عامل مهم جدا أي بمعدل مره في السنة حتى من جانب الاستدانة يكونوا هم فيها مساهمين أي تحويلهم من مجموعة خيرية إلى أن يقلص دائرة الفقر في المحافظة.

رفع الحد الأدنى للأجور

وطالب كاكو برفع حد الأجر الأدنى إلى (60) ألف ريال ما من شانه تعزيز دخل الأسرة في وقال : بحثنا عن حل لمشكلة اقتصادية كضريبة المبيعات فالمفهوم الجبائي للسلطة أصبح مفهوما طاردا للتجار والمستثمرين ما دفع المستثمرين للاستثمار في مجال العقارات على حساب التنمية الصناعية لاعتبارات سياسية واقتصادية وليس لاعتبارات هامشية.


ومن المهم إعادة تأسيس المجتمع المدني وفصل العمل السياسي عن الاقتصادي بإعطاء الاستثمار دافعا وحافزا ليتحول إلى مجتمع ضريبي وليس جبائي ومشيرا إلى ضرورة اخذ الضريبة من المنتج الصناعي وليس من الجانب الاستهلاكي الممول من الخارج بحسب الاستيراد الذي من شانه أن يخلق حالة من الاختلال في الميزان التجاري في البلد،وهذا يعكس نفسه على التضخم باعتباره يشكل قوة كمفهوم مدمر للقوة الشرائية داخل بلادنا وهي من المسائل الأساسية التي يجب إعادة النظر فيها.


وقال أن الوطن يعيش مرحلة انتقالية في استحقاقاتها حيث يجب التفاعل معها إلى الانتقال السلمي الذي يستوعب كل المتناقضات والذي يجسد الديمقراطية من مفهوم خطابي إلى مفهوم قيمي يستوعب المتناقضات كلها داخل المجتمع ويعيد صهرها ولا يمكن أن يتم ذلك إلا من خلال الحوار وإعادة التوازن الدولة بشكل كامل وإعادة هيكلتها وتغيير نظامها السياسي ما يستجيب لكل المتغيرات لبناء الدولة المدنية الحديثة .


ختاما


أعرب كاكو عن تأيدي لدعوة التصالح والتسامح لمكونات الحراك الجنوبي السلمي كثقافة إنسانية تتبلور كمشاعر وجدانية وعقلية أكثر من كونها مجرد شعارات سياسية وتعميمها على مستوى الساحة الوطنية.


وطالب قيادة المحافظة باستكمال إجراءات توظيف عمال النظافة المتعاقدين لدى صندوق النظافة وتحسين المدينة بعدن.

إضافة تعليق || طبـاعة || إرسـال || عدد القراءات : 690
شارك
Share |

تعليقك على الخبر
ننبه الى ان التعليقات لا تعبر الا عن كاتبها والموقع لا يتبناها ابدا لكننا نشير الى ان التعليقات الجارحة او المسيئة سوف يتم استثنائها ..وشكرا
الاسم :
الايميل :
الحد المسموح به للتعليق من الحروف هو 200 حرف    حرف متبقى
التعليق :
كود التحقق    ادخل الحروف التي في الصورة ما تراها في الصورة:
التعليقات

سياسية الخصوصية || القائمةالبريدية || خريطة الموقع || خدمة RSS
جميع الحقوق محفوظة لـ © اخبار السعيدة - 2008 -- برمجة وتصميم كليفر ديزاين