1560951298
اتصل بنا من نحن الرئيسية
اقلام السعيدة

2 ديسمبر .. يوم تحول تاريخي في المنطقة
كتب - علي الصباحي
مواد اعلانية

الإعلان عن فرصة مواصلة التعليم الجامعي للمقيمين والزائرين اليمنيين بالمملكة العربية السعودية
اعلانات


آخر تحديث الجمعة ( 14-06-2019 ) الساعة( 11:21:06 صباحاً ) بتوقيت مكة المكرمة
طموحات وأمنيات أرهقتهم بحثاً عن فرصة عمل.. ! .. عمال على باب الله.. يطالبون الدولة بتخليصهم من الجامعيين ...!!

اخبار السعيدة - تحقيق : هايل علي المذابي         التاريخ : 01-05-2010

* حين غنت فيروز للعمال لم تخص منهم إلا أولئك الذين لا ينتمون إلى أي مرفق أو جهة أي «عمال على باب الله» يومك يومك..ولم تعممه كما كارل ماركس «يا عمال العالم اتحدوا» هذه الشريحة من العمال حين تراهم خارجين من جحورهم فجراً يلوح في ذهنك نشاط النمل وحيويته.. أحلامهم بسيطة، وطموحاتهم محدودة وأمانيهم بريئة لا يبرحون الأرض لئلا يسقطوا!!

في هذا التحقيق سلطنا الضوء على مشاكل هذه الشريحة وهمومها وطموحاتها وأمنياتها خصوصاً بعد أزمة الاقتصاد العالمية والتي بسببها زادت نسبة البطالة بدرجة مهولة ومخيفة وإليكم الحصيلة ....

ستر وزواج..!!

علي أحمد أحمد 22 عاماً عامل طلاء " رنج " انتقل إلى المدينة من أجل لقمة العيش لأن الريف على حد قوله لايتلاءم مع ميوله، وعن طموحاته يقول: طموحاتي كثيرة وأكثر ما أطمح إليه وأتمناه هو الستر والزواج.

جدل وضنك..؟!

أما صالح عبد ربه 18عاماً فقد ترك الدراسة في الصف السادس وانتقل إلى المدينة عندما شعر بالضيق في الريف ورغبة في التحرر يسكن مع جماعة من قريته عمال أيضاً كما هو حال الكثيرين من أمثاله ويقول إنه لا يوجد أية مشاكل يعاني منها في عمله عدا بعض الجدل والضنك والتعب أحياناً ويتمنى الخير والعافية والصلاح للجميع.

مشاحنات..!

كذلك محمد صالح عبد الله 16عاماً جاء من الريف من أجل طلب الرزق ولقمة العيش حتى يتسنى له توفير مصاريف إخوانه خصوصاًَ بعد أن توفي والده، وحين سألته عن المشاكل التي تلاقيه قال إنه لا يوجد أية مشاكل لديه سوى حصول بعض المشاحنات بينه وبين العمال الآخرين ثم يستدرك ويقول: ولكنها سرعان ما تعود المياه إلى مجاريها ويشكو من قلة العمل هذه الأيام وكأنها اجازة. محمد ترك الدارسة في المرحلة الاعدادية بحجة أنه لايوجد فائدة من الدراسة على حد قوله وبسبب هموم الحياة ومتطلبات المعيشة ويتمنى في الأخير أن يرزقه الله الرزق الحلال..

انهيار..!

نبيل أحمد علي قائد 27عاماً خريج جامعي عامل يتحدث عن سبب عدم عمله في مجال تخصصه : إن الدكتور عبدالسلام الجوفي عندما افتتح هذه التخصصات افتتح أربعة أقسام رياض أطفال، إرشاد تربوي تعليم كبار، تربية خاصة.. ثم يضيف بحرقة ومرارة كانوا كأنما امتصونا امتصاصاً فبعد التخرج وجدنا أن هذه التخصصات لم تجد مكانها بعد في المدارس..ثم أخذ يتحدث عن مشاكله ويقول أكبر مشاكلي نفسية، فأنا كثيراً ماأرثي نفسي وحالي، فهل يعقل أن تكون نهاية دراستي الطويلة وتخرجي من الجامعة وبتقدير جيد جداً على الرصيف وفي حراج العمال وأصاب أحياناً كثيرة بانهيار، أنا أطمح أن أجد درجة وظيفية استطيع من خلالها ممارسة عملي وعلمي الأكاديمي وفي الأخير تمنى نبيل ممن يهمهم الأمر أن يخلصوا العمال من الجامعيين فقد صاروا يسببون مشكلة كبيرة لهم وزيادة في البطالة لديهم وهم العمال أصحاب المهنة الأساسيون.

انتهت طموحاتي..!؟

جمال عبدالله 24عاماً ـ محافظة إب عامل سباكة حاصل على الثانوية العامة بنسبة 47% القسم العلمي، صعوبة المعيشة ولوازمها لم تسمح له بأن يواصل الجامعة ويكمل تعليمه، ويقول إن أكبر المشاكل انعدام فرص العمل، وأيضاً غلاء الأسعار ويكتفي ثم يتحدث عن طموحاته ويقول إنه لم يعد لديه أي طموحات فقد انتهت بانتهاء دراسته وأمله تحسين وضع هؤلاء العمال الكادحين.

ُحُباً في التمرد!!

محمد أمين محمد درهم 24عاماً ـ عامل بالفاروع ترك الدراسة في الصف الخامس لأن المدرسة بعيدة عن قريته وانتقل إلى المدينة رغبة في التحرر وربما نستطيع القول حباً في التمرد على حد تعبيره ترك كل ما يملكه من مزارع وحقول لالشيء إلا من أجل خوض تجربة الغربة ويقول عن مشاكله إنه لايوجد أية مشاكل وجل مايتمناه هو السلامة.

احتراف مهنة..!!

ماجد عبدالرب طاهر دماج 27عاماً عامل كهرباء ترك الدراسة في الصف الثاني الاعدادي بسبب الظروف المادية وحيد أسرة ترك الريف من أجل الحصول على مهنة وعلى فرصة عمل لتغطية لوازم العيش، وحباً في التأهيل والتدريب التقني أو المهني إن وجد..يطمح بأن يحترف مهنة مافي حياته، أما المشاكل التي يعانيها فهي تقلب الأيام وانقطاع الرزق في بعض الأحيان ولكنه يحمد الله على كل حال.

خاص بالتحقيق

منذ العقد الأخير من القرن الماضي أغلقت أبواب الهجرة الخارجية للعمل أمام العاملين اليمنيين وعاد الكثيرون منهم إلى الوطن.. وفقدت اليمن عائداً كان يشكل مورداً ذا أهمية لاقتصادها وبدأ ما كان يشكل عنصر قوة لها قد صار عنصر ضعف فيما البيئة المنجبة للسكان أخذت تتجلى في النمو الذي يلتهم أي نمو اقتصادي تتوافر عليه اليمن فكل عام يزيد عدد سكانها.

وبحسبة بسيطة فعلى اليمن أن توفر كل عام لهذه الزيادة السكانية مقدار ما تحتاجه مثل هذه المحافظة الموازية للنمو السكاني تصور هذه الاحتياجات من غذاء وملبس وسكن ودواء وتعليم وما إلى هنالك من خدمات كهرباء ومياه ومواصلات..الخ.

المشكلة إذاً تبدو اليوم أكثر خطورة وأكثر تحدياً..وتتبدى تداعياتها في البطالة التي أصبحت من المشاكل الاقتصادية الخطيرة والمزمنة كما يصفها التقرير الاقتصادي السنوي الصادر عن وزارة التخطيط والتعاون الدولي.. ووفقاً للتقرير فإن حجم القوى العاملة يعادل نسبة 50% من إجمالي عدد السكان إلاّ أن عدد المشتغلين في الاقتصاد يمثلون نحو 14% من إجمالي القوى البشرية في الاقتصاد ويؤثر معدل النمو السكاني المرتفع في زيادة حجم القوى العاملة بمعدل سنوي يبلغ 4% وهو مايسهم في زيادة معدلات البطالة ويشير التقرير الاقتصادي إلى أن البطالة كظاهرة تمس شريحة الشباب بصورة أكبر من غيرها خصوصاً في أوساط الداخلين الجدد إلى سوق العمل..وفي ضوء توقعات التقرير فإن معدل البطالة بين الشباب وصل إلى 43% في العام الماضي وتعود البطالة في أوساط المتعلمين وفقاً للتقرير إلى مجموعة من الأسباب منها:

- زيادة أعداد الخريجين من التعليم الثانوي والجامعي.

- الطلب غير الكافي في سوق العمل.

- عدم التوافق بين مخرجات التعليم والطلب الفعلي لسوق العمل.

- ضعف آلية تطبيق شروط شغل الوظائف والإحالة إلى التقاعد.

وإذا ما صح توقع معدل البطالة في صفوف الشباب «43%» فهذا يعني أن ثلث الشباب في سن العمل لا يجدون فرص العمل وهذا المعدل مرشح للزيادة خاصة إذا ما وضعنا في الاعتبار أن مخرجات التعليم سنوياً تصل في الوقت الراهن إلى ما يقارب من مائتي ألف شاب وشابة فيما قدرة الاقتصاد على توفير فرص عمل تبلغ نحو 61 ألف وظيفة سنوياً حسب معلومات مسح الطلب على القوى العاملة الذي أجري عام 1999م.

إضافة تعليق || طبـاعة || إرسـال || عدد القراءات : 1578
شارك
Share |
اضف تعليقك على الفيس بوك
التعليقات

سياسية الخصوصية || القائمةالبريدية || خريطة الموقع || خدمة RSS
جميع الحقوق محفوظة لـ © اخبار السعيدة - 2008 -- برمجة وتصميم كليفر ديزاين

Total time: 0.0481