احدث الاخبار

الرئيس علي عبد الله صالح للمعارضة : تعالوا نتسامح ونتصالح ويعرض على الانفصاليين الاقلاع عن مشاريع الردة والتمسك بالوحدة

الرئيس علي عبد الله صالح للمعارضة : تعالوا نتسامح ونتصالح ويعرض على الانفصاليين الاقلاع عن مشاريع الردة والتمسك بالوحدة
اخبار السعيدة - عدن (اليمن) - وكالات         التاريخ : 21-12-2010

دعا الرئيس اليمني على عبد الله صالح الاثنين إلى اتباع سياسة " التصالح والتسامح" من اجل استمرار الوحدة وإغلاق ملفات الماضي بين الشمال والجنوب، وجدد الدعوة لاحزاب المعارضة للمشاركة في الانتخابات البرلمانية المقررة في أبريل- نيسان المقبل.

 

دعا الرئيس اليمني علي عبد الله صالح القوى السياسية في بلاده إلى التصالح والتسامح والتحاور وإغلاق ملفات الماضي مؤكدا أن الحكومة ستلتزم بذلك في حالة التزام المعارضة.

 

ودعا صالح الذي كان يتحدث في ندوة علمية بجامعة عدن الإثنين حول الانتخابات أحزاب اللقاء المشترك المعارضة إلى التفاهم والشراكة لانجاز الاستحقاق الدستوري المتمثل بالانتخابات النيابية عارضا على هذه الأحزاب بان تشكل اللجنة العليا للانتخابات بواقع أربعة إلى خمسة بحيث تكون الرئاسة لهم إذا كانوا أربعة أو لحزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم وحلفاؤه إذا كانوا خمسة بالإضافة إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية لتسيير الانتخابات على أن تستمر إلى ما بعد الانتخابات بغض النظر عن نتائجها.

 

وقال صالح "نحن مع التصالح والتسامح، وقد أعلنا هذا في وقت مبكر بعيد إعادة تحقيق الوحدة اليمنية انهاء ملفات الماضي بكل مساوئه لكي لا نظل مشدودين ونتذكر مآسيه وآلامه".

 

ويأتي حديث صالح في وقت يطالب فيه (الحراك الجنوبي) بالانفصال عن الشمال والعودة لدولة الجنوب السابقة التي كانت مستقلة حتى قيام الوحدة اليمنية في 22 مايو/ آيار 1990.

 

وحمل صالح على من وصفهم بدعاة الانفصال وقال" إلا أن الطبع غلب التطبع فهم لايزالون يستجيرون الماضي ويستفزون مشاعر الشعب ويدفعوننا للرجوع إلى الملفات".

 

وقال " المشكلة لدى بعض الناس عدم استيعاب المتغيرات الجديدة والبقاء على ثقافة ماقبل الثورة اليمنية وظلوا يستقون ثقافتهم من المدرسة نفسها".

 

واكد على اهمية الحوار وقال "دعونا نتحدث عن الحرية والديمقراطية عن التداول السلمي للسلطة ونتحاور ونتفاهم لغلق ملفات الماضي وكيف ننظر إلى المستقبل ونبني يمناً حديثاً متطوراً".

 

وفي اشارة الى ان مدينة عدن، كبرى مدن الجنوب كانت المنطلق لكثير من العمل السياسي قبل قيام ثورتي اليمن في الشمال والجنوب، قال صالح "عدن احتضنت الكثير من القوى السياسية من اجل إعادة تحقيق الوحدة اليمنية".

 

واشار الى ان الجنوب من كان ينادي بوحدة فورية وبالقوة منذ عام 1979 وانه طلب خلال مباحثات بين الشمال والجنوب إعطاء الشمال فرصة لكنهم اصروا على وحدة فورية بدون أي شروط .

 

واكد على ان الرئيس الجنوبي السابق علي سالم البيض هو من أصر على وحدة اندماجية وقال "ما يدعونا للتساؤل اليوم عن أسباب هذه الردة عن الوحدة، في حين أنهم من طلب وحدة فورية واندماجية واليوم يطالبون بالكونفدرالية".

 

وكان البيض قد جدد في مايو/ أيار الماضي من منفاه في ألمانيا مطالبته ب " فك الارتباط " عن الشمال واجراء استفتاء على الوحدة بإشراف الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية .

 

واضاف صالح "لم يكتفوا (الانفصاليون) بذلك بل اصبح لديهم اليوم لغة ما يسمى بالجنوب العربي، يرفعون هذا الشعار ولا يعترفون حتى بأنهم يمنيون، وشعار الجنوب العربي كان شعارهم أيام الاستعمار البريطاني ".

 

وتساءل " قد نفهم ان يقولوا فيدرالية او كونفدرالية، لكن ما لا نفهمه انهم كحزب قومي عروبي تربيته تربية قومية وحدوية بغض النظر عن الصراعات داخله او مع شمال الوطن ان يرتد عن الوحدة" .

 

واشار إلى ان الحرب الأخيرة بين الشمال والجنوب في صيف عام 1994 قد تسببت بمقتل 6 آلاف وجرح 13 ألفا آخرين، بالإضافة إلى الخسارة المالية المقدرة بمليارات الدولارات .

 

وجدد صالح دعوته للمعارضة (اللقاء المشترك ) للحوار من اجل عقد الانتخابات البرلمانية القادمة في ابريل/ نيسان القادم وتشكيل لجان للانتخابات مكونة من المعارضة والحزب الحاكم وتشكيل حكومة وحدة وطنية.

عدد القراءات : 6822
Share |
اضف تعليقك على الفيس بوك
التعليقات
طه المسوري
الرئيس علي صالح يحرج مايسمى المعارضة في الداخل والخارج بهذا الكلام..أنا من الشعب واحب ان يسود الهدوء في البلاد لأن الفوضى التي يدعون المعارضة لها تعني حرماني من العيش في هذه البلاد والخاسر الأول انا