1555878478
اتصل بنا من نحن الرئيسية
اقلام السعيدة

2 ديسمبر .. يوم تحول تاريخي في المنطقة
كتب - علي الصباحي
مواد اعلانية

الإعلان عن فرصة مواصلة التعليم الجامعي للمقيمين والزائرين اليمنيين بالمملكة العربية السعودية
اعلانات


آخر تحديث الاحد ( 21-04-2019 ) الساعة( 9:17:49 صباحاً ) بتوقيت مكة المكرمة
العرطوط يغادر حياة العزوبية الثقافية بامرأة من فحم

اخبار السعيدة - صنعاء (اليمن) - ريان الشيباني         التاريخ : 14-12-2010

بعد سنوات من من المماطلة و التسويف من قبل الجهات المعنية صدرت عن وزارة الثقافة اليمنية المجموعة القصصية الأولى لـلقاص عز الدين العامري والمعنونة بـ(امرأة من فحم).امرأة العامري هي نفسها التي كانت تحمل اسم (العرطوط)، وللحساسية المفرطة من الاسم وكشرط للنشر، تم تغييرها إلى الاسم الذي عليه الآن.

تحتوي المجموعة -التي أهداها إلى أمه و أصدقائه العراطيط الذين يغتسلون معه من نفس الجرح- على 25 نصاً، وهي عصارة من التشردات الذهنية الجميلة، وسيرة حياة لكائن خبر بلغتة المقتضبة والأنيقة الإمكانيات الحقيقية للعيش.

الجدير بالذكر أن الاسم السابق للمجموعة كان الملهم الكبير لأكثر الحركات الثقافية أثارة للجدل في الشارع اليمني.

 من أجواء المجموعة:

العرطوط

لم يعد يذكر متى لبس آخر بدلة , عاش طول عمره ( عرطوط بصال) ذات صباح حاول لبس (شميزه) , لكن الشميز التف حول رقبته كثعبان محاولاً خنقه ومن تلك اللحظة حلف بكرتون ثيابه , ألا يلبس شيئاً , ظل يمشي عرياناً .. في شوارع المدينة وكلما رأته الفتيات , أمطرنه باللعنات وفي قرارة أنفسهن يتمنين أن يُطلن النظر إلى عورته كان فيلسوفاً عارياً ينثر فلسفته على المارة , وحين يرى فتاة جميله يقول لها :

اخلعي ما عليك , أنا لا أؤمن إلا بالجواهر فقط !! يمضي لينقل رسالته السامية إلى غيرها .. كان يؤكد فلسفته بقوله : إن الله خلقنا عرايا فلا بد أن نعيش كما خُلقنا ، وقف الجميع ضد فلسفته العارية , ويوم موته خرج الملايين في تشييعه , لم يلبسوا الأسود .. لقد خرجوا عرايا .

إضافة تعليق || طبـاعة || إرسـال || عدد القراءات : 1613
شارك
Share |
اضف تعليقك على الفيس بوك
التعليقات

سياسية الخصوصية || القائمةالبريدية || خريطة الموقع || خدمة RSS
جميع الحقوق محفوظة لـ © اخبار السعيدة - 2008 -- برمجة وتصميم كليفر ديزاين

Total time: 0.0061