احدث الاخبار

حنيـنٌ إلى لبنان

حنيـنٌ إلى لبنان
اخبار السعيدة - الشاعرة – هدلا القصار         التاريخ : 28-03-2010

يُلاحقُني تفكيري
بينما أَُكنِّسُ أوراقَ وجودي
تهزّني خواطرُ الذكرياتِ
يجتاحُني شعورٌ كحنينِ الطيورِ لأوطانِها

منذ أنْ غادرْتُ ساحِلَكَ وكوكبَ أُمسياتِك

أَجلسُ كلَّ يومٍ أُذّرِرُ نهرَ اغترابي
داخلَ حدودِ ملعبي
لأُفجرَ معاناتي المخبأةَ

أتهيأُ للشقاءِ المتدرجِ
تنهالُ أظافرُ هذياني
أتلاشى لِلَحظاتٍ الجنونْ
وبريشةٍ موحشةٍ أُدَوِّنُ كلماتي

ثُمَّ أُعالجُ رموزَ السطورِ
لأجعلَها كالمعابدِ المغلفةِ بالخرافاتْ..

يبحثُ عَنِّي تفكيري
حينَ أُغادرُهُ لِبوابةِ النسيانِ
يُلاحقُني كصديقِ وجودي
كالثائرِ المبشِّرِ يأتي بمفرداتِهِ
يلهو داخلَ نيراني

يضعُني بين غيابِ الوطنِ
كلَّ يومٍ
كلَّ شهرٍ
وساعةٍٍ بساعةٍ من السنة
وكلما شردَ خاطري
كساعةِ سَكينةِ الأسودْ

وحين أُصوِّبُ عَيناي
على مرورِ الطيورِ المجنسةِ
فوق صمتِ الصخور

هنا تموتُ كلُّ الأشياءِ حولي
كالمنازلِ التي لا تُشرع نوافذُها
كالمراكبِ التي لا تُبْحِر

بينما أُحاولُ مقاومةَ الحياةِ
كالعشبة التي لا تموتْ

قبل أنْ تبدأَ علاماتُ الشيخوخةِ
وأعزفُ على أوتارِ غُربتي
أَرْقصُ على طبولِ أَحْلامي
وقبل أن ينتهيَ مِشوارُ كلِّ سنةٍ
أَصرخُ أشجارُ الأََرْزِ
ضُميني بينَ أغصانِكِ
وبين أوراقِكِ خبئيني

وفي صفحاتِ تاريخِِكِ ضَعيني
وبين حروفِكِ الفينيقيةِ اِبْحثي عن غيابي
ومع رياحِ الشرقِ أَرسلي لي ابتساماتِكِ
حتى لا أتجاوزَ حدودَ سريري

لا تتركيني أتجوَّلُ كالمهاجرينَ في الوطنِ السِّرِّي
لا تتركيني أستسلمُ لضَياعِي
وأتأملُ أهوالَ البشر

لا تتركيني بين عالمٍ مِنً الخشبِ
ألاعبُ ستائرَ الظلامِ
أدخلُ ركنَ استسلامي
أسجلُ أيامَ بُعْدَكِ
وأُكَوِّرُ أرقامَ هويتي
بحباتِ الصنوبرِ المجففة

هنا لا السماءُ خيمتي
ولا الشوارعُ وطني
ولا الكواكبُ عائلتي
وليس الزمانُ مَأْمَنِي
ولا الشواطئُ مَرْفَأي
هذه الأرضُ ما زالتْ تجهلُ نيراني
فكيف أكونُ أو لا أكونْ!؟

أدخليني بين ركعاتِ صلاتِكِ
رتّليني بتلاوةِ كلماتِكِ
قبل أن تبتلعَني أقراصُ الشِّعْرِ المهدئة.

عدد القراءات : 2052
Share |
اضف تعليقك على الفيس بوك
التعليقات