1576226997
اتصل بنا من نحن الرئيسية
اقلام السعيدة

دروس في الحياة
بقلم / د. فلاح الجوفي - فرانكفورت
مواد اعلانية

الإعلان عن فرصة مواصلة التعليم الجامعي للمقيمين والزائرين اليمنيين بالمملكة العربية السعودية
اعلانات


آخر تحديث الاثنين ( 02-12-2019 ) الساعة( 11:47:03 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة
صواريخ المقاومة .. إطلاق بلا توقف والاحتلال يُقر بتلقي 700 صفعة صاروخية في أسبوعين

اخبار السعيدة - غزة         التاريخ : 12-01-2009

مضى ستة عشر يوماً من الحرب الصهيونية الشرسة التي تُشن ضد قطاع غزة، ذلك الشريط الساحلي الضيّق المكتظ بمليون ونصف المليون إنسان فلسطيني، ولم تنجح عمليات القصف الجوي والبري والبحري التي تدك القطاع على مر هذه الأيام ليلاً ونهاراً من وقف إطلاق الصواريخ الفلسطينية، أو حتى الحد منها.
فالهدف الرئيس والمعلن لسلسلة العمليات الحربية الصهيونية، التي استخدمت فيها كامل الترسانة الحربية الصهيونية بمها فيها الأسلحة المحرمة دولياً ضد المدنيين، كان كما أعلنه أكثر من سياسي وعسكري صهيوني، هي وقف إطلاق الصواريخ من قطاع غزة باتجاه البلدات والمستعمرات التي تحيط بقطاع غزة.
جرعة يومية من الصواريخ
لكن الذي حصل منذ بدء الحرب على قطاع غزة؛ أن إطلاق الصواريخ الفلسطينية أصبح جرعة يومية، استخدام صواريخ جديدة لم تستخدم من قبل، توسيع الأهداف التي تطالها الصواريخ الفلسطينية لتصل إلى مناطق لم يكن يتخيّل الاحتلال وصولها في هذه الوقت القياسي؛ ضرب عدد من الأهداف الإستراتيجية كقواعد عسكرية جوية وبرية وضرب أهدف وبلدات صهيونية بعينها، الأمر الذي يشير بكل وضوح إلى قدرة الفصائل المقاومة في اختيار وتحديد أهدافها بدقة نسبية.
فقد فاقم الموقف بالنسبة للصهاينة، التوسع في إدخال سلاح "غراد"، ويعني ذلك بحسابات الميدان، أنّ مليون صهيوني دخلوا تحت نيران هذه الصواريخ، من مدينة "أوفيكم" جنوباً وما بعدها، وحتى أسدود وما بعدها شمالاً التي تحتضن ميناء إستراتيجياً هاماً على الساحل الفلسطيني المحتل سنة 1948، أمّا "عسقلان" و"سديروت" فهما غارقتان في الذعر والهلع حسب التقارير العبرية.
4 قتلى وألف مصاب بـ 700 صاروخ
أقر الجانب الصهيوني، بالرغم من حالة التعتيم الإعلامي العلنية التي تُفرض على وسائل الإعلام إلا مما يقوم بتسريبها عن سير المعارك والأضرار الناجمة عن هجمات المقاومة؛ أن عدد الصواريخ الفلسطينية طالت مئات الأهداف داخل الأراضي المحتلة سنة 1948.
وتشير إحصائية نُشر في وسائل الإعلام العبرية مساء الأحد (11/1)، إلى أن عدد الصواريخ، بمختلف أنوعها ومن بينها صواريخ "غراد"، والقذائف التي وقعت في أهداف صهيونية بلغت تحديداً 683 صاروخاً وقذيفة.
هذه الصواريخ والقذائف أسفرت، أيضاً بحسب الاعتراف الصهيوني الرسمي، عن مقتل أربعة مغتصبين صهاينة، بينهم جندي، وليس قتيلاً واحداً كما كان يُعلن في السابق، إضافة إلى إصباة ثلاثة وخمسين آخرين بجروح مختلفة، إصابات ستة منهم على الأقل خطيرة وثمانية بجروح متوسطة أما إصابة الآخرين فهي طفيفة، الأمر الذي يشير إلى وجود المئات من الصهاينة الذين أصيبوا بحالات هلع وصدمة شديدة، والتي يُنقل على إثرها الصهاينة إلى المستشفيات، حيث أشارات بعض المصادر العبرية إلى وجود أكثر من ألف مصاب إسرائيلي جراء سقوط الصواريخ إن كان بإصابات مباشرة أو بحالات هلع وانهيار عصبي.
على بُعد 50 كلم
ضربة أخرى ومفاجأة جديدة وجهتها المقاومة للاحتلال بعد أكثر من أسبوعين من الحرب على غزة؛ فقد تمكنت "كتائب عز الدين القسام"، الذراع العسكري لحركة "حماس"، ظهر الأحد (11/1) من قصف قاعدة "بالماخيم" الجوية الصهيونية، التي تبعد حو 50 كيلومتراً عن قطاع غزة بصاروخ "غراد"، وذلك للمرة الثانية خلال 24 ساعة.
وبحسب تأكيد بيان الكتائب فإن هذه القاعدة العسكرية تعتبر مركز لتخزين صواريخ الباتريوت و"حيتس" الصهيونية، مشيراً إلى أن هذا أبعد مدى تصل إليه صواريخ "القسام" شمالاً حتى الآن، والتي تقع وسط الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48.

المركز الفلسطيني للاعلام

 

إضافة تعليق || طبـاعة || إرسـال || عدد القراءات : 1944
شارك
Share |
اضف تعليقك على الفيس بوك
التعليقات

سياسية الخصوصية || القائمةالبريدية || خريطة الموقع || خدمة RSS
جميع الحقوق محفوظة لـ © اخبار السعيدة - 2008 -- برمجة وتصميم كليفر ديزاين

Total time: 0.0707