احدث الاخبار

مؤسسة شراكة : تم استقبال 9177 حالة اصابة بالحميات في تعز

مؤسسة شراكة : تم استقبال 9177 حالة اصابة بالحميات في تعز
اخبار السعيدة - تعز         التاريخ : 22-12-2019

 

إختتمت مؤسسة شراكة للتنمية الإجتماعية اعمال مخيمها  الطبي الاول المقام في المستشفى الجمهوري بمحافظة تعز من الفترة 14 نوفمبر- 15 ديسمبر 2019م لمواجهة الحمى الفيروسية وحمى الضنك التي اجتاحت المدينة وهددت حياة المواطنين.

وفي تصريح صحفي ، أعلنت رئيس المؤسسة عفاف جمعان ان مخيم شراكة استقبل خلال فترة التنفيذ (9177) حالة موزعة بين حمى انفلونزية وحمى فيروسيه وحمى الضنك حيث بلغت الحالات المؤكدة المصابة بحمى الضنك عدد 281 حالة .

وقالت جمعان: نشعر بالرضى لما قدمناه في هذا المخيم من خدمات  للمرضى  والتي خففت من معاناة المرضى واعادت الأمل للكثير من الذين كانت حالتهم خطيرة وتماثلوا للشفاء ولقد كانت الابتسامة التي ارتسمت على شفاههم اثناء مغادرة المستشفى وهم اصحّاء اكبر شهادة لنا  وأغلى وسام نعتز به.

وقدمت جمعان الشكر والتقدير لإدارة المستشفى الجمهوري ممثلة بالقائم بالأعمال الدكتور خليل العبسي ونائبه الدكتور محمد مخارش والى الكادر الطبي  بقسم الإسعاف في المستشفى من أطباء وممرضين والعاملين في المختبر وعمال نظافة وحراس، على جهودهم في انجاح أهداف المخيم وتقديم الخدمات الطبية لمرضى الحميات.

كما تقدمت بالشكر للعاملين في المختبرات الخارجية الخاصة المجاورة للمستشفى وهي التوفيق ويمن لاب والإتقان الذين كانوا على قدر المسئولية في استقبال الحالات وتغطية عجز المختبرات الداخلية في استقبال الحالات بسبب الازدحام الشديد، كما عبرت عن تقديرها لطاقم مؤسسة شراكة الذين عملوا  بكل جهد وفي ظروف استثنائية وعلى مدار الساعة ولمدة شهر كامل.

ونوهت جمعان، أن مؤسسة شراكة ومنذ انطلاقتها في العام 2017 ساهمت في معالجة قضايا  الاصحاح البيئي وذلك من خلال تدخلاتها العديدة في دعم جهود صندوق النظافة ورفع المخلفات المتكدسة من التجمعات الرئيسية لها وتوفير مياه الشرب باعتبار تكدس المخلفات وعدم توفر مياه صالحة للشرب احد اهم مسببات الأوبئة والأمراض.

مشيرة الى أن الحلول المستدامة لمواجهة الأوبئة والأمراض تبدأ بمكافحة الأسباب وازالة الظروف البئية التي تتكاثر فيها البعوض الناقل للفيروسات واهم ذلك هو منع تكدس القمامة ومنع الطفح في شبكات المياه والصرف الصحي  وردم المستنقعات  ومعالجتها بالمبيدات الفيروسية وتوفير مياه صالحة للشرب ومياه كافية للنظافة  وإعادة تأهيل مراكز الرصد الوبائي وفرق الرصد المبكر من حيث التوثيق الدقيق في جميع المراكز والمستشفيات والتأسيس لقاعدة بيانات في المدينة والأرياف على اساسها يمكن السيطرة على الوباء في المكان والزمن المناسب.

وأكدت في ختام تصريحها ، أن جهود المؤسسة مستمرة في اعادة تطبيع الحياة وتوفير الأجواء والمناخات المعززة لذلك خدمة للمجتمع.

عدد القراءات : 26437
Share |
اضف تعليقك على الفيس بوك
التعليقات