احدث الاخبار

في اليوم العالمي للملاريا، اليونيسف تسلط الضوء على ما تحقق من نجاح لكنها تدعو إلى بذل المزيد من الجهود

في اليوم العالمي للملاريا، اليونيسف تسلط الضوء على ما تحقق من نجاح لكنها تدعو إلى بذل المزيد من الجهود
اخبار السعيدة - واشنطن         التاريخ : 25-04-2009

أعلنت اليونيسف اليوم عن إحراز تقدم في مكافحة الملاريا، ‏وبخاصة في أفريقيا، التي تعاني من أعلى معدلات المرض انتشاراً، لكنها دعت إلى بذل المزيد من الجهود ‏للتصدي لهذه الآفة العالمية. جاء ذلك بمناسبة إصدار المنظمة تقريراً مشتركاً جديداً عشية الاحتفال باليوم ‏العالمي للملاريا.‏

وقالت السيدة آن م. فينمان، المديرة التنفيذية لليونيسف، ”سيكون الآن بمقدورنا، لأول مرة في التاريخ، أن نجعل ‏الملاريا من المسببات النادرة للوفاة والعجز.

ويبين التقرير أن البلدان الأفريقية التي يتوطن فيها المرض تلقت ‏خلال الفترة  2004 - 2008 أعداداً كافية من الناموسيات تغطي احتياجات أكثر من 40 في المائة من سكانها ‏المعرضين لخطر الإصابة بالمرض“.‏

وتكشف البيانات التي تضمنها التقرير، المعنون ’الملاريا والأطفال: التقدم المحرز في التغطية بالتدخلات‘، وهو ‏جهد مشترك بين الشراكة من أجل دحر الملاريا، والصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسل والملاريا، عن ‏دلائل قوية على التقدم المحرز عبر أفريقيا في مجال مكافحة الملاريا، ولا سيما في زيادة توزيع الناموسيات ‏المعالجة بالمبيدات الحشرية.

 ومنذ عام 2004، تضاعف إنتاج هذه الناموسيات في جميع أنحاء العالم إلى أكثر ‏من ثلاثة أمثاله آنذاك، حيث زاد من 30 مليون ناموسية إلى 100 مليون ناموسية في عام 2008. ‏

وأضافت السيدة فينمان قائلة: ”على أن هذا المرض لا يزال يحصد قرابة المليون من أرواح البشر كل عام، ‏ومعظمهم من الأطفال في أفريقيا. كما تضر الملاريا بنحو 50 مليون من النساء الحوامل سنوياً، مما يسهم في ‏الإصابة بالأنيميا النفاسية، وانخفاض وزن المواليد، بل وحتى في حدوث الوفيات النفاسية “. ‏

والموضوع الذي يجرى في إطاره احتفال هذا العام باليوم العالمي للملاريا، في 25 نيسان/أبريل، هو ”إعلان ‏هزيمة الملاريا“، ولم يتبق الآن سوى قرابة 600 يوم قبل حلول 31 كانون الأول/ديسمبر 2010، وهو الموعد ‏النهائي الذي حدده الأمين العام لكي تحقق جميع البلدان التي يتوطن فيها المرض التغطية الشاملة بالتدخلات ‏الأساسية لمكافحة الملاريا. ‏

وقالت السيدة فينمان: ”لقد أدى توسيع نطاق التدخلات الفعالة إلى خفض معدلات حالات الإصابة بالملاريا ‏والوفاة الناجمة عنها في مختلف المرافق الصحية في كثير من البلدان، بما في ذلك إريتريا، ورواندا، وزامبيا، ‏ومدغشقر. ومن المزايا الإضافية لذلك تخفيض العبء الواقع على المستشفيات والعيادات التي تعمل بما يفوق ‏طاقتها، وتقليل عدد المتغيبين عن الأعمال والمدارس“.‏

وتعتبر مكافحة الملاريا الآن إحدى الأولويات الرئيسية للتنمية العالمية، ولها أهميتها الأساسية في بلوغ الأهداف ‏الإنمائية للألفية في أفريقيا.

 وقد ساهمت زيادة الوعي العالمي بآفة الملاريا في تحقيق زيادة كبيرة في الموارد ‏المتاحة لمكافحتها على مدى السنوات الأخيرة، ويعود الفضل في ذلك إلى الصندوق العالمي لمكافحة الإيدز ‏والسل والملاريا، ومبادرة رئيس الولايات المتحدة لمكافحة الملاريا، والبنك الدولي، وجهات أخرى. ‏

ويبين التقرير، حسب ما ذكرته السيدة فينمان، ”أن هناك الآن موارد متوافرة لشراء ما يكفي من الناموسيات ‏لتوطيد تحرك أفريقيا صوب تحقيق التغطية الشاملة بحلول عام 2010“.‏



معلومات أساسية


اليونيسف هي أكبر جهة في العالم لشراء وتسليم الناموسيات المعالجة بالمبيدات الحشرية، حيث اشترت 20 ‏مليون ناموسية في عام 2008. وبذلك زاد عدد الناموسيات التي اشترتها اليونيسف بمعدل 20 مرة عن ‏المشتريات في عام 2000. وكان أكثر من 90 في المائة من هذه الناموسيات طويلة المفعول ولا تحتاج إلى ‏إعادة المعالجة. وتوزع هذه الناموسيات على النساء الحوامل والأطفال الصغار في إطار برامج متكاملة تشمل ‏تقديم الرعاية اللازمة قبل الولادة والتحصين.‏

تعمل منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) في الميدان في 150 بلداً وإقليماً من أجل مساعدة الأطفال على البقاء ‏على قيد الحياة والنماء، من الطفولة المبكرة حتى نهاية فترة المراهقة. واليونيسف، بوصفها أكبر جهة في العالم تقدم ‏الأمصال للبلدان النامية، توفر الدعم في مجال صحة الأطفال وتغذيتهم، والمياه النقية والصرف الصحي، والتعليم ‏الأساسي الجيد لجميع الأطفال، من بنين وبنات، وحماية الأطفال من العنف والاستغلال ومرض الإيدز. وتموَّل ‏اليونيسف بالكامل من تبرعات الحكومات والشركات والمؤسسات والأفراد.‏

 

المصدر : unicef.org
عدد القراءات : 2151
Share |
اضف تعليقك على الفيس بوك
التعليقات