1555598498
اتصل بنا من نحن الرئيسية
اقلام السعيدة

2 ديسمبر .. يوم تحول تاريخي في المنطقة
كتب - علي الصباحي
مواد اعلانية

الإعلان عن فرصة مواصلة التعليم الجامعي للمقيمين والزائرين اليمنيين بالمملكة العربية السعودية
اعلانات


آخر تحديث الخميس ( 18-04-2019 ) الساعة( 10:01:24 صباحاً ) بتوقيت مكة المكرمة
أماكن في الذاكرة (1)

اخبار السعيدة - كتبت - منال قايد         التاريخ : 23-05-2014

الحب يصنع من أحزاني روايته.
يطاردني يبحث عني لأني بطلته التي لا تمل لا تهرب لا تيأس لا تخاف لا تكره.
أنا هنا لأعلن جنوني النادم بجواري الخوف وأحجياته الكثيرة والنحس ومزحاته التي لا تحصى وهو صار بطل الماضي الذي أتذكره كلما شعرت بالحنين لوجعي.
وسأنتظر ربما يقرر الحب صناعة قلب آخر لي.
سأنتظر لكن بدون ذلك الشغف لأني لم أعد أملكه لم تعد عيناه لي ولست أملك قلبه.
لست أملك سوى خيال رجل يقف في أبعد مكان في الذاكرة ويعدني بعدم الذهاب وعدم الاقتراب.
هو في مكان آخر ربما يبحث عن أنثى أخرى يستحقها.
قد يجدها وقد لا يفعل وكم سأكون ممتنة لقلبه لو أخفق وكنت أنا عذره البائس.
أشعر بحزنه وأخاف !!
يصير الرجل أكثر جاذبية حين يحزن لفراق امرأة.
أعرف تلك الجاذبية حين التقيت به كان حزينا لفراق امرأة ما لم يخبرني عنها فقط كنت أشم رائحتها في قصائده.
لكني لم أجد أي حطام لها على جسده.
أدركت ذلك من طعم القبلة الأولى كان سحرها يولد لأول مرة.
من الممكن أن تكون امرأة شيطانه وتهتم بجمع حطامها حين ترحل.
ومن الممكن أن يكون ذلك وهم أصنعه لأحتمي به قصص أختلقها لأجد أعذارا وهمية لكلانا.
لا يهم فقط لا أريده أن يحزن.
كما أني لا أريد أن تجيء أخرى وتجد كل ما تركته عنوة لديه.
قلبي وعيناي.
لم يعد لي ظل ولا حتى رائحة خافتة كل أشيائي الصغيرة تركتها لديه وتوهمت نسيانها.
في المرآة أجد أنثى غيري تسرح شعرها وتتمنى أن يطول أكثر.
تطيل أظافرها وتضع عطورا صاخبة وتذهب إلى الأحلام برفقة مستحضرات التجميل التي ابتاعتها دفعة واحدة وحفظت أسمائها كي تنسى كل قصائده وأغانيه.
لا أجدني لذا لا أجد ضميرا يجلدني في المساء وينشر قبلاتي له في السماء.
أنا وحيده بدونه يخيفني أني لا أهتم وأقرر بإيمان أن لا أهتم.
قد أقرر أن يقرأ وداعي له رجل آخر ليحزن عنه ويبكي بحسره.
لكني لم ألتق برجل آخر مثله ولا أتوق لذلك هو سيد هذا الوجع.
في طقوس الوداع الأخيرة ذهبت للبحر بخطة مدروسة تماما للتخلص من رائحته؟
هناك سيصفعني البحر وقد أفيق وأنا لا أتذكره لكن الأمر بدا وكأنه توثيق رسمي لعلاقتي به وعدت وأنا أحمل صوراً مبعثرة لأمنية ضائعة للقاء ليلي لنا هناك ورائحة إضافية تذكرني به.
هذه المرة قررت وداعه بدون أي طقوس.
لذا لم أفشل حتى هذه اللحظة ولا أظن أني سأقرر الخيبة بطريقة جديدة
مميت هذا الحب أدركت أني كنت أموت كل ليلة على طريقة الحب المسرحية.
الشوق والاحتفاظ بالدموع وخيبة لقاء لا يكتمل والهذيان ليلاً ثم الموت في الحلم لأجله هو.
كل ليلة كنت أواعده وحين يقرر هو أن لا يجيء أبقى بمفردي في الليل أصنع لأجله الشتائم.
في الغالب كان يأتي ولا يترك موعده ضائعاً.
ويقرر الليل أن يكون طويلاً لأجلي ويطرد الحب أوهامه لأجلي وأصير أنا أميرة لأجله.
ثم ينتهي كل شيء الليل والحب وسحر الأميرات.
لم يساندني هذا الجنون ولا مرة لذا قررت التحايل عليه
سأتسلى بوجعي من الممكن أن أجد في هذا الحب شيء غير الحزن.
ومن الممكن أن يخلق الحب شيئاً لي غير الوهم.
سأعترف أني توقفت عن صنع القرارات ومنحت وجعي الحق في أن يصنع هو لأجلي ما يشاء.
**
كل ما كتبت وقررت واحتميت به كان مهلة عاطفية منحني الحب إياها كي لا أجن أكثر من اللازم.
أو
أظن أنه منحني إياها كي أجن أكثر من اللازم
هذا الحب لن يرحل ولن يزعجني بقاءه.
سأبقى ممتنة له لكل ما فعل ولكل مالا يقرر فعله..

(2)
هل يجمع الحب أشياءه ويرحل ؟؟

أتذكر لقائي به وأتمنى لو كان بإمكاني البقاء لكن فجأة ينتهي كل ما أتذكره ويختفي الضوء
وأعود للظلام وأشعر أني أختفي.
ثم يضيء شيء ما قبلة ربما
وأعود...أعود من جديد لتتساقط الصور من جدران ذاكرتي.
أعلم أني أخوض حرب ما لذا أغلقت الأبواب وحاولت الفرار بذاكرتي وعدت للسواد وللأمنيات وللبحث عن ذاكرتي لأجله.
فقط حين شممت رائحة جسده.
وجدني الضوء.
***
في تلك الليلة
كنت قد حزمت له حقائبه وملئتها بصوري وكلماتي وأوراقي المبعثرة ورباط شعري وقلم الروج المفضل لدي وحذائي ذو الكعب العالي الذي يمكنني من استلام حضنه بشكل لائق.
ملئت حقائبه بي وتأكدت من أنه لن يستطيع نزع حتى رائحتي
وضعت أغانينا المفضلة وذكرياتنا الجيدة والسيئة
تأكدت من رسم خطة الوداع
وتأكدت من تحقق أسباب فشلها
كنت أصدق حقا أن هذا هو الوداع
وحان الوقت فقط لأطلب منه فقط أن يأخذ كل هذا ويرحل
هو رجلي المحب حقا
وحين أطلب منه شيئا يستميت في تحقيقه
حسنا هكذا هز رأسه واستنشق عطري وقرر أن يرحل.
لم يقبلني
ولم يحاول أن يلمح بمحاولة ما ليضمني إليه
كانت هذه هي خطة الوداع التي رسمتها له بدقة جمع أشياءه وسار نحو الرحيل.
لسبب لا أجهله ناديته طلبت منه أن نجري حديثا أخيرا أخبرته أن هذه خطة إضافية خبأتها للظروف.
قبل بسهولة ولم يسألني عن تلك الظروف.
فقط تحدثنا عن المارة وعن حقيقة تكوين الشمس وعن نظرية الضوء والحب وعن المجانين
وعن كل العلاقات الإنسانية الممكنة.
وجدنا مواضيع كثيرة لنتحدث عنها بحزن وعمق
كنت أمنحه ذلك الصمت الذي يمنح للعبور
وكان يمنحني هو وعدا صادقا بالرحيل
تمنيت لو أنه يتمنى أن لا أرحل.
أشعل سيجارته وبدا كما لو أنه هو أيضا قرر أخيرا أن يطلق بعض الأمنيات
• (ألا تبدو حياتنا لك وكأنها طفل جهنم المدلل (
أخاف أن يأتي يوم لا أستطيع فيه أن أحبك أكثر
وأخاف أن لا يجيء اليوم الذي أستطيع فيه أن أقرر ان أكرهك
أفضل أنا أبقى هكذا أحبك وأشتاق لإن أكرهك
أتمنى لقائك كي أحرمك من قبلة خبأتها لك.
وأتمنى وداعك كي أمنحك إياها.
أقرر أن أنساك اليوم لأتأكد في الغد أن حبك لا يقبل القرارات.
هل ستقرأ كل رسائلي التي كتبتها لأجلك.
دائما كنت قلقلة بشأن تلك الليالي من أين أسرقها وإذا كانت مجنونة جدا أين أخفيها؟
هل تعرف كيف تبدو الأمنيات المحرمة حين تتحقق ؟؟تبدو محرمة أليس كذلك
المجانين يشمون رائحة الموت ويظنون أنهم يفقدون إحساسهم بالحب
وينسون مالا يتذكرونه ولديهم الكثير من الدوائر السوداء التي تركض خلق الدوائر البيضاء وتحلق بجوار قلوبهم وهي  أكثر ما يرهقهم .
أليس هناك مجانين يبيعون الخردة أقدر أن أرهن ذاكرتي لديهم بعض الوقت فقط بعض الوقت بدون ذاكرة.
ترى كيف سأبدو بدونك ؟؟
قد أتوه وأقرر أن أضيع لبعض الوقت واصادفك في مكان آخر
وأسألك هل تعرف رجلا يبحث عني ؟؟ يمشي بدوني
وتجيب لا أتذكر
• هل يجمع الحب أشياءه ويرحل ؟؟ ألن تأتي وتخبرني تلك الأشياء التي لا تصدق أعدك أني سأجن وأعود كما كنت أميرة.
• ركل حقائبه وتبعثرت أشيائي وخطة الوداع واستعدت حذائي ذو الكعب العالي واحتضنته بشكل لائق.

(3)
تجارب
( كان يوما عصيباً.. ارتكبت حماقة ما ولأني لا أقوى على إغضابه ولم أستطع بعد إرضائه ... فأنا أحاول فعل شيء آخر ) .
//تجاربي للتخلص من ذكرى رجل // ...
*سأحقد على كل الرجال لدي من المبررات ما يكفي و سأكتشف حقدي عليه من باب المصادفة ... //لكن حقدي عليه يدفعني لشيء آخر .
*سأجرب أن أتدين هكذا أصاب فجأة بحمى تجعلني أكفر به وبوجعي // ثم لن أجد مفراً من إتباعه كـ نبي يهتدي إليه قلبي .
*سأعشق رجل آخر...... وسأختاره ميتاً كي يكون طعم الخيانة رطبا .// يبدو حلا ممكنا.
*سأفكر بالانتحار .. وسأنام بجوار علبة الأدوية ومشرط صغير .// لن يجد هذا الكون مفرا من إسعادي لبعض الوقت كي أتخلى عن هذه الفكرة .
*سأقرر أن أخبر أهلي بكل شيء فأموت خوفا قبل أن أقول شيئا والموت أكثر الحلول سلمية// ستضيء آخر قبلة منحته إياها في ذاكرتي فأنسى هذا الحل للأبد .
*سأدل امرأة أخرى عليه .. كي أحصل على وجع أكثر .// يا قلبي اللدود توقف أرجوك .
*سأُصاب بالجنون ... وحين أفقد عقلي سينساني كل شيء .// النسيان بيت الذاكرة المهجور .
* سيعود لي وسينسى هو كل شيء وسأتخلى أنا عن تجاربي .. كحماقة أخيرة .

إضافة تعليق || طبـاعة || إرسـال || عدد القراءات : 3686
شارك
Share |
اضف تعليقك على الفيس بوك
التعليقات

سياسية الخصوصية || القائمةالبريدية || خريطة الموقع || خدمة RSS
جميع الحقوق محفوظة لـ © اخبار السعيدة - 2008 -- برمجة وتصميم كليفر ديزاين

Total time: 0.0114