1575578190
اتصل بنا من نحن الرئيسية
اقلام السعيدة

دروس في الحياة
بقلم / د. فلاح الجوفي - فرانكفورت
مواد اعلانية

الإعلان عن فرصة مواصلة التعليم الجامعي للمقيمين والزائرين اليمنيين بالمملكة العربية السعودية
اعلانات


آخر تحديث الاثنين ( 02-12-2019 ) الساعة( 11:47:03 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة
زواج الصغيرات .. في معرض صور للبيت الألماني

اخبار السعيدة - صنعاء - لقاء - صادق السماوي         التاريخ : 27-10-2009

برعاية وزارة الثقافة في الجمهورية اليمنية وسفارة جمهورية ألمانيا الاتحادية والبيت الألماني  في صنعاء - عدن  كشريك في فعاليات الأسابيع الثقافية الألمانية لعام 2009 في اليمن، .. و بمرور أربعون عاماً من التعاون اليمني الألماني أقيم معرض الصور المزدوج " عدسة على صنعاء " - المشورع الألماني اليمني- و"صور ألمانية" الذي يختتم فعالياته اليوم الخميس في بيت الثقافة بصنعاء الموافق 29 أكتوبر 2009. ويبدءا فعالياته في معهد جميل غانم للفنون الجميلة بعدن في تاريخ 3 نوفمبر ولغاية 18 نوفمبر 2009م  وصرحت الاستاذه / سلوى الشرعبي من مشروع الخدمات الأساسية للصحة التابع للوكالة الأمريكية للتنمية  في تصريح خاص لشبكة " أخبار السعيدة " الإخبارية بأن المعرض يناقش موضوع الزواج المبكر (للأطفال) ويثير فضولي دائماً في بلادنا وتخيل ما هو شعور الطفلة العروس، ومعرفة كيف يتعارض عالم الطفولة مع الحياة الزوجية.

 

أردت أن أقول من خلال الصور المسلسلة التي شاركت بها في معرض الصور المزدوج "عدسة على صنعاء"- المشروع الألماني اليمني-"صور ألمانية" ضمن فعاليات الأسابيع الثقافية الألمانية لعام 2009 في اليمن برعاية وزارة الثقافة في الجمهورية كشريك في فعاليات الأسابيع الثقافية الألمانية لعام 2009 في اليمن اليمنية ، وسفارة جمهورية ألمانيا الاتحادية والبيت الألماني اليمني في صنعاء - عدن.. بأن الزواج المبكر هو مشكلة حقيقية تعاني منها اليمن.

واشارات إلى ان  انتشار ظاهرة زواج الأطفال في اليمن بين البنات أكثر من انتشارها وسط الأولاد وغالبا ما يتخذ قرار الزواج الآباء وكبار السن، وهم الذين يحددون الزوجة للابن والزوج للبنت دون أعطاء طرفي الزواج، وخاصة البنت، حق الاعتراض أو الاختيار إن زواج اليمنيات القاصرات ظاهرة سلبية تبحث عن حل ، وقالت هناك عدة أسباب وعوامل اجتماعية وثقافية واقتصادية للوقوف خلف ظاهرة زواج الأطفال في اليمن؛ ، كما يلعب الفقر دورا رئيسيا في انتشار الظاهرة فهو يجبر الكثير من الأسر على تزويج بناتها مبكرا للتخفيف من العبء المالي الذي يفرضه وجودهن مع أسرة الأب.

 

وقالت الشرعبي بحسب الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل، فان الطفل هو " كل إنسان لم يتجاوز الثامنة عشرة " إن الفتيات اليمنيات يُحرمن من حقوقهن كأطفال ومن طفولتهن  ومن المؤكد أن الزواج المبكر يؤثر بشكل سلبي على جهود التنمية كما أن هذا النوع من الزواج هو السبب الرئيسي في انعدام التعليم بين الفتيات أو قطعه في سن مبكرة، وغياب برامج تمكين المرأة وهذا يشرح وصول نسبة الأمية بين النساء في اليمن إلى أكثر من 70% مما يؤدي إلى تحول المرأة إلى إنسان ضعيف جسدياً وسيكولوجياً وثقافياً واجتماعياً ومعرفياً، ومن ثم فهو يجعلها عرضة لكافة إشكال العنف، كما أن زواج الصغيرات يعد انتهاكاً لحق الطفلة في النمو والتطور وغير ذلك من حقوقها الإنسانية.

وأن الحمل المبكر يعتبر مشكلة تعاني منها الكثير من الصغيرات في اليمن. وهو كثيرا ما يتسبب في حالات مرضية خطيرة  وبسبب الزواج والحمل المبكرين تحتل اليمن ذيل القائمة في معدلات الدول الأكثر عرضة لظاهرة وفيات الأمهات، والتي تقدر بـخمسة آلاف حالة وفاة في العام الواحد وتشكل ظاهرة الزواج المبكر خطرا بالغا على المواليد الجدد الذين تضعهن الزوجات (الطفلات) وغالباً ما يصل إلى كيلو جرام واحد في بعض الأحيان ، بسبب عدم اكتمال نمو جسم الأم الصغيرة بالإضافة إلى عدم خبرتها في نوع التغذية المطلوبة أثناء الحمل.

وأشارت الشرعبي إلى أن انتشار ظاهرة زواج الأطفال في اليمن مأساة..وكارثة موروثات وأخطاء عادات وتقاليد.. وجهل آباء.. ونقص الوعي المجتمعي كما تتزايد معدلات الزواج المبكر (للإناث والذكور) في اليمن بشكل مأساوي بسبب ارتفاع مستويات الفقر والرغبة في التخلص من مسؤولية الفتاة التي تعتبر عبئا على موارد الأسرة بالإضافة الى تسرب الفتيات من المدارس قبل إكمال مرحلة التعليم الأساسي.


وقالت مازلت أتذكر قول رجل تزوج هو وزوجته في سن مبكر جداً وجدوا أنفسهم فجأة وسط معاناة مسئولية  ستة أطفال وغلاء ووظيفة متعبة وبيت وتربية وتعليم ...جاء يوم يقول لزوجته:  والله ما أزوج واحدة من بناتي إلا بعد ما تخلص الجامعة"

مضيفة إن زواج القاصرات في اليمن يهدد الطفولة وحدهم هم الآباء والأمهات يتحملون مسؤولية ما يحدث من انتهاك لطفولة فتيات اليمن القاصرات عند تزويجهن في سن مبكر وما يترتب على ذلك من أضرار جسدية ونفسية واجتماعية ومن المؤكد إن الحالات المعلنة لزواج القاصرات في اليمن ما هي إلا حالات "رمزية" لحالات كثيرة مخفية، تم زواجهن بدوافع مختلفة فقر وعادات وتقاليد..

وقالت في ختام تصريحها أود أن أشكر السيد/ جودو زيبيش مستشار المشروع المكلف من معهد جوته-المدير الفخري للبيت الألماني اليمني (صنعاء-عدن) على تعاونه ودعمه والعمل لإنجاح هذا العمل المشترك متمنية أن نكون قد وفقنا بمشاركتنا اليمنية ضمن المشروع الألماني اليمني.

إضافة تعليق || طبـاعة || إرسـال || عدد القراءات : 6309
شارك
Share |
اضف تعليقك على الفيس بوك
التعليقات
ابو باسل
للاسف ظاهرة زواج الصغيرات اصبح عرف على بعض الاسر في اليمن والهدف منه حجز الفتاه خوفا من ان تذهب الى اسره اخرى وغلاء المعيشه وعدم قدرة الاسره على تحمل مصاريف المعيشه وهذا بسسبب الجهل والانجاب دون تفكير
منتصر
مفهوم العفة والحفاظ على الشرف عند بعض الأبـاء خــاطئ وكأن الحل الزواج المبكر لاحول ولاقوة إلا بالله نسأل الله لأبائهن الهداية وتحكيم العقل عدسة المصورة سلوى ال
khaledareshi
ثقافة المجتمع عادات اعراف تقاليد ممكن نجحت في الماضي بنسب لا تذكر ولكن يستحيل تطبيقيها ونجاحها في الحاضر ولكن من يتجرع مرارتها والمها هم الصغار الذين اخضعوا لحياة رغما عنهم.......
ِ Ammar Al-naggar
مبروك نجاح المعرض وتحية للمبدعة سلوى الشرعبي لتألق اعمالها شكلا ومضمونا..
شهيره خالد
اولا مبروك لنجاح المعرض واتمنى طرح مثل هكذا مواضيع تبحث عن المعالجه دائما واتمنى للاستاذه سلوى الشرعبي التوفيق دائما شهيره خالد/مذيعه في قناه اليمن الفضائيه
A. Mutahar
Ms. Salwa is bright photographer. I was amazed by the work of her photos. I really loved the theme and how she put the pictures together to reflect a true suffering of young girls. Way to go, Salwa
رامي
الافضل زواج الفتاء في سن الزواج وينبغي ان لا نحدد سن للزواج فيختلف النضج من فتاء الى اخرى ،،،،،، بدل من ذلك ينبغي نحدد سن الشاب القادر على الزواج والاعتماد على الذات

سياسية الخصوصية || القائمةالبريدية || خريطة الموقع || خدمة RSS
جميع الحقوق محفوظة لـ © اخبار السعيدة - 2008 -- برمجة وتصميم كليفر ديزاين

Total time: 0.0116