1555879088
اتصل بنا من نحن الرئيسية
اقلام السعيدة

2 ديسمبر .. يوم تحول تاريخي في المنطقة
كتب - علي الصباحي
مواد اعلانية

الإعلان عن فرصة مواصلة التعليم الجامعي للمقيمين والزائرين اليمنيين بالمملكة العربية السعودية
اعلانات


آخر تحديث الاحد ( 21-04-2019 ) الساعة( 9:17:49 صباحاً ) بتوقيت مكة المكرمة
جميلة بنت محمد القاسمي ..مشروع قيد الدراسة لتأسيس الصندوق الإماراتي اليمني لدعم مؤسسات المعاقين

اخبار السعيدة - الشارقة         التاريخ : 21-04-2009

أعلنت سعادة الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي نائبة رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة المديرة العامة لمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية عن مشروع قيد الدراسة لتأسيس الصندوق الإماراتي اليمني لدعم المؤسسات والمراكز التي تعنى بالأشخاص ذوي الإعاقة.

وجاء الاعلان بعد مشاركة وفد المدينة الذي ترأسته سعادة الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي في المؤتمر الوطني الأول للتوعية والتدريب حول إعاقة التوحد الذي نظمته المؤسسة اليمنية للتربية الخاصة والتوحد بصنعاء (مركز اليمن للتوحد) الشهر الماضي بمشاركة متميزة من جميع الدول العربية وبعض الدول الأجنبية.

وضم الوفد منى باغ مديرة مركز الشارقة للتوحد وخديجة أحمد بامخرمة مساعد مدير عام المدينة وآمنة إبراهيم مديرة فرع المدينة بالذيد واختصاصي التخاطب في مركز الشارقة للتوحد ماجد سامي.

وأوضحت الشيخة جميلة أنه تم خلال المؤتمر التعرف على نخبة من العاملين في مجالات التربية الخاصة وخدمة المجتمع وعدد من الأكاديميين في الجامعات اليمنية مما ساهم في تقوية الروابط وتبادل الخبرات العلمية في مجالات الإعاقة والتنمية الاجتماعية.. كما تم التعرف عن قرب على عدد من المؤسسات العاملة على تعليم وتأهيل الأشخاص من ذوي الإعاقة في اليمن وعلى الكوادر التي تعمل فيها وهناك تعاون في مجالات التدريب والدعم الفني.

وقالت أنه من خلال هذه الزيارة لمس وفد المدينة الكثير من الجوانب التي يمكن أن يتم التركيز عليها مستقبلاً فهناك العديد من جوانب القوة التي يمكن الاستفادة منها وهناك جوانب تحتاج إلى مزيد من الدعم معبرةً عن شديد إعجابها بالمرأة اليمنية المكافحة التي تعمل بصمت وإخلاص لخدمة مجتمعها بالرغم من الظروف الاجتماعية والاقتصادية الصعبة التي تحيط بها.

وأكدت سعادة الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي أن المدينة ستعمل ما بوسعها لتقديم الدعم الفني والمادي للمؤسسات والمراكز اليمنية العاملة في مجال الإعاقة بالإضافة إلى تنظيم البرامج التدريبية الموجهة والتي ستساعد في تطوير أدائها بإذن الله.

وخرج المؤتمر بمجموعة من التوصيات من أبرزها وضع خطة إعلامية تصاحبها حملات مدروسة ومستمرة لتعريف المجتمع بهذه الإعاقة وإجراء دراسات وبحوث علمية لهذا الاضطراب والاهتمام والتأهيل المهني والمجتمعي لهذه الفئة من الأطفال التوحديين بالإضافة إلى ضرورة الاهتمام بهم وخاصة المبدعين والموهوبين وتدريب وتأهيل كادر العمل مع أطفال التوحد وإنشاء لجنة تنسيق مع مختلف الجمعيات المعنية بالتوحد في اليمن يكون من أهم أهدافها تحديد قدرات تلك المؤسسات وحاجاتها من كوادر متخصصة والعمل على توحيد مناهج  التشخيص والعلاج.

وكان المؤتمر قد شهد خلال أيام انعقاده عرض العديد من أوراق العمل التي تناولت في مجملها عَرَض التوحد وأساليب التدخل المبكر للتعامل معه وأفضل الوسائل والطرق الواجب استخدامها في التعامل مع حالات التوحد ومن بين أوراق العمل هذه ورقة عمل مركز الشارقة للتوحد والتي قدمها اختصاصي التخاطب في المركز الأستاذ ماجد سامي وهي بعنوان طرق التواصل الداعمة والبديلة تحدث فيها عن طرق التواصل التي تتبع مع الأطفال التوحديين لدعم نمو اللغة وتطورها عند هؤلاء الأطفال والتي تساعدهم في عملية التواصل مع الآخرين.

وقام وفد مدينة الشارقة للخدمات الانسانية برئاسة سعادة الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي بزيارة عدد من المراكز والمؤسسات التي تعنى بالأشخاص من ذوي الإعاقة في جمهورية اليمن واطلع على تجربة هذه المراكز مستعرضاً في الوقت نفسه تجربة المدينة والإنجازات التي حققتها في سبيل تبادل الخبرات والفوائد والتأسيس للتعاون المشترك بين هذه المراكز ومدينة الشارقة للخدمات الإنسانية في المستقبل القريب.

وأكدت خديجة أحمد بامخرمة مساعدة المديرة العامة للمدينة أن المؤتمر حقق نجاحاً في التوعية بإعاقة التوحد التي تعد من الاضطرابات التي قد تغيب عن أذهان الكثيرين وحتى ذوي الاختصاص الذين لا يعرفون أعراض التوحد بشكل دقيق وهو ما ينعكس على أولياء الأمور والمجتمع بشكل مباشر أو غير مباشر.

وأوضحت أن زيارة وفد المدينة إلى اليمن والمشاركة في فعاليات هذا المؤتمر تمت لتبادل الخبرات والتعاون مع المراكز المعنية وتقديم الخبرات للاستفادة منها من خلال أوراق العمل المقدمة في المؤتمر ليتم الوصول إلى حلول مشتركة للحد من هذه الاضطرابات والتي لم يوجد لها علاج حتى اليوم وإنما كل ما وجد هو كيفية التواصل والتحسن لهذه الحالات من خلال التدريب والوسائل التعليمية حتى يستطيع الطفل التوحدي التعامل مع البيئة بواسطة التعلم وآليات التواصل الموجودة في المراكز المتخصصة.

 

* الصورة نقلا عن موقع (مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية )

المصدر : وام
إضافة تعليق || طبـاعة || إرسـال || عدد القراءات : 4139
شارك
Share |
اضف تعليقك على الفيس بوك
التعليقات
أبوعبدالرحمن حسن
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على اشرف المرسلين محمد وعلى اله وصحبه تحية طيبة وسلام حار (الىالاخت الكريمة حفظها الله.مدير عام مدينة الشارقة للخدمات الانسانية (جميلة بنت محمد القاسمي اما بعد. قررت بعد ان استعنت بالله ان ارسل اليكم هده المعلوما
سمير صالح احمد-770760954
اقدم الشكر الجزيل لللاخت الروفة/السيدة جميلةبنت محمد القاسمي صاحبة القلب الحنون على اهتمامها بهذا الشريحة في بلد مثل اليمن الذي نعتبر اغلب القائمين على هذا البلد معاقين بسب الجهل والقبلية- من اليمن-
منيـــــــــــــر المقت
الله يوفق سمو الشيخة جميلة وأدام الله في عمرها على هذا الاهتمام الخاص من قبلها بذوي الحتياجات الخاصه لما له دور هام وبارز في المجتمع وكل الاحترام والتقدير للعاميلين في مدينة الشارقة للخدمات الا نسانيه
طلال علي احمد حسن الشاعري
انااحد خريجي قسم التربيه الخاصه بكالوريوس اريد منكم توظيفي لديكم0 من جامعة اب وتقديري جيد جدا عازب واريد توظيفي لديكم ولو بعمل خيري وشكرا0
د.حنان درويش
ندعو سمو الشيخة وجميع المهتمين بالعمل الانساني المشاركة بمؤتمر الاتجاهات الحديثة في مواجهة اضطراب التوحد المنعقد بمشيئة الله بمصر في ديسمبر 2010 وللحصول على النشرة كاملة مراسلة dr_h_m_darwish هوتميل

سياسية الخصوصية || القائمةالبريدية || خريطة الموقع || خدمة RSS
جميع الحقوق محفوظة لـ © اخبار السعيدة - 2008 -- برمجة وتصميم كليفر ديزاين

Total time: 0.0481