1555842227
اتصل بنا من نحن الرئيسية
اقلام السعيدة

2 ديسمبر .. يوم تحول تاريخي في المنطقة
كتب - علي الصباحي
مواد اعلانية

الإعلان عن فرصة مواصلة التعليم الجامعي للمقيمين والزائرين اليمنيين بالمملكة العربية السعودية
اعلانات


آخر تحديث الجمعة ( 19-04-2019 ) الساعة( 9:44:51 صباحاً ) بتوقيت مكة المكرمة
فهمي هويدي : مصر ستواجه أزمات متعددة فى العام الجديد والحساسية المفرطة من شعار رابعة شئ غريب

اخبار السعيدة - الدوحة (قطر) متابعات         التاريخ : 26-01-2014
قال الكاتب والمفكر الإسلامي فهمي هويدي إن مصر سوف تواجه أزمات متعددة فى العام الجديد وهذه الأزمات لن تكون من نصيب السلطة فقط بل من نصيب المجتمع المدني وجماعة  الإخوان المسلمين.
 
وتابع هويدي علي شاشة الجزيرة ببرنامج علي مسئوليتي أن  الاجواء الاعلامية والسياسية بمصر باتت محفوفة بالتوتر والعصبية بشكل ينم عن فقدان الثقة والاطمئنان ولهذا نجد الاعلام المصري يشن  هجوم شرس علي علي المصالحة الوطنية  وحماسه الشديد لسيادة الفكر الواحد والابادة السياسية وشئ مؤسف ان تتحالف القوي التي سميت ليبرالية يوما ما الي مثل هذه التصرفات .
 
واشار هويدي إلي أن الأزمة وصلت بالبعض للدعوة لتشكيل مجلس حرب وليس من اجل التنمية وليس لمحاربة الخارج بل ضد القوي السياسية المعارضة  لها بالداخل و التي تراوحت اتهامتها بين العمالة والخيانة ، وبلغ التوتر بلغ حد وصول المخاوف لتحدث اعلامي عن مؤامرة امريكية لاغتيال السيسي وإعلانه  اذا نجحت المؤامرة سيذبح كل الامريكين واعوانهم بمصر!.
 
وأوضح الكاتب أن الحساسية المفرطة من شعار رابعة شئ غريب فقد وصل أن  الأمر إلي أنه عندما لوح  طالب باسيوط بالشعار لطائرة حربية فابلغ قائد الطائرة عنه وتم القبض عليه أو فتاة بطب بنها بتي شيرت رابعة فتحرم من الامتحان فهذا دليل علي أجواء فيها من التوتر والعصبية التي لا توحي بالاطمئنان او الثقة بطرف تغلب وحقق  ما يريد واذا به اشترك باشياء بهذه التفاهة .
 
وبخصوص ما تواجهه جماعة الإخوان بعد قتل الآلاف من أعضائها واعتقل آلاف أكثر منهم منذ الانقلاب قال الكاتب لاأعلم إلي متي ستتحمل الجماعة لاتضحية بكوادرها وشبابها .
 
واستطرد هويدي بقوله "لا أصدق انتهاء الجماعة للأبد لأن حافظ الأسد اعتبر الاخوان جماعة ارهابية وأعدم كل من يثبت عضويته للجماعة وفي النهاية استمرت الجماعة والآن هي طرف في المقاومة السورية ضد النظام "
 
ومن جانب آخرقال  أن السلطة بأزمة في مصر أولها حسم موقفها من قوي الثورة المضادة والتي كانت داعما أساسيا لأحداث 30يونيو  والتي كانت ضد ثورة يناير في الوقت ذاته ولكنها تجد دعم إقليمي واسع وتأليب الرأي العام علي  الرئيس مرسي أم ثوار25يناير والقوي الشبابية .
 
والتحدي الآخر هوالحفاظ علي المدنية للدولة والتي قامت لأجلها الثورة فليس اكيدا ترشيح السيسي ولكن ما توارد والاشارات ترجح ان هذا سيحدث،و هنا اذا ترشح او لم يترشح ففكرة عسكرة الدولة ستظل واردة فالدولة المدنية التي دعت لها ثورة يناير2011 ستصبح في مهب الريح فالعسكرة في ظل الفراغ السياسي ستزداد اسهمها.
 
ومأزق اخر  يراه الكاتب وهو الجراح الذي خلفتها مجزرة الفض برابعة والنهضة والاعتقالات التي تمت لآلاف الشباب والقيادات لنظام الرئيس مرسي وجماعة الإخوان.
 
وتابع ملف مشكلة المياة بمصر وفشل مفاوضات سد النهضة خصوصا انه تم انجاز 30%بالمشروع يفترض ان يؤدي لخصم  حص12-13مليار متر مكعب من حصة مصر بالمياة وهو ما سيؤدي بالتالي للتأثير علي الطاقة الكهربائية والزراعة بمصر هو أمر حاسم لها.
إضافة تعليق || طبـاعة || إرسـال || عدد القراءات : 2136
شارك
Share |
اضف تعليقك على الفيس بوك
التعليقات

سياسية الخصوصية || القائمةالبريدية || خريطة الموقع || خدمة RSS
جميع الحقوق محفوظة لـ © اخبار السعيدة - 2008 -- برمجة وتصميم كليفر ديزاين

Total time: 0.0433