1555599018
اتصل بنا من نحن الرئيسية
اقلام السعيدة

2 ديسمبر .. يوم تحول تاريخي في المنطقة
كتب - علي الصباحي
مواد اعلانية

الإعلان عن فرصة مواصلة التعليم الجامعي للمقيمين والزائرين اليمنيين بالمملكة العربية السعودية
اعلانات


آخر تحديث الخميس ( 18-04-2019 ) الساعة( 10:01:24 صباحاً ) بتوقيت مكة المكرمة
الامارات.. حلم ليس له حدود وارادة تقهر المستحيل

اخبار السعيدة - ابوظبي ـ سبأنت - عبد الله الحسامي         التاريخ : 06-12-2009

جميلة في منظرها، ساحرة في ألوانها، أخّاذة في ‏نظافتها، تشد الزائر إليها بصمت، تأخذ لبه في ‏حياء، لحظاته معها هي الأجمل، حتى يغدو الواصل ‏إليها شاردًا من حلم أو خيال هو فيه، تتسم الحياة ‏فيها بأنها آمنة، ومريحة، ونظيفة، ومنظمة، وإن ‏كانت باهظة التكلفة. إنها دولة الإمارات العربية ‏المتحدة. ‏

‏ما كان للحلم أن يصبح حقيقة، لولا عقول قيادتها ‏النيرة التي تفكر من أجل الغد والسواعد المخلصة ‏التي حولت الأفكار إلى واقع ملموس على الأرض ‏وحقيقة ثابتة لا ينكرها أحد، والتي تكمن وراء قصة ‏النجاح المدهشة التي سطرتها الإمارات في تحقيق ‏الريادة. ‏

وما إن وطأت قدماي مطار دبي، الذي وجدت نفسي ‏ملقى داخله لا أدري من أي باب دخلت ولا من أي ‏باب أخرج، كل شيء من حولي صامت وهادئ. ‏ازدحام هائل في ترانزيت المطار. روائح عطرة لا ‏يشوبها دخان، ولا مخلفات الزوار. الحديث بين ‏الناس باللغة الانجليزية. معظم الوجوه هندية ‏وباكستانية.

خرجت من المطار بعد تفتيش أمني دقيق، لأستقل ‏إحدى سيارات الأجرة الفارهة نوع (شفر ‏‏2009) إلى مدينة أبوظبي العاصمة حيث فندق (‏"هلتون) هناك الذي حجزه المجلس الوطني للإعلام ‏لحشد من الإعلاميين الذين زاروا دولة الإمارات ‏بمناسبة العيد الوطني الـ 38 .

من خلال زجاج النافذة البرّاق للسيارة التي كنت ‏أستقلها تمتعت بمشاهدة كل جميل؛ الشوارع نظيفة ‏خالية من الحفر والمطبّات، وبريئة كيوم ولدت، ‏خالية حتى من أعقاب السجائر. الأشجار الخضراء ‏على الأرصفة، تزين الطريق من دبي إلى أبوظبي، البالغ طوله 130 كيلومتر.
*جمال الطبيعة
شوارع أبوظبي وأرصفتها وجزرها ‏يجعلها تشكل عقدا جميلا ولوحة فنية بديعة.. ‏سحرها يفوق الخيال ويستهوي النفس ويبهر عقل ‏زائرها. ‏ناطحات السحاب ذات الألوان البراقة، تكتظ في ‏شارع الشيخ زايد بدبي، الأرصفة عريضة ومزينة ‏بأنواع الورد والأشجار، خالية من بسطات الباعة، ‏والمتسولين. وتتسم الحياة بأنها مريحة آمنة فيها. ‏‏

لا وجود لشرطة المرور ولا لدفاتر المخالفات في ‏الشوارع أو تقاطع الطرقات لتنظيم سير المركبات، ‏الحركة تسير بسلاسة وانسياب، ومراقبتها تتم عبر ‏الرادارات وكاميرات التصوير. الكل يلتزم بإشارات ‏المرور، ومعابر المشاة تحظى باحترام وتقدير، وأي ‏مخالفة ترصد آليا عبر آلات التصوير.


*مخالفة بسبعة وثلاثين ألف ريال يمني


ما أثار إعجابي مدى الحس الأمني لدى رجال ‏الشرطة والحرص على نظافة الشوارع والأماكن ‏العامة. وهنا أتذكر أحد المشاهد التي تعزز صحة ما ‏أقول.

وأثناء عودتي إلى أبوظبي بسيارة محمد عبد ‏السلام الدبعي (أحد المغتربين اليمنيين هناك)، بعد ‏زيارة قمت بها لأحد الأصدقاء في دبي، استوقفتنا ‏إشارة المرور، الساعة كانت حينها الواحدة بعد ‏منتصف الليل بتوقيت الإمارات (فارق التوقيت مع ‏اليمن ساعة)، وبينما نحن وطابور من السيارات ‏الواقفة بانتظار الإشارة الخضراء للسماح لنا ‏بالمرور، ألقت فتاة من على ظهر إحدى سيارة ‏‏"سبورت مرسيدس بنز 2009" إلى الشارع بعقب ‏سيجارة، الأمر الذي أثار اندهاش واستغراب ‏صديقي الدبعي فخاطبني: "كيف تجرؤ على إلقاء ‏عقب السيجارة إلى الشارع العام؟ لو شافت الشرطة ‏هذا التصرف لسجلت للسائق مخالفة بـ500 درهم ‏مع حجز السيارة لمدة 20 يوما".

وتابع قائلا: ‏‏"غرامة رمي أعقاب السيجارة في الشارع 500 ‏درهم إضافة إلى حجز السيارة لمدة شهر، وإذا أراد ‏عدم حجز سيارته عليه أن يدفع في اليوم 100 درهم ‏أي إجمالي ما يدفعه المخالف هناك 2500 درهم ‏‏(أي ما يعادل 137500 ريال يمني)".

بعد ثوان من انتهاء الدبعي من كلامه، إذا بسيارة ‏الشرطة تؤشر لسائق السيارة المرسيدس وتطالبه ‏بالتوقف لإشعاره بالمخالفة.

قلت لصديقي: "100 درهم حق بن هادي للشرطة ‏وانتهى الموضوع". فرد لي بالقول: "نجوم السماء ‏أقرب لرجل المرور من أن يأخذ رشوة، الرشوة ‏ممنوعة، حتى لو قلت رشوة رحت في 60 داهية". ‏وأضاف قائلا: "قد يسامحك رجل المرور بالمخالفة ‏دون أن ترشيه".


*صلاة أمنة


وفي مشهد آخر، كان يوم جمعة، عزمت وصديقين ‏لي أحدهما تونسي والآخر ليبي، على الذهاب إلى ‏الجامع لأداء الصلاة. ‏‏ وكما عودنا لصوص الأحذية في اليمن على ‏وضعها بالقرب من مكان سجودنا، أخذت فردتا ‏حذائي وأخذ أصدقائي أحذيتهم ودخلنا إلى المسجد ‏خوفا من سرقتها، التفت يمينا وشمالا داخل الجامع ‏بحثا عن مكان مخصص لوضع الأحذية، لكنني لم ‏أجد.

تطلعت إلى الناس القادمين إلى الجامع أين ‏يضعون أحذيتهم، وجدت الكل يضعونها خارج ‏الجامع دون رقيب عليها، مما اضطرنا إلى اتباعهم ‏وترك الأحذية في الخارج. ‏‏ ما إن فرغنا من الصلاة وعقلي يفكر بالحذاء هل ‏سرق أم مازال موجودا؟ ‏‏ خرجت من الجامع ولسان حالي يقول: سأعود اليوم ‏الفندق بدون حذاء، لكن الأمر كان عكس ذلك.


*
سر التطور


ولأن التعليم هو الأساس في كل حضارة فقد اهتمت ‏دولة الإمارات منذ اليوم الأول لقيام الاتحاد بالتعليم ‏باعتباره مفتاح الحضارة والتقدم والرقي.

وفي حديث لوزير التعليم العالي والبحث العلمي ‏الإماراتي، مبارك آل نهيان، مع 80 إعلاميا ‏وصحفيا من 46 دولة عربية وأجنبية زاروا ‏الإمارات خلال الفترة من 19 إلى 23 نوفمبر ‏الماضي عن السر وراء ما وصلت إليه الإمارات ‏اليوم من نهضة شاملة, قال : "القيادة الرشيدة ‏والاهتمام بالتعليم والمواطنة المتساوية هو ما أوصل ‏البلاد إلى مصاف الدول الأكثر تقدما في العالم"، ‏مؤكدا انه رفض تأجيل التعليم عشرين يوما لوضع ‏احتياطات تحد من انتشار إنفلونزا الخنازير ‏المعروف باسم (اتش1 إن1) .

واضاف "إذا كان خلال ‏العشرين يوما سيتم وضع حل لمنع انتشار المرض ‏فلا مانع من تأجيل الدراسة، لكن تأجيل الدراسة ‏بضعة أيام لن يحد من انتشار المرض". ‏

وتابع آل نهيان بالقول أن صفة الأمية لم تعد تطلق على ‏الشخص الذي لا يقرءا ولا يكتب بل على الإنسان ‏الذي لا يتعلم شيئا جديدا كل يوم.

‏‏
* جزيرة ياس


أصبحت الإمارات ملتقى لكل المؤسسات العالمية ‏الاقتصادية والاستثمارية والثقافية كما أصبحت ‏وجهة ملايين السياح في العالم محطة عالمية لإقامة ‏المعارض الكبرى في المنطقة.

وقد نظم المجلس ‏الوطني للإعلام رحلة للوفد الإعلامي الزائر ‏للإمارات إلى جزيرة ياس التي تقع على بعد 20كم ‏من وسط مدينة أبوظبي، بالقرب من مطار أبوظبي ‏الدولي.

وتعمل حاليا شركة الدار العقارية على عدة ‏مشاريع على الجزيرة بقيمة 137 مليار درهم (40 ‏مليار دولار). ‏‏ من أبرزهن حلبة "فورمولا 1" وحديقة الملاهي ‏‏"فيراري" و"ورلد" وفندق "ياس" (سبعة نجوم)، ‏فضلا عن عدد من الفنادق الأخرى. ‏

وقد فازت الجزيرة بجائزة أفضل مشروع تطوير ‏سياحي في العالم ضمن جوائز السفر العالمية التي ‏أعلن عنها على هامش معرض سوق السفر العالمي ‏المنعقد بالعاصمة البريطانية لندن. ‏

كما اطلع الوفد الإعلامي، الذي كانت صحيفة (السياسية) ممثل اليمن الوحيد فيه، على المشاريع ‏التي يجري العمل على إقامتها في جزيرة السعديات ‏ومنها متحف الشيخ زايد ومشروع متحف اللوفر أبو ‏ظبي الذي سيقام بالتعاون مع متحف اللوفر باريس ‏بالإضافة لمشروع متحف (جوجنهيام – أبوظبي) ‏ودار الأوبرا والفنون.

و أوضح مسؤولو الشركة ‏المنفذة للمشروعات أن المشرعات الثقافية العالمية ‏ستكتمل في العام 2018, وسوف يصل عدد القاطنين ‏حول تلك المشاريع إلى نحو 160 ألف نسمة, حيث ستتوافر على الجزيرة مشاريع سياحية وسكنية ‏وترفيهه فاخرة تقدم نوعية حياة مختلفة.

وأكدوا  أن أولى المشاريع الثقافية ‏التي ستفتح هو متحف الشيخ زايد يعقبه متحف ‏اللوفر أبوظبي ثم متحف جوجنهيام ودار الأوبرا ‏والفنون والمتحف البحري.


*الأزمة المالية


ورغم تسونامي الأزمة المالية العالمية الذي ضرب ‏العالم، بدت دبي الأقل تأثرا بالأزمة والأكثر تعافياً ‏كما شاهدناها على أرض الواقع, كما ان
عجلة البناء لم ‏تتوقف, فالبنوك لم تفلس، وبرج دبي اكتمل بناؤه حيث ‏يعد أطول برج في العالم، كما اكتمل بناء الجزيرة ‏الثانية من جزر النخيل الصناعية, فضلا عن عدد ‏من المشروعات الأخرى المشابهة لما جاء في ‏قصص ألف ليلة وليلة "النخلة" و"قارات العالم"، ‏و"برج العرب". ‏‏

وفند نائب رئيس دولة الإمارات حاكم دبي الشيخ ‏محمد بن راشد آل مكتوم خلال لقاء جمعني به مع ‏وفد إعلامي من 46 دولة في قصر بزعيبل بمناسبة ‏العيد الوطني، الادعاءات حول الآثار السلبية التي ‏تركتها الأزمة الاقتصادية والمالية العالمية على ‏اقتصاد ومشاريع إمارة دبي. قائلا بأنها هجمة ‏إعلامية وأخبار مشوهة لا تمت للواقع بصلة، ‏ووصلت إلى حد الإثارة والتهويل كانت قد تعرضت ‏لها الإمارة قبل ستة أشهر.

واضاف بن راشد إن الأرقام والإحصاءات المتوافرة ‏تشير بشكل واضح إلى وجود بوادر للتحسن ‏الاقتصادي في الإمارات، مضيفا أن "دبي لم تخطئ ‏حتى تتعلم من أخطائها"، ومعالجتها للسلبيات تتم ‏لتحويلها إلى إيجابيات. ‏‏

وتابع بقوله  أن "ما تم تحقيقه لم يصل إلى ما ‏نصبو إليه، إنه قدر قليل مما لدينا من طاقة وعزيمة، ‏وأنا متأكد أن المسيرة سوف تستمر بزخم في ‏المرحلة المقبلة، لأن حلمنا أصبح أكبر", مؤكدا: انه  لا ‏حدود للحلم إذا كان صاحبه يتمتع بالعزم لتحقيقه ‏ليصبح واقعاً ملموساً".


*النووي


على الصعيد النووي أطلقت دولة الإمارات العام ‏الجاري برنامجها النووي للأغراض السلمية ‏وأنشأت هيئة للطاقة النووية باسم (مؤسسة الإمارات ‏للطاقة النووية) تتبنى مهمة تقييم وتطوير البرنامج ‏برأسمال 375 مليون درهم. ‏‏

وقرر المجتمع الدولي اختيار مدينة "مصدر" في ‏أبوظبي كمقر للوكالة الدولية للطاقة المتجددة ‏‏"إيرينا". ‏‏

وأعلنت "مصدر" المبادرة الاستراتيجية متعددة ‏الأوجه التي أطلقتها أبوظبي من خلال شركة مبادلة ‏للتنمية بهدف تطوير حلول الطاقة النظيفة والمتجددة ‏عن قيامها بأعمال بناء أول وأكبر محطة لإنتاج ‏الطاقة الكهروضوئية في منطقة الشرق الأوسط ‏وشمال أفريقيا والتي ستربط بشبكة الكهرباء ‏المحلية.


*
مترو دبي


كما قمت بزيارة إلى مترو دبي هو شبكة مترو آلي ‏بدون سائق تم افتتاحه يوم 9/ 9/ 2009 في المدينة, الذي يهدف إلى التخفيف من التلوث الناتج عن وسائل ‏المواصلات الاعتيادية، حيث بلغت قيمته 15.5 مليار درهم.

‏سيشكل المترو حلقة ربط رئيسية تربطها مع مطار دبي ‏الدولي بطول 75 كيلومترا. حيث كان تدشينه بمثابة ‏انطلاقة جديدة نحو مستقبل دبي المزدهر.


*قصة نجاح


ومما لا ريب فيه أن النهضة الشاملة التي شهدتها ‏البلاد، كان رائدها وراعيها المرحوم الشيخ زايد بن ‏سلطان‏ ممثلا قصة نجاح لزعامة نادرة الذي حول ‏الأفكار إلى واقع ملموس والمدّ الصحراوي إلى ‏حدائق غنّاء.

ولطموحه العربي وحبه لشعبه وإيمانه بأن المستقبل ‏لا مكانة له للدول الصغيرة سعى جاهدا للم شمل ‏الإمارات تحت راية واحدة وتحت دستور واحد ‏وتحت كلمة واحدة. ‏‏

فلولا حكمته وحسن إدارته لما تحقق للإمارات ما ‏تحقق من إنجازات عملاقة في كافة المجالات ‏وطفرات اقتصادية وعمرانية وتنموية فاقت كل ‏التوقعات والتي أرجعتها وزيرة التجارة لبنى ‏القاسمي، إلى التنويع الاقتصادي، وانتهاج سياسات ‏اقتصادية مرنة تلبي الاحتياجات المحلية وتواكب ‏المتغيرات العالمية, حيث كان لحركة العمران وازدياد الهجرة الوافدة ‏من كافة الجنسيات والأعراق آثارها الواضحة على ‏الحياة الاجتماعية في الإمارات.

فالجميع يتحدث ‏اللغة الانجليزية، سائق التاكسي يتحدث الانجليزية، ‏الـ"رسبشن" في الفندق يتحدث الانجليزية الخدمة ‏الفندقية كلها بالانجليزية، الباعة في المحلات ‏التجارية يتكلمون الانجليزية، أصبحت اللغة ‏الانجليزية سيدة الموقف.‏

المصدر : نقلا عن سبأنت
إضافة تعليق || طبـاعة || إرسـال || عدد القراءات : 1421
شارك
Share |
اضف تعليقك على الفيس بوك
التعليقات

سياسية الخصوصية || القائمةالبريدية || خريطة الموقع || خدمة RSS
جميع الحقوق محفوظة لـ © اخبار السعيدة - 2008 -- برمجة وتصميم كليفر ديزاين

Total time: 0.0576