1555977585
اتصل بنا من نحن الرئيسية
اقلام السعيدة

2 ديسمبر .. يوم تحول تاريخي في المنطقة
كتب - علي الصباحي
مواد اعلانية

الإعلان عن فرصة مواصلة التعليم الجامعي للمقيمين والزائرين اليمنيين بالمملكة العربية السعودية
اعلانات


آخر تحديث الاحد ( 21-04-2019 ) الساعة( 9:17:49 صباحاً ) بتوقيت مكة المكرمة
(the blood Date ميقات الدم ) وثيقة لتربع الشعر العربي على هرم الشعر العالمي

اخبار السعيدة - بقلم - عمر الشاهري         التاريخ : 21-11-2009

قال الأولون (( الشعر ديوان العرب )) وما زلنا من بعدهم نردد هذه العبارة الجميلة ، ذلك لأننا قوم تطربهم القصيدة التي تتصاعد من أبياتها أبخرة الحماسة وتخفق قلوبنا بشدة لقوة المعنى الذي يقف خلف أبواب الكلمة ، وتراثنا العربي زاخر بالآف القصائد وملايين المعاني الواقفة خلف أبواب مصارع بيوتها الشعرية ذلك لأنه ليس في هذه الدنيا من يقدر جمالية الكلمة ويتذوق فحواها مثل العربي لأن هذا الأمر وكما هو واضح في شخصية العربي ، جزء من سايكلوجيته وتكوينه الخاص المتقولب عليه .


وبالرغم من كل المحاولات الحديثة التي تحاول أن ترتقي بالشعر من وجهة نظرها ، وإخراجه من زاويته الضيقة ونظرته المناطقية لتحويله الى لغة عالمية وديوانا ً للإنسانية جمعاء  نرى تميز شعرائنا العرب على باقي أفراد المجتمعات الأخرى وتحّلقهم في سماء الإبداع الشعري ومناخاته ، ولعل ذلك يعود إلى أصالة هذه الأمة وإرتقاء ذائقة أفرادها التي اتسمت بالفصاحة والفرادة في التعامل مع ثيمة المفردة اللغوية من خلال توظفيها في مسارات بنائية تتخذ طابعا ً أدبيا ً متمثلا ً بجنس القصيدة العمودية أو الخطبة النثرية وما إلى غير ذلك من الفنون العربية التي كانت متعارفة في ذلك الوقت ، وكذلك إلى قدرة هذه اللغة على التناسل والتجديد مقارنة بغيرها من اللغات الأخرى ولعل أفضل مثال على هذا قصيدتي قيد الدرس .


 قبل أيام أهدى لي أحد الأصدقاء العائدين إلى أرض الوطن – بعد معاناة طويلة للحصول على الشهادة الجامعية – مجموعة من الصحف والمجلات التي يعتز بها ، تفاجأت وأنا أتصفح إحداها بوجود قصيدة مترجمة بشكل سيء تعود لأحد فرسان مركز النور والذي لم تسنح لي الفرصة للتعرف عليه الا مؤخرا ً الا وهو الشاعر مهند التكريتي .

لاحظت وأنا أحاول فك رموز قصيدته المنشودة  تكلم اللغة فيها بارادة جبارة تكاد تسمو على أي عاطفة ٍ ، وظفها ( مهند) وغذاها بمستويات وتكنيكات متفردة في النظم تتحرك على رقعة من الدلالات المعرفية والميتافيزيقية التي تبعث في مستوى تشكيل الرؤية الواعية متكئة على ثلة من الأفكار المحملة بثقل الرمز عبر معادلة ٍ تكنيكية تعتمد على استدراج الشخوص بطريقة متباينة تمهيدا ً لإيجاد علاقة تجذب مابين المتضادات .

 والعمل هنا يتطلب وجود آصرة للوصول إلى المعنى المباشر بمعنى غير مباشر معتمدا ً على تقنية الخطاب التخيلي الوصفي المتوازن وتأطير لجة الحدث الذي يعكس ضرورات ذاته النازفة فوق جرح الوطن ليقدم نمطا ً مؤسطرا ً من التراجيديا الممنطقة والممتزجة بنظرة الموروث المؤلم من بقايا الوطن المنصهر تحت وطأة الحروب والمزاوج بطريقة شبه بسيطة مع تكثيف التصوير الفني وفق مبدأ (( هيدرلن )) الذي ميز فيها مابين المتسامى والفني

تتضمن قصيدة (the blood Date) مجموعة من المقاطع التي تمت ترجمتها بطريقة سيئة وبنيت على أساس إعادة صياغة للوحدة الجدلية لنجد هنا فن تشكيل الجملة الشعرية قد طغى على تسلسل الحدث بدلالات تمزج بين الرقمي والرمزي من خلال ربطها في عمود يتحرك على خارطة من المشاعر المتداخلة مع حوار الذات المناقض لعقدة الصراع المنساب في حدود اللامعقول أثناء رسمها للصورة الشعرية ورسم مساراتها وخطوات تنقلها على مساحة الورق الأبيض

كما وتتضمن معماريتها .. لبناء سردي شبه متكامل يقوم على تهيئة الموجود وإغراقه في اللاموجود من خلال استعراض محفزاتنا الذاكراتية لتغوص وعمق الألم الذي استمدت منه هذه القصيدة مدادها الذي كتبت به

وبالرغم من علمي بأن محاولة ترجمة نص مترجم أصلا ً سيفقده الكثير من إيحائياته الدلالية والإيقاعية إلا إني ارتأيت أن أضمن عرضي البسيط هذا بنص القصيدة المترجم أصلا ً وبترجمتي البسيطة المتكئة على إطلاعاتي المحدودة على نصوص الشاعر المنشورة على صحيفة كتابات الألكترونية ومركز النور وأدب فن وغيرها من المواقع والصحف الألكترونية والتي مكنتني من أخذ تصور واضح حول المحاور والمفردات التي يحاول شاعرنا أن يضمنها في أشعاره ، أهديها لكل من تعود أن يقرأ له راجيا ً منهم أن يعذروني في حالة سهوي أو عجزي عن محاولة تفسير بعض المقاطع من قصيدته .. مع وافر مودتي وتقديري


ميقات الدم(the blood Date )

in the canticles of the flaming past
                           في أناشيد الأمس اللاهب
i barrow may hands cocoon fingers
                            أعرت يدي أصابع قديسي
and i spilt the veil of may mothers womb
                                ورتقت عباءة الرغبة..
hopping to ball and sleep for o­ne moment
                           أملا ً بأن أغفو.. لحظة ً واحدة
and to climp the ascent of the dream dustes
                                 وأتسلق معراج  الحلم
to drink of its allowed coffee of may wall cuts
                     وأشرب من قهوته المستباحة بجرح جداري
 and when it be ...igoingwith him in programed steps
                           وحيثما يحل  .. أرتحل معه بخطوات ٍ مبرمجة
to join the reminders of may riped nightes
                                     لأضم بقايا ليلي المعتق ّ
to thinking about the daying of the time
                      وأفكر في إحتضار قيامة الوقت المفجر على عتبة القلب
in timed Bomb...
                                                بقنبلة ٍ مو .........ؤدة
i derive from the down nails
                                                    اشتق أظافر فجر غد ٍ
packing the pores of may hop who wonded by
                                     يعبئ مسامات أملي المثخن
  the vergens tears and the mothers craying
                                    بدموع العذارى وثكل الأمهات
rhythem of drops graz thes tars
                                إيقاع قطرات ترعى أقمار من غبش
                     brims by the fire and gounpowder
                                 تطفح بالنار وبالبارود       
                                       hugging veins,,....enshroud
                               تحتضن أوردة َ .. كفن
            in order not to cover the sun o­n his dugs
                               كي لا تحجب الشمس عن حفرته
then the love bornstamped with the poems test
                                ويولد الحب ممهورا ً بطعم قصيدة
it is parts was swathed by the Gounpowder slavers
                               ضمدت مقاطعها بلعاب البارود المعمّد
in which its speats the happyness in the plow breast
                               حيث تبصق المسرات في أثداء محاريثنا
and our smiles are splintring in the Roses womp
                                  وتتشظى ابتساماتنا في رحم الورود
and the wings of the slain Doves
                                       وأكناف الحمائم المذبوحة
in which to spill the galaxy of our days
                                     حيث تدلق مجرات أيامنا ،
uper the map places jumping as awiled horse
                             فوق منافي خارطة ٍ تصول كحصان ٍ هائج
to write the rhythem of her monthly cyrcle
                                       لتكتب إيقاع دورتها الشهرية
on the cheast of the copying death
                                  على صدور موت ٍ متناسخ
uper alphabet of the country buttons
                                        فوق أزرار الوطن
when the Love and Death be as aTwins in a mold           
bead...
                      حيث ينام الحب والموت  كتوأمين في فراش ٍ عفن
when there Bombs waches doing tick tock
                                  حيث تتكتك ساعات قنابلهم
to murder the widding of Groom washed by cardamom
                             لتغتال فرح عريس مغسول ٍ بالهال
they crucify his sherts blood uper there Wolfs tail
                                   صلبوا دمّ قميصه فوق ذنب ذئبتهم
and they are fired him in our desasters lamp
                                 وأوقدوه في سراج مصائبنا ...
and ther trashs
                                             ومزابلهم

       *         *          *            *
over there
                                               هناك
the war Reporters was screamd by killing
                                كان مذيع  الحرب ... يصرح بالقتل
and the news invented
                                         وتـُبتكر الأخبار
and the Wemen nures thir braids flam as tar   
                             والنسوة يرضعن ضفائرهن لهبا ً كالقار
in this hour..
                                          في هذه الساعة ...
they are assembling by casting our gulls in the will
                                 يحتفلون بإلقاء نوارسنا في البئر
the selawa down...to take what falling down of weak      
meats
                       فتستلقي سعلاة .. لتتلقف مايتساقط من لحم الضعفاء
in this hour...
                                           في هذه الساعة ..
thir presedint declaring the....in an insolance
                                 يعلن رئيسهم المقبور .. بكل جسارة
his share in may country
                                        حصته في وطني
and his transefer o­n any share in any where
                                وتنازلنا عن أي حصة في أي رجاء


                                *              *               *
our skay
                                               سماؤنا
shining by thir plans souns
                                         تبرق بعواء طائراتهم
our disert empty
                                             وصحارينا
father of our corpess
                                         فارغة ٌ إلا من رفاتنا
on the ground ruin leaved our amazement
                              وعلى الأرض خراب فارق دهشتنا
to warp themselfes in the body who murdered by cold
blood
                                 ليلتحف أجساد َ من ذبحوا بدم  ٍ بارد
and they through away o­n dyed road
                            وألقوا على قارعة رصيف ٍ  مدهون ٍ
in broakeb bier
                                          بنعاس ٍ مثلوم
to let the God complet his limited time in us
                                      كي يستكمل الله مهلته فينا
to inform us maiden head our inspirer rised
                                ويزف الينا بكارة ملهمنا مرفوعة o­n the violins sticks saying ((bravo Liberety))!
                            على أعواد كمنجات ٍ تردد (( مرحى للحرية )) !
and may horrifing angels heads puted
                                ورأس ملائكتي المذعورة يُدس ُ
between losted prophets bons
                                     بين عظام نبي .. مفقود
in this moment....
                                          في هذه اللحظة ..
the Hussains horse remindes are tamped
                                          تداس بقايا فرس الحسين
in savag horn hoofs
                                      بقرون حوافر وحشية
from uper the christes shoulders
                                      مرت من فوق كتف المسيح
in the uncles Sam blessing
                                        لتنال بركة العم سام
in this hour....
                                           في هذه الساعة
the dream is not scraches
                                        لا يخدش في الحلم ..
from dream into dream
                                           من الحلم الا الحلم
it is not attracted with the hunted in the net
                                    و لا يجذب مع الطريدة في الشبكة
eather the thread     
                                                 الا الخيط
when thlily leafts her childs branches
                                     فتغادر زنبقة أغصان طفولتها
and beardy climping in a bottom.....cloud
                                وتسّلق ُ عصفورة في قعر ....غمامة
and the wall of the silent is falling
down o­n the speakers
                               وينهار جدار الصمت على المتكلمين
so rise the body of may countrywhich its
carred in the earth dress
                             فأرفعوا جسد بلادي المنحوت بثوب الأرض
to chew his guts in may body
                                    لأمضغ أحشاءه في جسدي ...
and i waked up all the fields butterflys and fired it
                                وأوقظ كل فراشات الحقل واشعلها ...
to warm his field
                                             لأدفئ حقله
then i below it in the wind
                                          ثم أطفؤها في الريح
and i through it uper the betrrayls ices
                                        وألقيها فوق ثلوج خيانتهم
to scape from the bloody enamy
                                  وأتخلص من عداوتهم الدموية
i will be abreave this time
                                       سأكون شجاعا ً هذه المرة
and i will rise may shroud
                                                وأرفع كفني
and i willclaim of the inhertance who killed
                                وأطالب بميراث من قتلوا ،
may heart
                                                 قبلي
we have the liggilty uper the ground
                                      فلنا شرعية فوق الأرض
in this ground..
                                         بهذه الأرض ..
killed o­ne inhertences a killed o­ne
                                        قتيل يرث قتيلا ً
when killing
                                             عند القتل

 

إضافة تعليق || طبـاعة || إرسـال || عدد القراءات : 1770
شارك
Share |
اضف تعليقك على الفيس بوك
التعليقات

سياسية الخصوصية || القائمةالبريدية || خريطة الموقع || خدمة RSS
جميع الحقوق محفوظة لـ © اخبار السعيدة - 2008 -- برمجة وتصميم كليفر ديزاين

Total time: 0.0364