1555981105
اتصل بنا من نحن الرئيسية
اقلام السعيدة

2 ديسمبر .. يوم تحول تاريخي في المنطقة
كتب - علي الصباحي
مواد اعلانية

الإعلان عن فرصة مواصلة التعليم الجامعي للمقيمين والزائرين اليمنيين بالمملكة العربية السعودية
اعلانات


آخر تحديث الاحد ( 21-04-2019 ) الساعة( 9:17:49 صباحاً ) بتوقيت مكة المكرمة
رئيس الجمهورية لـ( قناة ابوظبي) مستعدون للتحاور مع أي انسان يتخلى عن العنف والارهاب

اخبار السعيدة - صنعاء         التاريخ : 10-01-2010

بثته الليلة الماضية ضمن برنامجها (مدار الأسبوع ):" نحن دعونا قبل أيام كل أطياف العمل السياسي,أحزاب المعارضة والسلطة إلى حوار جاد ومسؤول دون اللجوء إلى العنف والقوة ودون إقلاق السكينة العامة, باعتبار الحوار هو أفضل وسيلة لمعالجة أية قضايا ".
وأكد فخامته أنه بإمكان حتى الحوثيين أو أعضاء تنظيم القاعدة أن يشاركوا في الحوار اذا تركوا أسلحتهم وتخلوا عن العنف والإرهاب وعادوا إلى جادة الصواب.
وقال :" نحن مستعدون نتفاهم مع أي إنسان يتخلى عن العنف والإرهاب نحن سنتعامل معه أما أن يستمر بأعمال العنف والإرهاب سواء تنظيم القاعدة او حوثيين او غيرهم فسنتعقبهم بقدر ما نستطيع لان هؤلاء خطر ليس على اليمن بل خطر على الأمن والسلم الدولي خاصة تنظيم القاعدة".
وتابع قائلا "نحن نأمل ونتطلع أن يكون العام الحالي 2010 عام السلام والاستقرار في اليمن، والمنطقة.. اذا استجابت كل القوى السياسية الى الدعوة التي وجهناها لها للحوار والتفاهم بحيث يدلي كل طرف في القوى السياسية بدلوه, فيا مرحبا بهم ليقدموا اوراق عمل ونناقشها وما هو صالح سنقبل به وما فيه شطط او فيه طرح غير مقبول سنتحاور حوله حتى نصل الى لغة مشتركة, و انا متفاءل إن شاء الله تعالى ان يكون عام 2010م عاما للأمن والاستقرار والسلام في اليمن ".
وأشار الأخ الرئيس إلى أن اليمن تواجه تحديات عدّة في الوقت الراهن، منها تنظيم القاعدة والحوثيون في صعدة، والحراك أصحاب الدعوة للانفصال، والوضع الاقتصادي".
وأستدرك فخامته قائلا ومع هذا :" نحن في صعدة وضعنا ممتاز جداً، وقواتنا تحقق انتصارات جيّدة، بالنسبة لمطاردة ومتابعة القاعدة أيضا وحداتنا الأمنية وقواتنا الجويّة تحقق انتصارات جيّدة ضد القاعدة في كل من أبين وشبوة ومحافظة صنعاء، ومازالت الأجهزة الأمنية تتعقب مثل هذه العناصر الإرهابية الخطيرة التي تعبث بالأمن والاستقرار في اليمن، ونحن مصممون مع كل أشقائنا وأصدقائنا على مقارعة مثل هذه التحديات خاصة تنظيم القاعدة والحوثيين".
وتطرق الأخ الرئيس إلى الأحداث الخارجة عن النظام والقانون التي يقف وراءها دعاة الانفصال في بعض مناطق المحافظات الجنوبية والشرقية .
وقال :" القنوات الفضائية بتضخم الامور بعضها تأتي من الأرشيف بأشياء غير حقيقية, هم يتجمعوا عشرات او مئات من عناصر ما يسمى بالحراك وهؤلاء يصلهم الدعم حد علمي من بعض المغتربين في دول مجلس التعاون الخليجي وبعض المغتربين في الإمارات أو في المملكة العربية السعودية وقطر والكويت مغتربين يعيشون في تلك الدول ، والأنظمة بريئة في دول مجلس التعاون الخليجي من هذه التبرعات, وهناك تواصل بيننا وبين الأجهزة الأمنية في دول مجلس التعاون لتعقب مثل هذه التبرعات وكذلك مغتربين في الولايات المتحدة الأمريكية ومغتربين في لندن وفي بريطانيا بشكل عام ".
وبين الأخ الرئيس أن من ينخرطون اليوم في ما يسمى بالحراك هم مجموعة فقدت مصالحها بعد الوحدة المباركة وفقدت مصالحها ايضا بعد حرب صيف 94م, فقدت مصالحها ومكانتها وجاءت قوى سياسية بديلة لهذه العناصر التي أعلنت الحرب والانفصال في صيف 94م فجاءت قوى سياسية من أبناء المحافظات الجنوبية والشرقية حلت محلهم وهم يعتبرون أنفسهم أوصياء على المحافظات الجنوبية والشرقية".
وأكد الأخ الرئيس أن الوحدة ثابتة وراسخة ومستفتى عليها ولا قلق على الوحدة ". وأشار إلى أن تلك الأعمال الخارجة عن القانون تعيق الاستثمار، وتنفيذ المشاريع الخدمية .
وأردف قائلا :" أما الوحدة, فهناك رجال مخلصين من أبناء شعبنا في المحافظات الجنوبية والشرقية حريصون على الحفاظ على الوحدة كما يحافظون على حدقات أعينهم وهم حريصون على الوحدة أكثر من غيرهم".. واصفا من ينخرطون في مايسمى بالحراك بأنهم أصوات نشاز كما هو الحال في أي مكان في العالم .
وأشاد فخامة الأخ الرئيس بعمق ومتانة العلاقات الأخوية الحميمة التي تربط الجمهورية اليمنية والإمارات العربية المتحدة .. مثمنا في هذا الصدد الدعم الإماراتي السخي لمشاريع التنمية في اليمن .
وتناول فخامة الأخ الرئيس في المقابلة عدة موضوعات تتصل بالتطورات على الساحة الوطنية وجهود اليمن في مكافحة الإرهاب وغيرها ..
وفي مايلي .. نص المقابلة:
قناة "أبو ظبي": مشاهدينا السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احييكم عبر قناة ابوظبي وبرنامج المدار الذي يأتيكم هذه المرة في عام 2010م من داخل دار الرئاسة اليمنية في مقابلة نتشرف بها مع فخامة رئيس الجمهورية اليمنية الرئيس علي عبدالله صالح، ارحب بك فخامة الرئيس في تلفزيون ابوظبي وكل عام وانتم بخير بمناسبة حلول عام 2010م وقبل ان ابدأ معك حقيقة فخامة الرئيس انا محمل برسالة يجب ان اوصلها لك من جميع افراد الجالية اليمنية التي ترحب بك هناك وتشد من ازرك في مواجهة التحديات التي تواجهها اليمن ، فخامة الرئيس لعلي ابدأ بالمقال الذي كتبته في صحيفة الثورة أو العمود الذي كتبته شخصياً بخط يدك في صحيفة الثورة والذي اثار اعجاب الجميع والذي وضعت فيه النقاط فوق الحروف فيما يتعلق باليمن ، فخامتك كيف تنظر عام 2009م فيما يتعلق باليمن وما هي التوقعات لـ2010م بالنسبة يمنياً ؟
الرئيس: اولاً انا سعيد ان اتحدث مع قناة ابوظبي الفضائية ، 2010م نحن نأمل ونتطلع ان يكون عام 2010 عام السلام والاستقرار في اليمن وفي المنطقة .. اليمن تواجه عدة تحديات منها تنظيم القاعدة منها الحوثيين في صعده والحراك اصحاب الدعوة للانفصال والوضع الاقتصادي ، هذه اربع محطات تواجهها اليمن نحن في صعده وضعنا ممتاز جداً وقواتنا تحقق انتصارات جيدة، بالنسبة لمطاردة ومتابعة القاعدة ايضا وحداتنا الامنية وقواتنا الجوية تحقق انتصارات جيدة ضد القاعدة في كل من ابين وشبوة ومحافظة صنعاء ولا زالت الاجهزة الامنية تتعقب مثل هذه العناصر الخطيرة التي تعبث بالامن والاستقرار في اليمن ونحن مصممون مع كل اشقائنا واصدقائنا على مقارعة مثل هذه التحديات خاصة تنظيم القاعدة والحوثيين، هناك نحن دعونا قبل ايام الى حوار مع كل اطياف العمل السياسي في احزاب المعارضة وفي السلطة الى حوار دون اللجوء الى العنف دون اللجوء الى القوة ودون اقلاق السكينة العامة الحوار هو افضل وسيلة حتى بما فيها الحوثيين حتى تنظيم القاعدة اذا تركوا اسلحتهم وتخلوا عن العنف والارهاب وعادوا الى جادة الصواب نحن مستعدون نتفاهم معاهم أي انسان يتخلى عن العنف والارهاب نحن سنتعامل معه لكن يستمر باعمال العنف والارهاب سواء تنظيم القاعدة او حوثيين او غيرهم سنتعقبهم بقدر ما نستطيع لان هؤلاء خطر ليس على اليمن بل خطر على الامن والسلم الدولي خاصة تنظيم القاعدة، تنظيم القاعدة جهله بياعين مخدرات لا يقرأو ولايفقهون ولاعلاقة لهم بالاسلام اساءوا الى الدين الاسلامي ليس في اليمن بل في كل بقاع العالم هم شوهوا بالاسلام ما يتعرض له المواطنون وما يتعرض له العرب او المسلمين في الغرب في الولايات المتحدة الامريكية وفي اوروبا هو نتيجة لهذا الطيشان وهذا التصرف الطائش الذي يقوموا به تنظيم القاعدة تتعرض الجاليات في فرنسا في اوروبا في امريكا الى مضايقات نتيجة هؤلاء الذين اساءوا الى الدين الاسلامي الحنيف والاسلام منهم براء ونحن نتطلع الى 2010م ان يكون عاماً للامن والاستقرار والسلام اذا استجابت كل القوى السياسية الى الدعوة التي وجهناها لها للحوار والتفاهم بحيث يدلي كل طرف في القوى السياسية بدلوه, فيا مرحبا بهم ليقدموا اوراق عمل ونناقشها وما هو صالح سنقبل به وما فيه شطط او فيه طرح غير مقبول سنتحاور حوله حتى نصل الى لغة مشتركة, و انا متفاءل إن شاء الله تعالى ان يكون عام 2010م عاما للأمن والاستقرار والسلام في اليمن.
قناة "أبو ظبي" : نتمنى ذلك فخامة الرئيس، و قبل ان انتقل لبعض الملفات الداخلية التي سوف نعرج عليها بشكل سريع, اود هنا ان نسلط الضوء على العلاقات الإماراتية اليمنية.. فخامة الرئيس لو عدنا بالذاكرة تحديداً إلى 21/10/1986م يمكن انا وابناء جيلي كنا في المرحلة الاعدادية نتذكر جيداً- يا فخامة الرئيس- صورة المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله وشخصكم الكريم وانتم تدشنون مشروع سد مأرب اعتقدنا حينها انأ و أبناء جيلي – سيدي الرئيس- أنكم تدشنون مجرد مشروع استثماري لم ندرك حينها أنكم تؤسسون لعلاقة إستراتيجية بين دولة الإمارات والجمهورية اليمنية كيف تقيمون العلاقات الإماراتية اليمنية الآن سيدي؟
الرئيس : حقيقة الفضل الكبير بعد الله سبحانه وتعالى للمغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد الذي كان شخصية قومية عربية أصيلة وكان يود اليمن ويحبها ويقدم المساعدات والدعم التنموي لها بما في ذلك تمويل إعادة بناء سد مأرب برغم أن كلفته حوالي 135مليون دولار لكن هذا المبلغ ليس هو المهم وإنما المهم هو إعادة بناء هذا السد التاريخي العظيم الذي له دلالات ومعاني كبيرة جدا اكبر من مبلغ ال135مليون دولار, وبذلك وضع الشيخ زايد رحمه الله أساسا متينا للعلاقات اليمنية الإماراتية, فنثمن تثميناً عالياً دوره الجيد وكذلك نثمن مواصلة هذا الدور من قبل أولاده سمو الشيخ خليفة رئيس الدولة وسمو الشيخ محمد وكل أصحاب السمو في الإمارات الشقيقة الذين يحرصون على تعزيز العلاقات بين البلدين الشقيقين ويقفون إلى جانب اليمن وكان موقفهم في مؤتمر لندن مع الدول المانحة كان موقفاً إيجابياً وقد اسهموا بحوالي 500 مليون دولار واتذكر أنه الى اليوم تصل المساعدات الإماراتية إلى اليمن منذ مؤتمر لندن الى حد اليوم بمافي ذلك تمويل إعادة بناء ما دمرته السيول في حضرموت والى مخيمات اللاجئين في حرض وكذا المساندة في مجال التدريب في القوات المسلحة والامن يصل إجمالي هذا الدعم إلى حوالي مليار ومائتين مليون دولار, فنثمن هذا الدعم السخي من قبل دولة الامارات العربية وعلاقتنا متميزة وقائمة على الإخاء والاحترام المتبادل والثقة فيما بين اليمن ودولة الامارات فنقدر تقدير عالي اهتمام ودعم سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان واصحاب السمو الشيوخ.
قناة "أبو ظبي": على ذكر سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان يمكن سيدي انت اقتربت كثيراً من الرجل كيف تصف لنا سيدي سموه ؟
الرئيس: والله انا أقتربت منهم كلهم وهم يعني مثلما يقول المثل عندنا "هذا الشبل من ذاك الاسد" هم كما كان الشيخ زايد بنفس الصفات الجيدة والاخلاق الفاضلة والتواضع والكرم والسخاء فهم مثلما ما قلت " هذا الشبل من ذاك الأسد".
قناة "أبو ظبي": هناك ايضا اتفاقيات عقدت مؤخراً في دول الامارات بين وزير خارجيتكم ووزير الخارجية الاماراتي وبعض المعونات التي ذهبت هل فخامتك بجانب المشاريع التي تقام الان في حضرموت وايضا مساعدة نازحي صعده هل تحتاج فخامة الرئيس الجمهورية اليمنية الى مزيد من المساعدات الان؟
الرئيس: انا تحدثت مع الاخوان في مجلس التعاون الخليجي في مؤتمرهم الاخير الذي انعقد في الكويت ووجهت رسالة بأن اكبر مساعدة تقدم لنا في اليمن هي ان يستوعبوا لنا العمالة اليمنية وهذه اكبر مساعدة اكثر من مليارات الدولارات كلما استوعبوا العمالة اليمنية هذه تخفف من البطالة وتخفف من هذا الاحتقان اهم شيء انه اتمنى على الأخوة في مجلس التعاون هو عمل كوتا سنوية لليمن لاستيعاب العمالة اليمنية وهذا جزء من مساعدتنا هو امتصاص البطالة الموجودة في اليمن هذا أهم ما اطلبه من أشقائنا في مجلس التعاون الخليجي .
قناة "أبو ظبي": فيما يتعلق بدول مجلس التعاون الخليجي سيدي الرئيس برأيك ماذا ينقص اليمن الآن للانضمام لدول مجلس التعاون الخليجي؟
الرئيس: والله نحن بالنسبة لنا حاضرين وفي أي وقت يقرر مجلس التعاون الخليجي استكمال عضوية اليمن في مجلس التعاون الخليجي لأننا الآن موجودون في أكثر من حوالي سبع إلى ثمان مؤسسات خليجية موجودون وإن شاء الله عندما تتوفر الإرادة السياسية سنكون شاكرين ومرحبين بقرار قادة دول مجلس التعاون الخليجي للانضمام للمجلس .
قناة "أبو ظبي": نتمنى ذلك ان شاء الله، فخامة الرئيس ايضا ما زلت في الملف الاماراتي هناك بعض الشكاوى التي تصلنا من حين الى اخر من مستثمرين اماراتيين وبعض رجال الاعمال رغبتهم في اقامة مشاريع في الجمهورية اليمنية لكن دائماً ما يصطدمون وهذا ليس في اليمن في الحقيقة بل في جميع العالم وفي جميع الوطن العربي يصطدمون بالبيروقراطية والروتين الممل وصعوبة الحصول على الرخص التجارية بسهولة كلمة توجهونها
للمستثمرين لتطمينهم ؟
الرئيس : نحن أنشأنا هيئة عامة للاستثمار لكي تختصر المسافة وعليهم المستثمرين أن يتوجهوا الى الهيئة العامة للاستثمار بدل ما يذهب المستثمر إلى المالية والى وزارة التجارة والاقتصاد والتخطيط والتعاون الدولي والعمل و.. و.. يذهب الى الهيئة العامة للاستثمار سيقدموا له وهناك قوانين نافذه تقدم كل التسهيلات للمستثمرين سواءً كانوا من دول مجلس التعاون الخليجي وهم الاقرب والاقدم بالاستثمار هناك لهم تسهيلات خاصة وموجودة ومنها كفلها هذا القانون وايضا الاستثمارات الاجنبية فعلى من يحب ان يستثمر في اليمن نحن نرحب به ونقدم له كل التسهيلات من خلال الهيئة العامة للاستثمار.
قناة "أبو ظبي": وهذا كلام اكيد، فخامة الرئيس سوف انتقل الان الى الوضع المحلي قليلاً نعرج عليه وانا اتحدث هنا عن مثلث الشر الذي يحيط باليمن الذي يحزن أي مواطن عربي في الحقيقة ونتمنى لكم التوفيق في مقارعة مثلث الشر هذا ولاشك ابدأ مع فخامتك بالنسبة لما يسمى بالحراك الجنوبي فخامة الرئيس من أين يتلقى الحراك الجنوبي برأيك هذا الدعم لتنظيم هذه المظاهرات ؟
الرئيس: القنوات الفضائية بتضخم الامور بعضها تأتي من الأرشيف بأشياء غير حقيقية هم يتجمعوا عشرات او مئات ما يسمى بالحراك هؤلاء يصلهم الدعم حد علمي من بعض المغتربين في دول مجلس التعاون الخليجي وبعض المغتربين في الإمارات أو في المملكة العربية السعودية وقطر والكويت مغتربين يعيشون في تلك الدول ، والأنظمة بريئة في دول جلس التعاون الخليجي من هذه التبرعات وهناك تواصل بيننا وبين الأجهزة الأمنية في دول مجلس التعاون لتعقب مثل هذه التبرعات ومتابعتها هذا حد علمي والتبرع يأتي لهم من هؤلاء المغتربين وكذلك مغتربين في الولايات المتحدة الأمريكية ومغتربين في لندن في بريطانيا بشكل عام هذا هو حق ما يسمى بالحراك هم مجموعة فقدت مصالحها بعد الوحدة المباركة وفقدت مصالحها ايضا بعد حرب صيف 94م فقدت مصالحها ومكانتها وجاءت قوى سياسية بديلة لهذه العناصر التي أعلنت الحرب والانفصال في صيف 94م فجاءت قوى سياسية من أبناء المحافظات الجنوبية حلت محلهم وهم يعتبروا أنفسهم أوصياء على المحافظات الجنوبية فالوحدة ثابتة وراسخة ومستفتى عليها ولا قلق على الوحدة بس ولكن هم ما من شك يشكلوا إعاقة للاستثمار، والمشاريع الخدمية وهذا الذي نعاني منه أما الوحدة فهناك رجال مخلصين من أبناء شعبنا في المحافظات الجنوبية والشرقية حريصون على الحفاظ على الوحدة كما يحافظون على حدقات أعينهم وهم حريصون على الوحدة أكثر من غيرهم, وتلك هي أصوات نشاز كما هو الحال في أي مكان في العالم فهناك في جنوبي أمريكا أصوات نشاز تنادي بالانفصال وهناك في بريطانيا الايرلنديين بينادوا بالانفصال وهذا ليس لدينا فقط فالأصوات النشاز تجدها في كل بقاع العالم, كل من تتضرر مصلحته "يطلب له شغلانه" .
قناة "أبو ظبي": نعم سيدي الرئيس هناك أيضا دعوة كانت من بعض قيادات ما يسمى بالحراك الجنوبي بعمل استفتاء يضاهي الاستفتاء الذي يعمل الآن بالسودان للتخيير ما بين الانفصال، اسمح لي هنا فخامة الرئيس فقط أنا اقرأ إليك بعض الأرقام التي نحن قمنا بعمل استفتاء خاص مع احد مراكز الدراسات والبحوث الإستراتيجية لبعض الجاليات اليمنية المقيمة هنا وهناك سوف اذكرها تسمح لي اذكرها فخامة الرئيس ، اوساط الجالية اليمنية في المملكة العربية السعودية ، انفصال او لا 98بالمئة لا للانفصال ، أوساط الجالية اليمنية في الامارات لم نجد احد يؤيد الفكرة أوساط
الجالية اليمنية في شفيلد في بريطانيا على اعتبار ان معظم العمالة توجد هناك في شفيلد 95بالمئة لا للانفصال، أوساط الجالية اليمنية اخيراً في ميتشجن الامريكية ايضا عمالة كثيره تتواجد في ميتشجن الامريكية 96بالمئة لا للانفصال اذاً ماذا يريدون هؤلاء ؟

الرئيس: خلاص هذا الجواب.
قناة "أبو ظبي": نعم .. التخريب.
الرئيس: التخريب.
قناة "أبو ظبي": متشكر لك، طيب انتقل الان من ما يسمى الحراك الجنوبي سريعاً الى تنظيم القاعدة فخامة الرئيس انتم تتلقون الان مساعدات امريكية امنية ومادية حتى لمواجهة تنظيم القاعدة؟
الرئيس:لا .. حتى لن اقاطعك لكننا لم نحصل على مساعدات بالقدر الذي يطرح كلها المساعدات في مجال التدريب الاستخباري والامني إلى هنا وبس لكن هناك نداء او تصريح لرئيس الوزراء البريطاني امس يدعو الى اجتماع يوم 28يناير.. اجتماع يضم الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة الامريكية ودول عربية خصوصاً المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة.
قناة "أبو ظبي": وجهت لكم دعوة رسمية حول هذه المؤتمر فخامتك؟
الرئيس: استلمنا رسالة من السفارة استلمتها من الخارجية البريطانية.
قناة "أبو ظبي": وسوف تشاركون؟
الرئيس: سنشارك بفعالية.
قناة "أبو ظبي" :نعم.. فخامة الرئيس القضية التي حصلت في محاولة تفجير الطائرة الامريكية في الشهر المنصرم من عام 2009م وهذا الشاب النيجيري يعني فخامة الرئيس انت رجل تقدر وتستطيع ان تقيم الرجال كما نعلم يعني فخامة الرئيس شاب من اسرة ثرية نيجيرية حتى ان امه من اصول يمنية كان يدرس في جامعات محترمة وكان يدرس في الجامعة الاسترالية في دبي ما الذي يدفع شباب اليوم فخامة الرئيس لهذه الحماقات وتفجير انفسهم وقتل الابرياء ؟
الرئيس: السبب هو الجهل هؤلاء جهله جهله بكل ما في الكلمة من معنى لو كان فاهماً ولو كان متعلماً لا يمكن ان يقوم بمثل هذا العمل الارهابي ، الشيء الثاني الاعلام روج لها بشكل كبير انه جاء من اليمن طيب لماذا جاء من اليمن وراح الى نيجيريا وطلع من نيجيريا الى أثيوبيا مرة أخرى طلع أثيوبيا وغانا ونيجريا ثم الى هولندا ومن هولندا الى امريكا.. أين الاجهزة الامنية المتقدمة والمتحضرة الضجة الاعلامية والقنوات الفضائية تروج ضد اليمن إذاً فيه هناك نيه سيئة للاضرار بمصالح اليمن وتشويه صورة اليمن والاساءة الى اليمن من خلال بعض القنوات الفضائية دون ذكر اسمها .
قناة "أبو ظبي":  نعم نعم انا افهم جيداً فخامة الرئيس لكن اليمن وشعب اليمن وحكومة اليمن بمنأى عن هذا والجميع يستطيع ان يعرف من هي اليمن تحديداً وارض اليمن الاستراتيجي ؟
الرئيس: اليمن ستظل يمناً موحداً ديمقراطياً مستقراً بأذن الله مهما كلفنا من تضحية ونحن عندنا تجربة طويلة نحن عانينا بعد قيام ثورة سبتمبر في عام 1962م حرب الى سنة 70م ونحن في معارك ضد الاماميين وبعدها تخلصنا من هذه الحرب وانتصرنا لان عندنا مشروع الثورة وعندنا مشروع الوحدة من يمتلك مشاريع استراتيجية ينتصر في النهاية.. عندنا مشاريع الشعب اليمني وليس مشاريع أشخاص فصمدنا وقاتلنا حتى انتصرت الثورة الى عام 1970م ومن بعد عام 62م الى عام 1972م جاءت بعدين ما يسمى بالجبهة الوطنية في المناطق الوسطى واستمرت من 71م الى عام 82م وانتصرنا وجاءت حرب الردة والانفصال دامت 67وم وانتصرنا لاننا نحمل مشاريع استراتيجية ومشاريع تخص الشعب اليمني مش تخصنا كحكام او كأشخاص لأننا نحمل مشاريع طموحات الشعب اليمني مش مشاريعنا كحزب سياسي او كمتنفذين او كمتهورين الى السلطة او تجار سياسة عندنا مشروع سياسي مثلما انتصرنا لثورة سبتمبر وانتصرنا للوحدة سننتصر على الاماميين في صعده وسننتصر على تنظيم القاعدة قريباً انشاء الله
بتعقبهم ولن نتركهم على الاطلاق.
قناة "أبو ظبي"/ نعم فخامة الرئيس ايضا نقطه اخيرة فيما يتعلق بملف تنظيم القاعدة الاعلان الاخير الذي سمعناه عن العناصر المخربة في الصومال انها ستدعم عناصر القاعدة في اليمن هل لهذه الدرجة يعتقد هؤلاء بان الحدود اليمنية الصومالية..؟
الرئيس: بهذا الاعلان اضروا بالصوماليين الذين يصل عددهم الى اكثر من ستمائة إلى سبعمائة ألف لاجئ صومالي في اليمن.
قناة "أبو ظبي": داخل اليمن؟
الرئيس: نعم داخل اليمن ، فهذا سوف يلحق الضرر بالصوماليين من خلال وضع الاحتياطات الامنية في السواحل في المدن في كل شيء كانوا الصوماليين يتعامل معهم اليمنيين كأنهم مواطنين يمنيين لانه لم تستوعبهم أي دولة ولكن اليمن استوعبتهم بحكم الجوار هم اشقائنا الان
هذا يضر بمصالح السودانيين.
قناة "أبو ظبي": الصوماليين؟
الرئيس: الصوماليين في اليمن فعلى الصوماليين ان يكونوا حذرين ويتعقبوا هؤلاء المندسين في صفوفهم في قراهم في مخيماتهم ويبلغون الاجهزة الامنية اولاً بأول لكي لا يحصل لهم أي مضايقات من قبل الاجهزة الامنية.
قناة "أبو ظبي" / جميل.. فخامة الرئيس فيما يتعلق الان بالملف الحوثي هل نستطيع ان تؤكد فخامة الرئيس بان عبدالملك الحوثي قتل فعلاً؟
الرئيس: والله انا لا استطيع اجزم لكن كان في مقابلة مع المسئول الاعلامي للحوثي اسمه محمد عبدالسلام اول ما نطق باسم الشهيد عبدالملك الحوثي ثم حاول يتلاشاها وقال عبدالملك الحوثي والاخ عبدالملك الحوثي شبه المؤكد وبنسبة 80بالمئة انه مجروح هل مات لا اعرف لان هناك تواتر في الاخبار انه توفى لكن الخبر الذي هو اكثر من 80بالمئة انه مجروح في يده ورجله وهو منقول في الجرف الذي كان يسكنه اخوه حسين بدر الدين الحوثي وهذا الكهف هو محصن وانا اعرفه شخصياً زرته قبل سنتين ولكن سوف نتعقبهم كل من يلحق ضرراً بأمن واستقرار الوطن سوف نتعقبه ولن نتركهم والحرب هذه ليست كالحروب السابقة الحرب هذه السادسة ليست كالحروب الخمس لانه كنا نوقف الحرب ونقول عسى الله ان يتوبوا عسى الله ان يعودوا الى رشدهم عسى الله عسى الله واذا هم يعيدوا ترتيب اوضاعهم فلن نسمح لهم على الاطلاق لاعادة ترتيب اوراقهم او اوضاعهم سنضربهم حتى ينصاعوا ويتركون العنف والسلاح ويسلموا اسلحتهم.
قناة "أبو ظبي": وهل هناك تنسيق فخامتك الآن بينكم وبين المملكة العربية السعودية؟
الرئيس/ نعم بيننا تنسيق نحن والاشقاء في المملكة العربية السعودية امنياً اعتدوا على الاراضي السعودية وهم الان ارادوا بالاعتداء انهم يظهروا ان عندهم خبره قتالية فانهم يقولون نحن نواجه الحكومة اليمنية ونواجه المملكة العربية السعودية هم عصابات وليس جيشاً نظامياً حركة عصابات عشرة في تبه وعشرة في تبه وعشرة في سائله وعشره خمسة هنا وخمسة هنا كلها
اقلاقات امنية ولا يشكلون أي خطر.
قناة "أبو ظبي": نعم فخامة الرئيس بالنسبة للدعم الذي يقدم من دول مجلس التعاون الخليجي فيما يتعلق بمثلث الشر هل تجدونه كافياً في الوقت الحالي؟
الرئيس: نحن نشكر دول مجلس التعاون الخليجي مجتمعين ومنفردين والشكر لقادة مجلس التعاون الخليجي بشكل جماعي شكراً جزيلاً لكل ما يقدمونه والشكر لكل قطر من مجلس التعاون على ما يقدمه لنا بشكل انفرادي وهم يعرفون الشكر موجه لمن ومن الذي يقدم بسخاء.
قناة "أبو ظبي": فخامة الرئيس السؤال الاخير حتى لا اطيل على فخامتكم المشروع الذي قدمتموه في مؤتمر الكويت الاقتصادي في عام في بدايات 2009م حول اصلاح الورقة اليمنية التي قدمت حول اصلاح الجامعة العربية اين وصلت هذه الورقة فخامتك من المشاورات؟
الرئيس: هي في درج الامانة العامة موجودة .
قناة "أبو ظبي" :وقابله للبحث تقريباً؟
الرئيس: والله ما اقولك الا خير .
قناة "أبو ظبي": فخامة الرئيس لا يسعني في نهاية اللقاء الا ان ابارك لكم الاستحقاق الجميل والرائع الذي سوف نتمتع به في 2010م وهو خليجي عشرين والذي كلنا سوف نكون موجودين هنا في اليمن لمشاهدة هذا الحدث التاريخي.
الرئيس: الاستعدادات على قدم وساق والاجراءات متخذه والعمل ماشي بشكل جيد في عدن وان شاء الله نستضيفكم ونرحب بكم في خليجي20.
قناة "أبو ظبي":إن شاء الله نستطيع صبراً حتى نرى منتخب الامارات واليمن في النهائي على المقصورة الرئيسية.
الرئيس: انشاء الله.
قناة "أبو ظبي": شاكراً لك فخامة الرئيس على هذا اللقاء وشكراً جزيلاً، مشاهدينا اشكركم بالانابة هذا ياسر عبدالله كان معكم عبر قناة ابو ظبي شكراً جزيلاً لكم .. شكراً فخامتك.

المصدر : الثورة نت
إضافة تعليق || طبـاعة || إرسـال || عدد القراءات : 1747
شارك
Share |
اضف تعليقك على الفيس بوك
التعليقات

سياسية الخصوصية || القائمةالبريدية || خريطة الموقع || خدمة RSS
جميع الحقوق محفوظة لـ © اخبار السعيدة - 2008 -- برمجة وتصميم كليفر ديزاين

Total time: 0.1599