1576114727
اتصل بنا من نحن الرئيسية
اقلام السعيدة

دروس في الحياة
بقلم / د. فلاح الجوفي - فرانكفورت
مواد اعلانية

الإعلان عن فرصة مواصلة التعليم الجامعي للمقيمين والزائرين اليمنيين بالمملكة العربية السعودية
اعلانات


آخر تحديث الاثنين ( 02-12-2019 ) الساعة( 11:47:03 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة
اليمن ينفي موافقته على بناء قاعدة روسية في سوقطرى

اخبار السعيدة - صنعاء         التاريخ : 17-03-2009

نفى وزير الخارجية اليمني أبو بكر القربى ما تردد عن ترحيب اليمن ببناء قاعدة عسكرية روسية في جزيرة سوقطرى، وأوضح أن شراء أسلحة بمليار دولار من روسيا تم بغرض حماية أمن اليمن. وقال الوزير اليمني في حديث صحفي نشر الثلاثاء، عن موضوع بناء قاعدة روسية، "ليس لهذا الأمر أساس من الصحة، فاليمن رحب بتقديم الخدمات للأسطول الروسي، كما يفعل مع كل الدول التي لديها سفن أو أساطيل تمر في المنطقة أو متواجدة فيها".

وبشأن شراء اليمن سلاح بمليار دولار في حين ان اليمن يعاني من أزمة اقتصادية خانقة، قال الوزير القربى "هذا المبلغ مبالغ فيه، ومدته تصل إلى عشر سنوات وليس لسنة واحدة، وهو جزء من المسؤولية الوطنية في حماية أمن البلد واستقراره ودوره في حماية الخطوط البحرية الدولية ومكافحة الإرهاب والقرصنة".

وفيما يتعلق بانتقادات واشنطن توقيع الحزب الحاكم والمعارضة اتفاق تأجيل الانتخابات، أشار الى ان واشنطن انتقدت اتفاق الأحزاب من منطلق أن التأجيل يعكس تراجعاً في الديمقراطية اليمنية، وهذه وجهة نظرهم حيال الديمقراطية في اليمن .

وفي رده على سؤال بخصوص اتهامات صنعاء لواشنطن بممارسة الوصاية عليها قال "لا أعتقد ذلك، فاليمن يقول إنه لا يقبل الوصاية من أي طرف، وهذا حق سيادي لأي دولة، وبالتالي عندما تأتي انتقادات من أي طرف نحن ننظر إليها ونبحث في مدى صحتها وما يجب أن نفعله لتصحيح أية أخطاء من منطلق حرصنا على اليمن".

وبشأن الرد اليمني على ما ورد في تقرير الخارجية الأميركية بشأن أوضاع حقوق الإنسان في اليمن 2008 قال القربى "من كان بيته من زجاج فلا يرمي الناس بحجر، وهذه حقيقة، فلا أعتقد أن دولة في العالم، بما فيها الولايات المتحدة والاتحاد الأوربي وبريطانيا، ليس فيها انتهاكات لحقوق الإنسان".

وأضاف "نحن في اليمن لدينا 94 معتقلا يمنيا في غوانتانامو منذ سنوات ولدينا مئات المعتقلين في السجون الأميركية ونعرف ما يجري في خارج السجون الأميركية من انتهاكات لحقوق الإنسان".

وفى إجابته على سؤال عن اتهامات القوات الدولية لليمن بتزويد القراصنة بالوقود، قال "سمعنا بهذه التصريحات، لكنهم أكدوا أيضا أن الحكومة اليمنية ليست طرفا في ذلك، بمعنى أنه قد يكون هناك بعض العناصر والصيادين يتاجرون بتهريب المشتقات النفطية".

ودعا الوزير اليمني المجتمع الدولي لدعم بلاده من تطوير قدرات قوات خفر السواحل، من أجل المساهمة بفاعلية في محاربة التهريب والقرصنة البحرية.

المصدر : العرب اون لاين- وكالات
إضافة تعليق || طبـاعة || إرسـال || عدد القراءات : 2454
شارك
Share |
اضف تعليقك على الفيس بوك
التعليقات

سياسية الخصوصية || القائمةالبريدية || خريطة الموقع || خدمة RSS
جميع الحقوق محفوظة لـ © اخبار السعيدة - 2008 -- برمجة وتصميم كليفر ديزاين

Total time: 0.1662