1555948981
اتصل بنا من نحن الرئيسية
اقلام السعيدة

2 ديسمبر .. يوم تحول تاريخي في المنطقة
كتب - علي الصباحي
مواد اعلانية

الإعلان عن فرصة مواصلة التعليم الجامعي للمقيمين والزائرين اليمنيين بالمملكة العربية السعودية
اعلانات


آخر تحديث الاحد ( 21-04-2019 ) الساعة( 9:17:49 صباحاً ) بتوقيت مكة المكرمة
سفير الكويت بصنعاء سالم غصاب الزمانان في حوار خاص .. أجمل أيام حياتي عشتها بين أهلي في اليمن والكويت مع وحدة واستقرار اليمن وهذا موقف ثابت وواضح

اخبار السعيدة - صنعاء (اليمن) - حاوره - عبد الرحمن مطهر         التاريخ : 08-07-2010

كلما ذهبت الى أي مكان في اليمن اجد التاريخ أشاهدة وأتحدث إليه .. جمعة خان وكرامة مرسال والمرشدي وبلفقية أفضل من أستمع لهم - يغادرنا خلال الأيام القليلة القادمة سعادة السفير الكويتي سالم غصاب الزمانان بعد أن تم تعيينه سفيرا جديدا لبلادة لدى سلطنة عمان الشقيقة يغادر بعد ان حفر اسمه في قلوب مختلف اليمنيين،وذلك لتمتعه بالبساطة والتواضع واقترابه من المواطن اليمني بدرجة أساسية مما أكسبه العديد من الأصدقاء الذين يكنون له كل حب واحترام.

الجمهورية حرصت على توديع سعادة السفير سالم الزمانان على أمل اللقاء به في أقرب زيارة له إلى اليمن وذلك من خلال الحوار التالي.

 تسهيلات لا حدودلها:

 *بداية سعادة السفير كيف تصفون مهمتكم خلال فترة عملكم كسفير لدولة الكويت الشقيق في اليمن ؟

**حقيقة كانت فترة عملي كسفيرا للكويت في اليمن فترة جيدة وجميلة واجهنا الكثير من القضايا لكن بفضل تعاون الاشقاء في مختلف مؤسسات الدولة استطعنا التغلب على العديد من القضايا والعمل على تعزيز العلاقات الكويتية اليمنية والدفع بها إلى الأمام في مختلف المجالات ،وهي حقيقة علاقات أخوية لها جذور متينة في عمق التاريخ لذلك أعتقد أن مهمتي كسفير للكويت هنا في اليمن لم تكن صعبة وإنما كانت مهمة سهلة خصوصا في ضل وجود مختلف التسهيلات التي وجدتها هنا في اليمن من الإخوة في مختلف مؤسسات الدولة.

علاقات متميزة واتفاقيات متعددة:

*ما الذي تم تحقيقه أو انجازه خلال فترة عملكم في اليمن والتي تعتبر ثمار علاقات التعاون اليمني الكويتي؟

** أعتقد أن أي انجاز تحقق كثمار لحصيلة التعاون والعلاقات المتميزة بين البلدين الشقيقين ليس مرتبطا بشخص السفير بقدر ما هو مرتبط برغبة البلدين الشقيقين في تعزيز مسارات التعاون على مختلف الأصعدة ولهذا نلاحظ أن ثمار تميز هذه العلاقات هي تلك الزيارات العديدة والمتبادلة لمسئولي البلدين الشقيقين، تلك الزيارات التي نتج عنها توقيع العديد من اتفاقيات التعاون والتي تصل إلى حوالي تسع اتفاقيات تعاون بين البلدين في مختلف المجالات ونحن حقيقة سعداء جدا لتميز وتطور العلاقات الكويتية اليمنية.

*ما هي المجالات التي شملتها هذه الاتفاقيات؟

**في الواقع كان هناك بعض الاتفاقيات الموجودة من سابق وكانت تحتاج إلى بعض الإجراءات القانونية المتعلقة بالتصديق عليها من قبل برلماني البلدين وكذلك إصدار المراسيم الخاصة بها وأيضا هناك اتفاقيات حول الاستثمار والضرائب وكذلك اتفاقيات تتعلق بالتعاون بين وزارتي الخارجية في البلدين وغيرها من الاتفاقيات.

منتجع سياحي كبير:

*في ظل التطور الكبير في مسارات علاقات البلدين يلاحظ أن الاستثمار الكويتي في اليمن لم يشهد تطورا ملموسا يوازي التطور الموجود في علاقات البلدين الشقيقين؟

**لا الاستثمار الكويتي في اليمن موجود وآخر هذه الاستثمارات كان من خلال وضع حجر الأساس لمنتجع سياحي كبير في محافظة اب بمبلغ يقدر بحوالي مائة ملينون دولار ، وهذا بالتأكيد يدل على أن هناك رغبة أكيدة من قبل المستثمرين الكويتيين للاستثمار في اليمن.

استثمارات واعدة:

*لكنه تقريبا مازل الأستثمار متدن ولا يلب طموحات البلدين الشقيقين ؟

**في الحقيقة اليمن بلد واعد بالخير وهناك العديد من الفرص الاستثمارية غير أن المستثمر بطبيعة الحال يحتاج إلى معلومات عديدة عن هذه الفرص ،ولهذا الاستثمار في اليمن أعتقد ما زال يحتاج إلى ترويج وتعريف عن ابرز الفرص الاستثمارية وأماكنها وتقديم دراسات عن الجدوى الاقتصادية منها ،ولهذا أعتقد بأنه مازالت هناك جهود يجب أن تبذل وبشكل أكبر من قبل الطرفين للدفع بهذا الجانب إلى الأمام .

ارتفاع التبادل التجاري:

*أيضا التبادل التجاري سعادة السفير يلاحظ أنه مازال هو أيضا دون المستوى؟

** في الواقع التبادل التجاري خلال السنوات الأخيرة شهد ارتفاع من سنة إلى أخري ومؤخرا تم تصدير شحنة حديد كبيرة خاص بالبناء كما اعتقد من اليمن إلى الكويت ،وهناك مؤشرات تدل على تحسن التبادل التجاري ومع هذا قضية التبادل التجاري مازلت تحتاج إلى تعاون أكبر بالرغم أنه يحكمها السوق الذي يتحكم بها وذلك من خلال العرض والطلب.

زيارات متبادلة عديدة:

*في اعتقادكم ما هي أبرز المجالات التي شهدت تعاون أكبر خلال السنوات القليلة الماضية؟

**في الواقع علاقات التعاون شهدت تعاونا مثمرا ومتميزا في مختلف المجالات وليس في مجال محدد والدليل على ذلك كما ذكرت لكم زيادة مستوى تبادل الزيارات لمسئولي البلدين الشقيقين ،خاصة أن هناك رغبة كبير لدى الطرفين في تعزيز هذه العلاقات وخصوصا في ظل الرعاية الكريمة لسمو الأمير جابر الأحمد الصباح وفخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية اليمنية.لهذا نلاحظ ان هناك تعاون في مختلف المجالات والزيارة الأخيرة لنائب رئيس الوزراء وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية الأخيرة الى اليمن والذي شهد العديد من الأنشطة خلال زيارته  لخير دليل على تميز العلاقات الكويتية اليمنية  

علاقات أزلية متجذرة:

*ما هي الصعوبات تحديدا التي واجهتكم كسفير للكويت في اليمن؟

**حقيقة كما ذكرت كانت مهمتي سهلة جدا خصوصا في ظل تعاون الأخوة المسئولين في مختلف مؤسسات الدولة وأعتقد أن القضايا الموجودة هي قضايا عادية تواجه أي سفير لأي بلد ،وكما ذكرت بأن علاقات البلدين أساسا هي علاقات أزلية لها جذور ثابتة وعميقة ولهذا اعتقد أن أي سفير لا يحتاج إلى أن يبذل جهد خارق لتطوير وتعزيز هذه العلاقات.

وحدة واستقرار اليمن:

 * معنى ذلك أن اليمن والكويت تجاوزا التحديات السابقة ؟

**اليمن والكويت بلدان يتشابهان في كثير من الأمور على سبيل المثال هناك ديمقراطية وحرية رأي وصحافة متعددة والحكومة الكويتية موقفها واضح وثابت تجاه اليمن فالكويت مع استقرار ووحدة اليمن هذا الأمر لا خلاف عليه مطلقا ،وحقيقة هناك البعض في البلدين لهم أراء مغايرة لا تتعدى حرية الرأي وهي أراء شخصية ، غير أن ما يهمنا هو التوجه العام للبلدين وكما نلاحظ أن البلدين تجاوزا التحديات السابقة وان هناك رغبة كبيرة لتعزيز هذه العلاقات على مختلف المسارات وهذا ما هو موجود حاليا.

عمالة في تزايد:

* ماذا بالنسبة لملف العمالة اليمنية في الكويت ؟

**كما نلاحظ هناك توجهات لاستقطاب العمالة اليمنية في الكويت وهناك أعداد كبيرة من اليمنيين الذين يتوجهون إلى الكويت من اجل العمل والمؤشرات تشير بان العدد في تزايد مقارنة بالسابق، وكما نعلم المواطن اليمني يتميز عن غيره بالعديد من الصفات الحميدة كالصدق والأمانة والإخلاص ونحن حقيقة سعداء بارتفاع مؤشرات العمالة اليمنية في الكويت ولكن في المقام الأول هذا الموضوع يخضع لسوق العمل من خلال العرض والطلب، واليوم سوق العمل يتطلب عمالة ماهرة ومدربة بشكل جيد لذلك صفات الأمانة والإخلاص وغيرها لا تكفي لجذب العمالة اليمنية. .  .     الشأن الثقافي:

 *سعادة السفير من الملاحظ أنكم تتميزون عن غيركم من السفراء الموجودين بقربكم من المثقفين اليمنيين ومن المجتمع اليمني بشكل عام؟

 **لا أعتقد أني السفير الوحيد الذي أتميز بهذه الخاصية فهناك العديد من السفراء الذين يحبون اليمن وأهل اليمن وأعتقد ان مختلف السفراء الموجودين يقومون بأدوار فاعلة لتطوير وتعزيز علاقات بلدانهم مع اليمن ،وهناك العديد منهم يحبون اليمن بشكل كبير كالسفير الجزائري السابق والذي كان من ابرز السفراء الذين يعشقون اليمن وكان مهتم كثير بالشأن الثقافي اليمني وكذلك السفير العماني عميد السلك الدبلوماسي في اليمن سعادة السفير عبدالله البادي والذي يحب اليمن وشعب اليمن بشكل كبير جدا أيضا سعادة السفير التونسي والذي يتابع الحركة الثقافي اليمنية باهتمام كبير وسبق أن نظم ندوة ثقافية في العاصمة صنعاء ،لهذا لا اعتقد بأني السفير الوحيد القريب من اليمن ومن الشأن الثقافي اليمني فكل من يأتي إلى اليمن من الطبيعي أن يحب اليمن وأهل اليمن لما تتمتع به اليمن أرضا وإنسانا من موروث حضاري وتاريخي وثقافي كبير. خلفية اعلامية:

*لكنكم تميزتم عن غيركم بالقرب أكثر من الوسط الصحفي والإعلامي بشكل عام؟

**أعتقد أن مختلف السفراء الموجودين مميزين ولهم العديد من الأنشطة التي تخدم في المقام الأول علاقات بلدانهم مع اليمن وأقد أكون أنا أكثر قربا من الوسط الإعلامي كما ذكرت لخلفيتي الإعلامية لذلك استطعت أن أكون قريبا من الإعلاميين عكس البعض الذي يفضل العمل بصمت وبعيدا عن الصحافة والإعلام بشكل عام.

صحافة وتعددية:

*سعادة السفير كيف وجدت اليمن خلال سنوات وجودك فيها؟

**وجدت اليمن بلد يتمتع بحرية وديمقراطية رائعة وجدت فيه تعدديه سياسية وصحافة متعددةهناك مشاكل يعاني منها اليمن تكاد لاتخفى على احد وتكاد تكون في المقام الاول مشاكل اقتصادية ن لكن في المقابل هناك قيادة سياسية تعمل على حل ومعالجة المشاكل بشجاعة  وجدت المواطن بسيط متواضع يتمتع بكرم كبير واخلاق رفيعة.

 *من الملاحظ ان هناك تقارب فني كبير بين اليمن والكويت ومع هذا لم يشهد هذا الجانب تطور أكبر ؟

استمتاع للطرب اليمني:

** لا أعتقد أن هناك أي مناسبة فنية في الكويت لا يشارك فيها مطرب يمني أو أكثر وهذا لا شك دليل واضح أن هناك تعاون كويتي يمني في هذا الجانب ،وقبل هذا هناك رغبة كبير من قبل المواطن الكويتي للاستماع إلى المطرب اليمني وأنا أحد الذين يحبون الاستماع إلى الفن اليمني وأستمتع كثيرا لسماعي للمطربين اليمنيين .

خان مكرامة:

*لمن تستمع من المطربين اليمنيين ؟

 ** أستمتع كثير عند سماعي مثلا لمحمد جمعة خان وأيضا لكرامة مرسال ومبارك بن ماضي وأيضا لمحمد مرشد ناجي وفي المقام الأول أبو بكر سالم بلفقيه ولغيرهم من الفنانين الشباب الذين لا تسعفني الذاكرة حاليا لذكر أسمائهم .

بلد التاريخ:

*ما الانطباع أو المشهد الذي أثر فيك سعادة السفير أثناء تواجدك في اليمن وسيظل يرافقك فترة طويلة من الزمن ؟

** ليس غريبا ان تترك اليمن فيني أو في غيري أكثر من انطباع وأكثر من مشهد لان اليمن هي التاريخ وأينما ذهبت تجد التاريخ امام عينيك تشاهدة وتتحدث إلية وتستمع له تجدة في أزقة وأحياء مدينة صنعاء القديمة وفي جامعها الكبير والذي يعتبر إحدى المعجزات للنبي محمد صلى الله عليه وعلى اله واصحابه حميعا كما نجده في مدينة مأرب عاصمة مملكة سبا المملكة التي تحدث عنها الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز وفي عرش بلقيس وأيضا في مدينة تعز وفي الجامع الذي بناه  الصحابي الجليل معاذ بن جبل جامع الجند  وأيضا نجده في مدينة زبيد التاريخ مدينة ابي موسى الأشعري تلك المدينة الرائعة التي ما زالت محافظة على تاريخها وعلى اصالتها ،وأيضا تجد التاريخ والحضارة في كل مكان تذهب اليه في اليمن ،وشخصيا أعتبر اليمن متحفا مفتوحا يفوح منه عبق التاريخ من مختلف ارجائه وزوياه.

 اب وتعز:

 *ماهي ابرز المناطق السياحية التي زرتها في اليمن سعادة السفير؟

**اليمن بمختلف مناطقها ومدنها جبالها وسهولها ووديانها  مناخها وتضاريسها بلد جميل ورائع يدهشك فيها كل ما هو موجود وأعتقد ان مدينة اب من اجمل المدن التي زرتها وأيضا مدينة تعز بمعالمها التاريخية بالأشرفية والمظفر وجبل صبر أجمل الجبال التي شاهدتها وغيرها من المدن اليمنية.

*ما هي المنطقة السياحية التي كنت حريصا على زيارتها بأستمرار في اليمن؟

سقطرى العذرى:

**في الواقع كنت حريصا جدا على زيارة جزيرة سقطرى تلك الجزيرة التي تتمتع بطبيعتها التي ما زالت بكرا وللم تتلوث بعد جزيرة مازالت كما خلقها الله سبحانه وتعالي واعتقد أن أي أنسان يتلذذ بزيارتها فكل شيء فيها متغير هوائها وناسها وأشجارها وطبيعتها جزيرة بحاجة الى ترويج أكبر.

* هل ستكون لكم زيارات إلى اليمن ؟

 أصدقاء وزيارات:

**بالتأكيد ستكون لي زيارات متعددة الى اليمن خاصة أني لم أتعرف علم جميع المدن والمناطق اليمنية لذلك سأحرص على زيارة اليمن والتمتع بالجلوس الى أبنائها الطيبون ن خاصة أني قد وعدت الكثير من الاصدقاء الذين اكتسبت صداقاتهم بأني سأكون أزورها كلما سنحت لي الفرصة وقبل هذا أكيد الرغبة موجودة.

*إلى أين ستكون وجهتكم المقبلة ؟

 عمان الشقيقة:

** وجهتي المقبلة لن تكون بعيدة عن اليمن حيث تم تعيني سفيرا لدى سلطنة عمان الشقيقة.

*معنى ذلك ستكون سعادة السفير قريبا من اليمن؟

** نعم سأكون قريبا من اليمن وستكون مناسبة لزيارة محافظة المهرة والتعرف على محمية حوف الطبيعية والتي سمعت عنها كثير .

حزين للمغادرة:

*في ختام هذا الحوار الشيق ما الكلمة التي يود سعادة السفير سالم غصاب الزمانان لمحبيه في اليمن؟

**أود أولا ان أشكر لليمن قيادة وشعبا على مختلف التسهيلات والتعاون في سبيل انجاح مهمتي كسفير لكويت في اليمن وعلى الحب والترحاب الذي وجدته في مختلف المدن والمحافظات اليمنية وحقيقة لقد استمتعت بزيارة اليمن بمختلف مدنها وخصوصا مدينة تعز والتي تعتبر من أجمل المدن اليمنية حيث وجدت فيها كل اهتمام وترحاب وحقيقة بدايات التعاون الكويتي اليمني كان من خلال هذه المدينة الرائعة وايضا أول استطلاع لمجلة العربي كان عن شجرة القات في مدينة تعز واعتقد ان ابناء تعز يتميزون بحسهم الثقافي والفني والعلمي الرفيع وقد لاحظت ذلك من خلال الكم الكبير الذي حضر المحاضرة التي القيتها بمؤسسة السعيد بتعز ،وبانسبة لليمن فأعتقد اني قضيت أجمل أيام حياتي في أحضان هذا البلد الرائع وبين ابنائها الطيبون خاصة ان اليمن كانت المحطة الاولى لي في السلك الدبلوماسي في الدول العربية حيث لم يسبق لي أن عملت سفيرا في أي دولة عربية وارتباطي باليمن هو ارتباط الانسان بموطنه واليمن هي موطن العرب الأصل.،فالعرب جميعهم كما نعلم خرجوا من هذه الأرض الطيبة بناسها والطيبه بطبيعتها وبتاريخها وبحضارتها العريقة ن كما أن الكويت تعتبر من أوائل الدول على مستوى العالم التي اعترفت بالنظام الجمهوري في الشطرين ، ايضا من أبرز الدول التي سعت الى تحقيق الوحدة اليمنية واعترفت بها ولهذا لي الشرف الكبير أن أعمل في هذا البلد العريق وأن اختلط بهذا الشعب العظيم وحقيقة يحزنني أن اغادر اليمن ولكنهذه طبيعة عملنا أن نشد الرحال متى ما أتت التوجيهات بذلك ولكن اكد لكم مرة أخرى باني سأكون على تواصل دائم مع أهلي في بلدي اليمن.  ...

المصدر : الجمهورية
إضافة تعليق || طبـاعة || إرسـال || عدد القراءات : 3220
شارك
Share |
اضف تعليقك على الفيس بوك
التعليقات
عامرجبران
بالطبع السفير الكويتي سالم غصاب الزمنان يستاهل الكثير والكثير من التقدير وطد العلاقة اليمنية الكويتية وكان قريب من المثقفين والمجتمع اليمني بشكل عام اشكره من قلبي ياليت يكون قدوه للسفرا كلهم في بلاد

سياسية الخصوصية || القائمةالبريدية || خريطة الموقع || خدمة RSS
جميع الحقوق محفوظة لـ © اخبار السعيدة - 2008 -- برمجة وتصميم كليفر ديزاين

Total time: 0.009