1575649691
اتصل بنا من نحن الرئيسية
اقلام السعيدة

دروس في الحياة
بقلم / د. فلاح الجوفي - فرانكفورت
مواد اعلانية

الإعلان عن فرصة مواصلة التعليم الجامعي للمقيمين والزائرين اليمنيين بالمملكة العربية السعودية
اعلانات


آخر تحديث الاثنين ( 02-12-2019 ) الساعة( 11:47:03 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة
كلام فلسطين : لماذا استهداف موقع الرئاسة وشخص الرئيس ؟؟؟

اخبار السعيدة - بقلم - عطا الله خيري*         التاريخ : 01-11-2010

منذ صنعت النكبة الفلسطينية وتم تشكيلها من غير إرادة شعبنا الفلسطيني صاحب الحق والولاية على أرضه ووطنه ، وهي تمر بمراحل وعقبات ومؤامرات مختلفة ومعقدة كلها هدفت لاقتلاعه من أرضه ومحاولة شطب قضيته ، معتمدة على سلاح القتل والإرهاب وعلى عملية التجويع المنظم له ، وعلى محاولات شق الصف الوطني ودق أسافين الخلاف فيه ، ومحاولة خلق بلبلة فكرية وعملية غسيل دماغ منظمة له بهدف إبعاده عن قضيته وقيادته .

إلا أنّ المرحلة الحالية الكأداء التي يعيش ظروفها شعبنا الفلسطيني ويعاني من أشكالاتها وإرهاصاتها ، هي من أخطر وأسوء مراحل القضية الفلسطينية وتطوراتها ، وتم إيصاله إليها بفعل متشابك ومدروس اشتركت بصنعه وأعدته الكثير من الأسباب والمسببات من جملتها ، فقدان التفاهم الوطني الفلسطيني بين أركانه وشرائحه وحتى بين مناطقه ، وخروج قوى لا تؤمن بالمصلحة العليا للشعب الفلسطيني ، والذي أدى لشق الصف الوطني ، وخلق حالة فلسطينية يائسة وضاغطة على كل من الشعب وقيادته وقواه وفصائله ، لم يكن بالحسبان أن تمر بها بعد كل هذا المشوار الوطني النضالي ، وبعد أن اقترب شعبنا أكثر من تحقيق أهدافه .

فبعد استشهاد القائد الرمز ياسر عرفات تنبّهت القوى المعادية للشعب الفلسطيني لقضية الرمزية الفلسطينية التي يمثلها موقع الرئاسة ، وما تعنيه وأهميتها بمعادلة الصراع الفلسطيني معها ، فاتخذت قرارها بمحاولة دفع الشعب الفلسطيني لرفضها بعد إخراج الشهيد أبو عمار من مفهومها ، بل ومقاومة مجرد مناقشة فكرتها وأبعادها ، وذلك لتيقن أكثر هذه القوى أنه بعد انفراط العقد الفلسطيني الذي حبله ورباطه موقع الرئاسة الفلسطينية ، سيكون من السهل عليهم اقتناص وتحقيق أهدافهم المتمثلة بتجاوز منظمة التحرير الفلسطينية وشطب الثوابت الفلسطينية ، وبالتالي حل القضية الفلسطينية على حساب الحق والأرض والشعب الفلسطيني المُتلّهي بمشاكله الجانبية ، التي صنعتها ووضعتها أمامه ليرضخ لها بالإرادة أو بالضغط والإكراه وبالقوة .

إلا أن ما لم تحسب حسابه كل هذه القوى المعادية لتطلعات وآمال وحقوق شعبنا الفلسطيني الصابر الصامد ، هو إصرار وصمود وخيار واختيار الرئيس محمود عباس أبو مازن على رأس الشرعية الفلسطينية ، التي اختارها الشعب ويلتف حولها ، حيث أَثبت وبَرهن للعالم بأقطابه وللقوى بعناصرها وأقسامها وأنواعها ، ولشعبنا الفلسطيني أنه الأمين المؤتمن على مصير قضيته ، والصادق الصدوق على برنامجه الواضح والمحدد بأفق وأهداف واستراتيجيات ، عنوانه بالخط العريض ، ( الحرية والعودة لشعبنا ، والتحرير لأرضنا وإقامة دولتنا الفلسطينية وعاصمتها القدس ) ، وبأنه المناضل المقاوم الصبور الذي لا يذعن لكل وسائل وأساليب الضغط المعهودة والمعروفة أوالخفية .

ولأنه كذلك ، اهتزت جنونا وسقطت على رأسها بعض المعاول الفلسطينية الهدامة التي التصقت تنفيذا ونجاسة في براثن وشراك الأعداء ، فمنها من أراد شرا بوطنه وقضيته فهوى بحساب نفسه وبجريرة أعماله ، ومنها من لم يرعوي فاستمر بغيه ونهجه الهدام ضد الشرعية الفلسطينية متسلحا بمنطق قوة الأعداء ، وبضبابية وسوء هوى نفسه ، ظانا حقدا وسفاهة بقدرته على الحؤول دون الشعب وقيادته ، فلم يعد يدخل على القضية إلا خائفا مرتعدا من مفرق شعره حتى أخمص قدميه ، ومنها من لم يرتوي فاستمر بنهشه ومحاولة إيذاء أهله وإخوته وعشيرته وقيادته فهو يعيش على أمل الفوز برضا إسرائيل والشيطان طامعا بكرسي القيادة ، ومعتقدا بقدرة هؤلاء على تمكينه من رقاب شعبه وقضيتهم والحلول محل قيادته ، متناسيا قدرة شعبنا على الاقتصاص والمحاسبة وإسقاط مثله .

ولأنه كذلك ، ظَهر التخبط السياسي والعسكري ومرتكزاتهما بالمواقف الإسرائيلية فانتقلت خططها المعادية من مجرد طروحات ومحاولات لحل القضية الفلسطينية حسب المفهوم الإسرائيلي للحل ، والذي عموده الإستيطان فوق الأرض الفلسطينية وعماده المستوطنين ، الباحثة لهم في كل يوم عن أرض جديدة ليستولوا عليها ، والباحثين في كل يوم عن هدف جديد كمنزل يسيطرون عليه أو شجرة مثمرة يقتلعونها ، أو أعزل آمن يرهبونه ، ووسيلتها الإجتياحات اليومية المتكررة التي بنهايتها القتل والدم والتدمير والاعتقال ، وتكمل وتدعم مخططاتها محاولات الحفر والنبش التي تقوم بها الجرذان والمناجذ الصهيونية أسفل أساسات القدس والأقصى ، بمحاولة مكشوفة لهدمه وتغيير معالمه لتهويدها لخدمة تطلعات إسرائيل غير القانونية لجعلها عاصمة موحدة لكيانها ، ولتغيير صبغة القدس من دينية شاملة شهدت الديانات السماوية الثلاثة ، إلى يهودية عنصرية رافضة الآخر لارتكازها على رؤى وأحداث وترهات دنيوية ، إلى محاولتها التنسيق بالإشارة أو بالتقاطع أو بالحقيقة والواقع مع كل تلك القوى المعادية لحلم شعبنا الفلسطيني بالحرية والاستقلال ، بهدف الإساءة للشرعية الفلسطينية ونسف أسسها ومرتكزاتها ، والتي من أهمها الإساءة ثم محاولة إسقاط قدسية موقع الرئاسة الفلسطينية ، ومحاولة إيجاد مرجعية جديدة مسخ بدل منظمة التحرير الفلسطينية ، الرقم الصعب في القاموس السياسي الفلسطيني وبحياة الشعب الفلسطيني نفسه .

ولأنّ الرئيس الفلسطيني محمود عباس (ابو مازن ) مناضل صادق صاحب تاريخ حافل بالعطاء لفلسطين ، وسياسي بارع ذو تاريخ يشهد له كما يشهد له أعدائه أنه لم يكل أو يمل أو يتنازل عن ذرة من حقوق شعبه وثوابته ، وقائد حكيم ذي شخصية رزينة احترم عقل شعبه وخياراته ، ولم يلتفت للمثبطين المعطلين متجاوزا مخططاتهم وداعيا لهم بالإستقامة والصلاح ، وإنسان كبير أنعم الله عليه بالخلق العظيم ، فهو لم يقابل يوما اللاعنين والشاتمين والمسيئين إلا بالنبل والطهارة وعفة اللسان ، وأب وأخ حان قابل ذوي الحاجة من شعبه بالتفهم والعطاء ، وراشد صالح وقائد صدوق كل همه قضيته ووطنه وشعبه ، فلأنه كذلك وأكثر ، ولأنه رمز الشرعية الفلسطينية وعنوانها ، ولأنه لم ولن يتنازل عن حقوق شعبه وثوابته ، ولن تثنيه الصعوبات ولا التهديدات ولا الخربطات والخزعبلات عن السير بثبات نحو الدولة والحرية والاستقلال ، ولأنّ شعبنا الفلسطيني صادق بوطنيته وبحبه لقيادته وبولاءه لفلسطين ، تحطمت كل الخطط التي رسمها الأعداء للنيل من شعبنا وقيادته وقضيته ، وبقيت فلسطين وقضيتها حاضرة وحيّة في الضمير الإنساني والعالمي ، بانتظار اليوم القريب الذي تقام به الدولة الفلسطينية المستقلة بحدودها الدائمة وعاصمتها القدس ، والذي سيكون إما غدا أو بعد غد ، وإنّ غدا لناظره قريب.

* السفير الفلسطيني في عمان

إضافة تعليق || طبـاعة || إرسـال || عدد القراءات : 1521
شارك
Share |
اضف تعليقك على الفيس بوك
التعليقات

سياسية الخصوصية || القائمةالبريدية || خريطة الموقع || خدمة RSS
جميع الحقوق محفوظة لـ © اخبار السعيدة - 2008 -- برمجة وتصميم كليفر ديزاين

Total time: 0.0541