1560870757
اتصل بنا من نحن الرئيسية
اقلام السعيدة

2 ديسمبر .. يوم تحول تاريخي في المنطقة
كتب - علي الصباحي
مواد اعلانية

الإعلان عن فرصة مواصلة التعليم الجامعي للمقيمين والزائرين اليمنيين بالمملكة العربية السعودية
اعلانات


آخر تحديث الجمعة ( 14-06-2019 ) الساعة( 11:21:06 صباحاً ) بتوقيت مكة المكرمة
محمد صالح المسفر ماعاد قلمك يغرينا

اخبار السعيدة - كتبت - زعفران علي المهنأ*         التاريخ : 26-04-2011

مشاعر الاتزان غالية ، كذاكرة المفكر ، ووجدان المحلل  ، ونضج الكاتب لذا المشاعرالغير متزنة موجعةحين تصلنا متأخرةومحاولة إلصاقها بنا تؤلمنا كثيرا بعد ان تكون أجسادنا قد إعتادت على مشاعر متزنة...!! فليس من السهل نسف تضاريس المشاعر حين يصل المفكر والمحلل الى منتصف الطريق... فبدايات المفكر والمحلل محمد صالح المسفر  كانت جميلة متزنةأمنه ولكن نضجه أصبح مرعب لماذا ...!!؟لسبب بسيط  في النضج لامجال للتجربة ،ولامجال لتكرار الخطأ،ولامجال للتعلم من الخطأ،ولا مجال لــ الاعتذار عن الخطأ !فالسقوط والكسر في النضج هاوية مخيفة !وكاتب ومحلل ومفكر في نضجه يتملك قدرة التمييز بين الامور المزيفة والامور الحقيقيةلديه قدرة على سماع دقات قلب الحقيقة بوضوح فسنوات النضج ياسيدي المفكر لاتؤمن بمبدأ التبديل والتغييرفي تضاريس الفكروالمضي على قاعدةالبقاء للأقوىوالغائب عن عين الاجندة العميلة غائب عن سطور الحقيقة التي تعودناها من قلم مفكر وكاتب كأستاذنا محمد صالح المسفر فأن كانت بداية استفسارنا حول هجومه على نضام دولة قائم بهذا الشكل المتذبذب بعد إن كان من أفضل من كتب عنه ومقالته مازلت شاهده عليه فذلك أصبح لنا نحن القلم اليمني الموجود على الساحة... كنكسار الجبل الشامخ بعد هزتها هزة أرضية قوية قلبت موازين الصف العربي الواحد 

فيخذلنا استاذي النضج كثيرا حين نتخلى في منتصف الطريق او في منتصف الموج او تحت الريح او قبل المرحلة النهائية بقليل!انها المرحلة المرة من العمرفلوعدنا لبعض كتاباتك التي كانت تفيض بمشاعر الاتزان والحب لليمن لقدرة دهشة قارئيك من محبيك في اليمن ...وقطر كانت من الدول الخليجية الشقيقةالتي حرصت على وحدة الصف اليمني وقدمت الكثير من أجل اليمن السعيدفعودة لمقالاتك حول تأييدك بعدم تدويل المشاكل اليمنية من مقال(قطر و اليمن والوحدة اليمنية)حيث كتبت بقلمك المتزن التالي ( إن أمير دولة قطر عندما نبه إلى أهمية عدم تدويل الشأن اليمني يدرك ما يقول وهو في تقديري ينبه ويحذر النظام السياسي والمعارضة معا بخطورة الوضع وصعوبة إيجاد الحلول كما هو حال جنوب السودان لو أمعنت الأطراف في السير في طريق تدويل الخلاف اليمني بين النظام ومعارضيه)وفي مقال أخر بعنوان(السودان واليمن والدور العربي )(لاجدال بأن الرئيس على عبدالله صالح صادق في نواياه الوطنية وأنه حريص على الخروج بالوطن من المأزق الذي يعيش فيه، لكن الحفاظ على الوطن لا يكون بحسن النوايا وإنما بالأعمال .

وفي تقديري أن الرئيس علي عبد الله بذكائه الفطري قادر على حل كل ما يعكر صفو الأجواء السياسية اليمنية من الجنوب ومن الشمال إلى الوسط بطرق سلمية دون عنف ونؤكد أن العنف المسلح لا يقيم دولة ولا يحقق وحدة وطنية ولا يحقق تنمية اقتصادية بل يعمق الكراهية والحقد والاستعانة بشياطين الإنس لهدم الصرح الوحدوي الذي بناه الرئيس عبدالله مع الشرفاء من الشعب اليمني).

فكيف نجدك اليوم تعود للوراءوكأن سفينة عمرك لاتتحمل نموذج لرجل ناضج يأبي ان ينفذ أجندة خارجية فلا يعرض شموخ وطنه للأنحناء وأنت أول من تابع مع كل اليمنيين كيف ادار ستة حروب وهو يسيطرعلى الوضع واليوم تنعته بالمتقلب والمتلون فمشاعر النضج ياسيدي تلتصق بــوالوقاروالاحترام اكثر من التصاقها بالموجات العالمية والاجندة الخارجية  .

 أستاذي... أحترم نضجنا جنبنا عري الاعذار الواهنة، والحجج المكشوفة، والصدف المفتعلة

أستاذي ...احترم نضجناوجنبنا آثام الفكر ، وسقوط الفكر ، وخطايا الفكر

أستاذي... احترم نضجنا لاتشجعنا على الكذب باسم الحرية المؤطرة بالعمالة ،و التحايل باسم القلم الصحفي، والتبرج والسفورباسم الاستاذ الجامعي.

 فصندوق الدنيا ..قد يحتوي على الدنيا لكنه لايرجع  محبتنا اذا فقدت من الصندوق  فحترم غيرتنا ولاتقذف بنا لقمة سائغة في فم الظنون ولاتعرضنا للاعدام اليومي بمشنقة السؤال ونحن نقاوم  السؤال القاتل تجاهك... قل لي بربك هل انت بمقالك هذا تقدم إنقلاب المسفر على اليمن ،أم إنقلاب دولة قطر ،أم خدمة الاجندة الخارجية تتطلب ذلك... فإذا مااستقر رمح السؤال في قلبك لاتدخل رأسك تحت قطعة القماش لتبحث عن الاجابة في صناديق الدنيا... فلن تعثر على إجابة تقدمها لشعب اليمني في نهاية لعبة مكشوفة فصناديق الدنيا قد تحتوي كل الاجابات لكنها لاتحتوي اجابة على سؤالنا  فمشاعر النضج هي المفترق الخطير بين قمة الاشياء وقاعتها ،ورغبة الجنوح ورغبة التهور،و رغبة الطيران لاثبات شيء ما،للتمسك بشيء ما،قبل الخروج من الجلد

ويبقى السؤال الذي لاننتظر إجابته لا منك ولا من أي قلم ثبت بأنه يخدم الاجندة الخارجية للوطن العربي وليس اليمن فقط

ماضيرك والشعب يريده صادق أو كاذب أو متلون رمز للشموخ اليمن وقوة اليمن وبقاء اليمن وشرعية اليمن

وأذكرك بأننا لم نقوم الى الان بدورالمتطفل لشؤون بلدكم التي بتنا نحس بأنها أحد أطراف النزاع في جملة التأمر علينا وسأختم مقالي بدعاء كتبته بأحد مقالتك ) أللهم أحفظ اليمن وأهله وشرعيته )

*رئيس مركز انماء الشرق للتنمية الانسانية

إضافة تعليق || طبـاعة || إرسـال || عدد القراءات : 2042
شارك
Share |
اضف تعليقك على الفيس بوك
التعليقات

سياسية الخصوصية || القائمةالبريدية || خريطة الموقع || خدمة RSS
جميع الحقوق محفوظة لـ © اخبار السعيدة - 2008 -- برمجة وتصميم كليفر ديزاين

Total time: 0.0714