1560916154
اتصل بنا من نحن الرئيسية
اقلام السعيدة

2 ديسمبر .. يوم تحول تاريخي في المنطقة
كتب - علي الصباحي
مواد اعلانية

الإعلان عن فرصة مواصلة التعليم الجامعي للمقيمين والزائرين اليمنيين بالمملكة العربية السعودية
اعلانات


آخر تحديث الجمعة ( 14-06-2019 ) الساعة( 11:21:06 صباحاً ) بتوقيت مكة المكرمة
رئيس الجمهورية : كل المواطنين مع الوحدة وسيدافعون عنها

اخبار السعيدة - صنعاء         التاريخ : 04-05-2009

لا يحق لأي شخص أو طرف مهما كان أن يدعي الوصاية على أي محافظة سواء في الجنوب أو في الشمال  قال فخامة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية "ان ما يجري في بعض المديريات في المحافظات الجنوبية والشرقية لا يدعو للقلق واطمئن الجميع ان الأمور تحت السيطرة, بتعاون كل الشرفاء من أبناء المحافظات الجنوبية والشرقية ، لكن الاعلام يضخم الأحداث .. ونحن نؤكد أن كل المواطنين مع الوحدة وسيدافعون عن عنها.

وأضاف فخامته في كلمة له اليوم بمفتتح أعمال الدورة الاعتيادية الثالثة للجنة الدائمة للمؤتمر الشعبي العام ، في صالة الـ 22 مايو بالعاصمة صنعاء,تحت شعار(معًا من أجل اصطفاف وطني واسع للحفاظ على الوحدة الوطنية ومكتسبات الثورة اليمنية ونبذ ثقافة الكراهية)، "أن الوحدويين أغلبية ساحقة وأكثر مما كان عليه الحال في العام 1994م فكثير من الشرفاء حتى الذين كانوا ساندوا المتأمرين على الوحدة أثناء أحداث فتنة محاولة الإنفصال في صيف 1994م, غيروا مواقفهم بعد ان اطلعوا وعرفوا حقيقة الأهداف للعناصر التي تبنت تلك المحاولة الإنفصالية وأدركوا ان الأزمة كانت مفتعلة ومدفوع ثمنها مقدما".

وأشار إلى إن قيادة الأزمة وقيادة محاولة الانفصال التي أثرت على حساب دماء الشهداء و على حساب ممتلكات الدولة هم الآن مليارديرات في دول الخليج ويعيشون بترف على مرأى ومسمع من الجميع وهذا ما يدركه أي من المواطنين الذين يذهبون من وقت الى آخر إليهم ويستضيفوهم ويشاهدون ممتلكاتهم وتجارتهم ".

ومضى الرئيس قائلا :" نطمئن الجميع ان الأمور تحت السيطرة وبشكل جيد ليس بالجيش أو بالأمن ولكن بالمواطنين الشرفاء المخلصين من أبناء المحافظات الجنوبية الشرقية, فهم المسؤولون وهم الممثلون الشرعيين لهذه المحافظات".

وأكد الرئيس أنه لا يحق لأي شخص أو طرف مهما كان أن يدعي الوصاية على أي محافظة سواء في الجنوب أو في الشمال.

وتناول الرئيس الأحداث التي شهدتها بعض المناطق في ردفان خلال الأيام الماضية.. معربا عن أسفه لتعمد بعض وسائل الإعلام تضخيم تلك الأحداث.

وأوضح أن تلك الأحداث تمثلت بالاعتداء على بعض النقاط العسكرية, وسقط جراء ذلك شهيد واثنين جرحى, في حين توفي واحد من المواطنين المعتدين على القوات المسلحة نتيجة إصابته بنوبة قلبية وأرادوا ان يسجلوه من ضحايا تلك الأحداث .

ولفت إلى أنه بدأت تتبخر تلك الادعاءات بفضل تعاون أبناء المحافظات الجنوبية الشرفاء الوحدويين الصادقين, وليس بالهيمنة العسكرية ولا بالمدافع ولا بالدبابة, نافيا في ذات الوقت وجود تحركات لدبابات أو مدفعية.

وقال :" قد يكون هناك تحريك لوحدات بغرض الحفاظ على الأمن العام, امن وسلامة المحافظات والمواطنين فيها" .

وجدد الرئيس التأكيد على حرصه تجنب سفك أية قطرة دم وتجنب استخدام القوة.

وأستدرك قائلا :" إلا إذا أضطررنا للدفاع عن الوحدة, اذا فرض علينا ذلك فرض وكنا مكرهين على ذلك, ولكن الحمد لله اليوم الصوت الوحدوي ارتفع والشرفاء تحركوا وشكلت لجان شعبية للدفاع عن الوحدة في كل المديريات والمحافظات الجنوبية والشرقية, مثلما تشكلت لجان الدفاع الشعبية عن الوحدة أثناء فتنة محاولة الإنفصال في عام 1994م ".

واستطرد رئيس الجمهورية رئيس المؤتمر الشعبي العام قائلا:" الآن شكلت لجان شعبية هي التي ستواجه العناصر المرتدة , وأنا أسميها عناصر مرتدة مأجورة مخربة, وهي ليست بجديدة, فهذه العناصر هي من مخلفات فتنة صيف 1994م".

  وقال :" نطمئن الجميع ان هذه العناصر لا تشكل مشكلة، و البلاد في خير وفي أمن واستقرار, ولا هناك أي داع للفزع أو القلق على الوحدة, وما يحدث في بعض المديريات في بعض المحافظات، عبارة عن زوبعة تختلقها بعض العناصر وتقوم بمظاهرات وأحداث شغب وتحرق عجلات سيارات" .

وتطرق الرئيس إلى الأوضاع في محافظة صعدة , وقال" نحن أصدرنا قرار بوقف العمليات العسكرية بعد خمس مواجهات مع عناصر فتنة التخريب والتمرد, حرصا منا على إيقاف إراقة الدماء وصيانة الممتلكات العامة ، والأمور تسير بشكل جيد ولكن هناك اختراقات وعدم التزام من قبل عناصر التمرد التابعة للحوثي من وقت إلى أخر" .

وأضاف:" مطلوب من تلك العناصر الالتزام بوقف العمليات ,وان تخلي تحصنها في المرتفعات أو بعض المدارس أو بعض المديريات وتسليم ما لديها من معدات واليات خاصة بتنفيذ المشاريع الخدمية في المنطقة, فمازال هناك عدد من الآليات والمعدات التابعة للمقاولين, محتجزة وتستخدم الآن لشق الطرق الخاصة بتلك العناصر". .

وأوضح الرئيس أنه تم تشكيل لجان من أبناء محافظة صعدة ليتحاوروا مع تلك العناصر , كما تم توجيه الحكومة باعتماد مبالغ مالية كبيرة جدا لإعادة إعمار ما خلفته فتنة التمرد والتخريب في بعض مديريات صعدة خلال السنوات الخمس الماضية.

وأكد أن أبناء صعدة تقع على عاتقهم مسؤولية كبيرة في إحلال الأمن والسلام .. رغم وجود الوحدات العسكرية والأمنية, فالمسئولية تعود على أبناء محافظة صعدة .

وقال :" نؤكد مجددا بأننا لا نريد ان تبقى صعدة مكان خصب لدعاة الإمامة, لأنهم هكذا معتقدين أنه لازم يحكم اليمني ويجي لنا أمام من صعدة, ويتوهمون ويحلمون بإمكانية عودة بالتاريخ إلى ما قبل 48 سنة".

ولفت إلى أن أبناء الشعب اليمني كانوا ما قبل الثورة آميين ومتخلفين أما اليوم فأنباء اليمن متسلحين بالعلم والمعرفة بفضلكم انتشار الجامعات والمعاهد الفنية والتقنية والمدارس بجانب منح الابتعاث للدراسات العليا إلى خارج الوطن, وأصبح لدينا اليوم الملايين من أبناء الوطن متعلمين ولم يعودوا متخلفين ليقبلوا بأطروحات الذين يعتقدون أنهم الوحيدين الذين من حقهم أن يحكموا ويأتوا بأمام منهم ليحكم الشعب اليمني ".

وقال الرئيس :" شعبنا يرفض العنصرية وضد المناطقية والقروية والسلالية ومن يريد أن يحكم فليأت إلى كرسي السلطة عبر صناديق الاقتراع سواء كانت السلطة المحلية أو السلطة التشريعية أو السلطة التنفيذية وحتى رئاسة الدولة" .

ومضى قائلا:" أعتمدنا نظام سياسي قائم على التعددية الحزبية وكفالة الحقوق والحريات والتداول السلمي للسلطة ومن يرغب أن يصعد إلى كرسي الحكم فعليه أن ينافس ببرامجه للفوز عبر صناديق الإقتراع وليس عبر اختلاق الفتن والأزمات و التقطعات أو الاغتيالات و أعمال التخريب والأعمال الإرهابية، فهذه مرفوضة جميعها ".

وتابع قائلا :" نحن إعتمدنا نظام سياسي تعددي, لتلبية طموحات شعبنا , فشعبنا شب عن الطوق، ومن المستحيل أن نعود إلى نظام أمامي أو إلى عهد التشطير البغيض, وسيحافظ على ثوابت الثورة والجمهورية والحرية والديمقراطية والوحدة، فهذه ثوابت أما ما عداها فلتتحدث ولتقول ما تريد حتى وأن تعرضوا لشخصية قيادية أو سياسية أو حتى شخصية رئيس الدولة فنحن نعتبرها وسام على صدره لأن الشجرة المثمرة ترجم بالحجارة والشجرة التي لا تثمر لا أحد يكترث بها, ولهذا فالشجرة المثمرة يستهدفها كثير من الناس ونحن لما نتحدث عن الشجرة المثمرة نعني بذلك شجرة الوحدة والحرية والديمقراطية والثورة والجمهورية والأمن والسلام والإستقرار والسلم الإجتماعي ".

المصدر : 26 سبتمبر نت
إضافة تعليق || طبـاعة || إرسـال || عدد القراءات : 1850
شارك
Share |
اضف تعليقك على الفيس بوك
التعليقات

سياسية الخصوصية || القائمةالبريدية || خريطة الموقع || خدمة RSS
جميع الحقوق محفوظة لـ © اخبار السعيدة - 2008 -- برمجة وتصميم كليفر ديزاين

Total time: 0.1175