1568623332
اتصل بنا من نحن الرئيسية
اقلام السعيدة

2 ديسمبر .. يوم تحول تاريخي في المنطقة
كتب - علي الصباحي
مواد اعلانية

الإعلان عن فرصة مواصلة التعليم الجامعي للمقيمين والزائرين اليمنيين بالمملكة العربية السعودية
اعلانات


آخر تحديث الجمعة ( 30-08-2019 ) الساعة( 12:45:36 صباحاً ) بتوقيت مكة المكرمة
العشبي :حق المرأة في اليمن مازال أعرجا لكننا لن نتركه طويلا يسير برجل واحدة .

اخبار السعيدة - صنعاء - حاورها - فياض النعمان         التاريخ : 21-02-2010

العشبي لـ مــوف حق المرأة في بلادنا مازال أعرجا لكننا لن نتركه طويلا يسير برجل واحدة .. الأدب في اليمن لا يقل ارتباك من الوضع السياسي .. الشعارات الزائفة تخسف بناء إلى حضيض اليأس ... القعود آبا ان يفهم اللوائح والأنظمة  التابعة للاتحاد  .. ما تناولته الصحف الرسمية يعد خروق لقانون الاتحاد ..

 

 كيف تراء الأديبة والكاتبة فاطمة العشبي رئيسة فرع الأدباء والكتاب اليمنيين صنعاء وضع الأدب في اليمن ؟

 

وضع الأدب في اليمن لا يقل ارتباكا عن الوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي والأمني  حيث اختلطت المعاير وأصبح الفرد يخالف الجمع والجمع يتناقض مع نفسه والمزاجية سيدة الموقف في اليمن .

 

ماهية النظرة الأدبية للعشبي  حول الديمقراطية في اليمن بشكل عام؟

 

نظرتي للديمقراطية لها بعدين  النظرة الأولي تفاؤلية والآخرة نضيرة لتفاؤل وهي تشاؤمية فنحن عندما نسمع الشعارات الرسمية وهي تدغدغ مشاعرنا بوعود ترفعنا إلى مصاف الأمم المتحضرة وتفتح لنا أفاقا من الأحلام الوردية وتشعرنا إننا تجاوزنا العالم وأصبحنا في مقدمة الشعوب ولكن عندما تأتي الممارسة  لهذه الشعارات على ارض الواقع تخسف بناء المفاجئات الى حضيض اليأس ونجد أنفسنا في مؤخرة المتأخرين في العالم وهذا ما جعل اليمن بهذا الوضع وما وصلنا إليه ألان من انتهاك للقوانين والحقوق ولكن لنا نظرة تأمل انه في يوم ما نستطيع الديمقراطية ممارسة وسلوكا قبل أن تكون شعارات للاستهلاك .

 

تدخل مكتب الشؤون الاجتماعية والعمل بالأمانة لحسم الخلاف بين الأعضاء المنتخبين  ,

 

كيف تم التدخل ؟

 

 وعن طريق من ؟

 

ولمصلحة من؟

 

أولا: أحب  أشير أن عدد الأعضاء المنتخبين لفرع سكرتارية الأدباء والكتاب اليمنيين صنعاء خمسة أعضاء بالانتخاب المباشر  لتشكيل الهيئة الإدارية للفرع  ومن المفروض أن تشكل الرئيس والنائب والمسئول المالي والثقافي والإداري وذلك عن طريق الانتخاب او بالتراضي فيما بيننا الأعضاء غير ان الأخ / محمد القعود أعلن نفسه رئيسا منذ اللحظة الأولي وبدون انتخاب او تراضي  , وتم الاجتماع ثلاث مرات وهو يؤكد  انه الرئيس  حاولنا شرح له موقفنا لكنة آبى ان يفهم اللوائح والأنظمة  التابعة للاتحاد  وفي المرة الثالثة قررنا ان ننتخب الرئيس واللجنة الإشرافية  بأغلبية الأصوات وهي ثلاثة ضد اثنين  , وابلغنا رئيس اللجنة الإشرافية  العليا الأستاذ محمد غربي عمران بما تم وقال  أن هذا الإجراء قانوني وإننا اتخذنا القرار اللازم , وبعد ما يقارب أسبوع من تحديد المهام لكل عضو في الفرع  فجئنا بإعلان في الصحف الرسمية ان محمد القعود رئيسا وجميل مفرح نائبا إلى أخر الأسماء وذلك بقرار من وزارة الشؤون الاجتماعية , ودون  علم أغلبية الأعضاء . وهذا يعد مخالف لقانون الشؤون  في عدم تدخلها في شؤون المنظمات المدنية ومخالف لقانون الاتحاد .

 

ما تم تداولاته في الصحف الرسمية عن عدم توافق الآراء وتوزيع المهام بين الأعضاء المنتخبين لسكرتارية فرع صنعاء .

 

ما صحت هذه الأخبار؟

 

كما أسلفت سابقا بان أغلبية الآراء من المنتخبين لهم الحق في انتخاب من يروه مناسبا لرئاسة الفرع وقد انتخبنا وفق قناعتنا ووفق ما نص عليه قانون الاتحاد وان ما تم تداوله في وسائل الإعلام يعدد خروق للقانون والأنظمة ألمعروفه لدي الاتحاد ووزارة الشؤون الاجتماعية والعمل وان علي وسائل الإعلام عدم تكريس سياستها في اتجاه معين وان تتحري ما تنشر من  أخبار غير قانونية .

 

منتدى الإعلاميات اليمنيات " موف "  يعمل حاليا على تفعيل دور المرأة  في النقابات واتحاد الأدباء والكتاب من ضمن المشروع الكوتا . ماهية الصورة المرسومة للأديبة العشبي  من تمكين المرأة ايجابيا في النقابات والاتحادات ؟

 

أولا أحب أن أقول بان المرأة ليس اقل كفاءة من الرجل  وان لم تكن متفوقة في وعيها وثقافتها وقدراتها على أكثر من الرجال , وأنه لابد  للمرأة من اخذ حقها شاء من يشاء وأبى من آبى ونحن شعب نصفه نساء ونصفه رجال والحق  بيننا مناصفة وليس لأحد ان يكون مفضل على الأخر , ورغم ان الحق في بلادنا مازال أعرجا لكننا لن نتركه طويلا يسير برجل واحدة, وانه سوف  نخلق رجلة الأخرى من العدم من خلال إصرارنا وثباتنا على  مبدأ العدل والمساواة وما ضاع من حق بعدة مطالب , وبداية الغيث قطرة وهذه النقابات الناشئة كفيلة بتوليد الإدارة والشجاعة لدى كل امرأة تريد ان تكون لها كيان أنساني حر .

 

حب اليمن خالد في كيان كل يمني لكن ماهية النظرة الأدبية لفاطمة وتعبيرها عن حبها لليمن ؟

 

حبي لليمن لا يحتاج أي تعريف فان قلت اليمن الغيت نفسي وان قلت أنا الغيت اليمن فما اليمن إلا هذا الوجود الذي لولاه لا وجود لي فانا الجزء الصغير من هذا الحب الكبير " اليمن"

 

النظرة المستقبلية لليمن بعد 10 سنوات في عين العشبي كيف تراها ؟

 

اليمن مستقبلا واعد بالمفاجئات . لكن المفاجئات ماهي؟ أبناء اليمن هم الذين سيجدون الإجابة وينتقون مفردتها التي اما تكون صائبة او خائبة ونسال الله الأمن والأمان لليمن .

إضافة تعليق || طبـاعة || إرسـال || عدد القراءات : 1667
شارك
Share |
اضف تعليقك على الفيس بوك
التعليقات

سياسية الخصوصية || القائمةالبريدية || خريطة الموقع || خدمة RSS
جميع الحقوق محفوظة لـ © اخبار السعيدة - 2008 -- برمجة وتصميم كليفر ديزاين

Total time: 0.0758