1566543375
اتصل بنا من نحن الرئيسية
اقلام السعيدة

2 ديسمبر .. يوم تحول تاريخي في المنطقة
كتب - علي الصباحي
مواد اعلانية

الإعلان عن فرصة مواصلة التعليم الجامعي للمقيمين والزائرين اليمنيين بالمملكة العربية السعودية
اعلانات


آخر تحديث الاربعاء ( 10-07-2019 ) الساعة( 1:25:22 صباحاً ) بتوقيت مكة المكرمة
لقاء مع الامين العام للبرلمان الاعلامي العربي الأستاذ فرات البسام .. الإعلاميين العرب يجتمعون تحت قبة برلمان واحد

اخبار السعيدة - لقاء :علاء الدين الشلالي         التاريخ : 16-09-2012

يعيش الإعلام العربي  حاله من الارتباك نتيجة للانقسام في مواقف الإعلاميين العرب بسبب الصراعات الحزبية والطائفية الدخيلة على المنطقة العربية بفعل قوى الاستعمار المتربصة بالأمة العربية ,وهذا الانقسام شكل منعطفا خطيرا في مسيرة الإعلاميين العرب المعول عليهم رفع شان دولهم ورسم صورة ذهنية ايجابية  عن شعوب المنطقة تكون مغايرة لما تطرحه بعض وسائل الإعلام غير العربية من صورة ذهنية سلبية ,والانقسام بين الإعلاميين العرب في بعض الأوقات حول بعض الإعلاميين إلى دعاة للفتنه وتمزيق أواصر البلدان العربية بعضها في  بعض , بل الدعوة للانقسام البغيض  داخل البلد العربي الواحد ,هذا الواقع المرير الذي أنسى الإعلامي العربي الدفاع المشروع عن حقوقه المهنية وآنساه ان يمارس سلطة مقص الرقيب على نفسه في بعض الأوقات التي تستدعي مراجعة الذات خصوصا في القضايا المصيرية والمتحكمة في عقول المتلقي للوسيلة الإعلامية العربية ,كل هذا وأكثر جعل بعض الإعلاميين العرب والذين يحملون على عاتقهم قضايا وهموم الأمة وإعلامييها ,فقررو انشاء برلمان يجتمع تحت قبته الإعلاميين العرب تحت مسمى (البرلمان الإعلامي العربي ) في هذا اللقاء نسلط الأضواء على فكرة إنشاء البرلمان الإعلامي العربي مع صاحب الفكرة الأمين العام للبرلمان الإعلامي العربي ,عضو الاتحاد الدولي للصحافة  ورئيس تحرير صحيفة انباء اليوم السعودية  الأستاذ فرات البسام ,كما نتطرق لعدد من النقاط التي تثار في الشارع اليمني

 

*في البداية حدثنا عن البرلمان الإعلامي العربي من أين جاءت الفكرة والتسمية  ؟وهل فكرة إنشاء البرلمان مرتبطة بالربيع العربي؟

في البداية نحن ليس جهة سياسيه ولا نريد إن ننخرط في مجال السياسة فهذا المجال له رجاله والمختصين فيه ولكني رأيت علينا ك اعلامين ان يكون لنا دور اعلامي في ردع الفتن والهجمات الخارجية الشرسة ضد امتنا ولاحظنا في السنين  الأخيرة هناك خارطة مرسومه محملة بأجندات تقصد زعزعت الامن والاستقرار في دولنا وأيضا لاحظنا ان من ينفذ هذه الأجندات يعتمد على الإعلام وبث بذرة الفتن في بلادنا العربية قرأتي للوضع العام جعلتني افكر مليا بكيفة وقف سيل الهجمات ووفقني الله  بالاستقرار على هذا الهدف

 

*اذا هناك ارتباط من حيث التوقيت بين الربيع العربي وانشاء البرلمان الاعلامي العربي

 

من يقول ان الربيع العربي كما يقال لم يؤثر او يضع هواجس لدى اي عربي اعتقد هذا غير صحيح نحن رأينا ثورات وتغيير في انظمه وهذا بالتاكيد اتى بعد حاله من الصراعات واحداث اثرت بالجميع ولذلك كل فرد عربي تحرك فيه هاجز الخوف والتفكير عن كيفة تنظيم فكره حسب المستجدات نحن راينا كاعلامين كيف ان وسائل التواصل الاجتماعي اثرت في تغير مسار الاحداث وتغيرت كثير من المعطيات وكان هناك تعامل سلبي جدا وواضح مع الاعلام الحديت المتمثل بالفيس بوك وتويتر والاجهزة النقاله التي ترسل افلام مسجله وهذا جعلنا نتوقف ونعيد النظر باننا نعيش بعصر اخر وان الاعلام الحديث سبقنا بكثير وعلينا اما التغلب عليه او مواكبته

 

*مالهدف من انشاء البرلمان الاعلامي العربي

الهدف هو انت وانا وكل اعلامي والهدف هو الحفاظ على الهوية الصحفيه وتطويرها كذلك الحفاظ على الحقوق نحن ليس لدينا اي مميزات والصحفي دائما هو تحت رحمة رئيس التحرير او صاحب المؤسسه الاعلاميه .. فأن تلبسه الشيطان كان قاسيا وان تلبسه الرحمن رئفه بهم ..النقطة الاخرى المهمه نحن ليس لدينا خطاب اعلامي موحد يدعم خطابنا السياسي
 

 

ونحن نعلم ان الاعلام هو بوصلة الامم وليس الدول في الوقت الحالي وقد ضهرت في الآونة الاخيره وسائل اعلام جديده لذلك من اهدافنا  القيام بدورات تدريبية للجيل الجديد على استخدام التكنولوجيا الحديثة وال فيس بوك وتويتر وكل أجهزة النقل الحي التي أثبتت نجاحها في الاونة الأخيرة ,ومن اهداف انشاء البرلمان تشريع القوانين التي تخص الأعلام بما يتناسب مع سياسة واحترام سيادة كل دولة ,وهدف اخر  هو العمل على توعية الشعوب العربية على أن الوطن وأرضه وكيانه ووحدته لا يمكن المساس بها ولا وجود للخونة  على ترابه كما نرى بعض المدسوسين بين أفراد ألعامه

 

* مامغزى تسمية البرلمان الاعلامي بهذا الاسم

نعم التسميه تاتي من انه برلمان حقيقي لكن فقط للاعلامين المرشحين والمنتخبين

*كيف يمكن للاعلاميين العرب توحيد خطابهم الاعلامي في ضل التوترات الطائفية والحزبية في المنطقة العربية

هذا سهل جدا اذا ما اعلن البرلمان ولايمكن ان يوحد مادمنا في هذا الحال حيث يخترق الإعلام كثير من المرتزقة وحاملين الاجندات ومدفوعي الاجر

* اذا لن يسن البرلمان قوانين ملزمة للدول الاعضاء فيه

نعم بالنسبه لسؤالك حول الزام الدول طبعا لن تلزم الدول لكل دوله قوانينها ونحن جميعا في الدول العربيه تحت مظلة ألجامعه العربية وحتى ألجامعه لاتستطيع ان تلزم أعضائها باي قرار وسوريه امامنا فهناك دولتين   لم توافق على القرار المتضمن معاقبة النظام السوري لم تلزمهم ألجامعه رغم تنفيذ القرار لكننا سنسعى لوضع اطار قانوني موحد يوضح ماللاعلامي العربي وماعليه وكذلك المستجدات التي تطرا على وطننا العربي

 

*حدثنا عن الهيئة التأسيسية للبرلمان الإعلامي العربي

الهيئة التاسيسيه يوجد فيها عدد من الشخصيات ألمعروفه ومن الاعلامين والمثقفين لايتجاوز عددهم الثلاثين ولقد شرفنا ونفتخر بهذا الانجاز كما ان لدينا من  اليمن الدكتور محمد ابوبكر  المفلحي وزير الثقافه اليمني الاسبق  ,,وبشكل عام  هذا البرلمان كالتالي .. نحن في الهيئة التاسيسه الان نضع القوانين والنظم وهذا سيكون قريب عندما نعلن عن اول مؤتمر

ومن ضمنها هو اختيار عدد اعضاء البرلمان ولو فرضنا هذا ليس اكيد ان العدد 220 اعلامي يعني من كل دوله 10 اعلامين   *هؤلاء سوف ينتخبون من قبل اعلامين دولهم ونحن نعلم ان الاعلامين الحقيقين غيورين على الاعلام فلم ينتخبو غير الاعلامي اذا سيصبح لدينا برلمان مهني 99% وهذا سيكون حاله من الثقه     لدى وزارات  الاعلام العربيه  والشارع الصحفي ويكون له قوة مدعومه مهنيا قبل كل شي من الهيئة التاسيسه كما ان  هناك وزيرين سابقين ورؤساء تحر ير وهناك من الكويت الشيخ عبدالله فيصل الصباح والاستاذة يسر ا المشاري والاستاذة والاعلامية المعروفه امل عبدالله والدكتور والمحلل السياسي عايد المناع ومن مصر الاستاذه مايسه الهاشمي وهناك من كل الدول العربية

 

*وماهي العلاقة التي تجمعكم بالجامعة العربية

.. نحن بدانا مع البرلمان العربي وانا التقيت الاستاذ علي الدقباسي وهو رئيس البرلمان العربي ورحب بالفكرة ومنذ شهرين تواصلت مع المركز الاعلامي في البرلمان العربي وارسلت لهم دراسه عرضت على البرلمان وبعد التواصل قرر البرلمان العربي دعوتي لمقر البرلمان في القاهرة في شهر اكتوبر اثناء انعقاد البرلمان العربي لاعلان البرلمان الدائم

وفي الحقيه بالنسبة للجامعه العربيه انا اتصلت بالدكتور محمد الخمشيلي ممثل الامين العام لشؤن الاعلام وحددنا موعد لارسال وفد من الهيئه التاسيسه للقاهرة , وقد كلفت شخصيتان من الهيئة التاسيسيه وهم الاستاذة امل عبدالله والاستاذة يسرا المشاري للذهب ولقاء ممثل الامين العام وسيكون لي زيارة قريبا جدا للقاهرة مع وفد للقاء ممثل الامين العام لاطلاعه على الدراسه كامله علما ان لقاء الوفد سيكون نهايه هذا الاسبوع

 

*وماذا عن مقر البرلمان الاعلامي العربي

بالنسبه للمقر لم نقرر الى الان دوله معينه  وننتظر اعلانه رسميا ولكننا الان نعمل من دولة الكويت وهناك دعم ومتابعه من قبل وزارة الاعلام الكويتيه وخلال هذا الشهر كان لدي ثلاث لقائات مع الشيخ سلمان الصباح وكيل وزارة الاعلام الذي يبدي اهتمام يشكر عليه ويقدم تسهيلا كبيرة وسخر لنا كل الامكانيات المتاحه

*باعتباركم الامين العام للهيئة التأسيسية للبرلمان الاعلامي العربي برأيك هل انسلخت االهوية الاعلامية في الوطن العربي من قيمها الحقيقيه
 

طبعا وهناك امثلة كثيرة من المعيب التحدث بها لكن هي امثلة لابد من ان نجعلها مقياس للسلبيه ونضع اعتبارات   منذ اسبوع يتحدث احد من العاملين باحدى الصحف الخليجيه الكبرى الى المنسقه العامه في الهيئة التاسيسيه ويقول لها ممكن اجري لقاء مع الامين العام لكن اريد ان اعرف كم يدفع لي وماهو المنصب الذي يضعني فيه في البرلمان ,     حقيقة  انا ضحكت بصوت عالي  وقلت هذا هو صحفي اليوم طيب الا يعلم اني زميل له بالمهنه وثانيا اني رئيس تحرير صحيفه وثالثا امين عام للهيئة التاسيسيه للبرلمان الاعلامي طيب هذا ماذا يفعل مع التاجر او اي شخص اخر  الشىء الثاني  نحن نلاحظ كيف هناك مؤسسات اعلامية لامبدا لها سوى المال تقبل باي شي حتى بالجريمة تحسنها وتظهرها باحسن مظهر الا يعتقد الجميع ان مثل هؤلاء يحتاجون الى قوانين ردع توقفهم   الكثير يقول ان هؤلاء قنوات او صحف اهليه وليس حكوميه نعم صحيح لكنها تقع تحت طائلة الدوله وممكن ان تغلقها وتعمل بترخيص  اذا علينا سن قوانين  تحد من هذي التجاوزات التي اصبحت بيد مرتزقه

 

 * وماذا عن استيعاب البرلمان ل الاعلاميين الصاعدين من الشباب العربي

 

نحن عمدنا الى الاعتماد على الشباب وعدم الغاء اي شخص ولكن نريد ان نقضي على البرورقراطيه والروتين  الذي اكل وشرب عليه الدهر كذلك نقضى على مؤتمرات الوجبات الثقيله في البوفيهات والسكن الفاخر ولم نسمع حتى خطاب يفيد وحدتنا وتقدمنا واستقرار دولنا ,     وهناك منذ عقود لانرى الا نفس الوجوه في الاعلام توجد اسمائهم في الكمبيوتر فقط يعملون لكل مؤتمر كي يرسلو لهم دعوات ولم نجد دور حقيقي للشباب الذي اراهم هم الامل وهم المستقبل الذي نتكئ عليه عندما نهرم ويهرم فكرنا

 

*في حال تقدم دول قريبة من الدول العربية جغرافيا او ثقافيا تطلب الانضمام للبرلمان كيف سيكون موقفكم بمعنى هل ستقبلون إعلاميين من دول غير عربيه مثل تركيا وايران

لا ابدا هذا برلمان عربي فقط ولا نقبل غير الاعلامين والانضمام والترشيح يشمل اي اعلامي الا من حكم  عليه ببعض القضايا المخله بالشرف او من ثبت عليه انه يحمل اجنده سياسيه تظر بالوطن العربي لاننا نسعى لتطوير اعلام عربي   يقف حائط صد ضد اي تدخل خارجي يحاول زعزعت استقرارنا وزرع الفتن الطائفيه والعرقيه

*وماذا عن الاعلاميين اليمنيين والدور الذي سيقومون به في البرلمان الاعلامي

انا شخصيا زرت اليمن ولدي اصدقاء في اليمن وسوف اتحيز بفخر لهذا الشعب الكريم والى اعلامين اليمن المميزين الذين يحملون روح الثقافه والادب ويضعون المهنة امام اعينهم هدف مفرغ  من كل شائبه ولاغريب عليهم فهم من انجاب واحفاد اصل العرب وتاكد ان البرلمان سوف يقف بمسافه واحده من الجميع ولن  تكون تفرقه الا بالتميز المهني الشريف الذي يدافع عن اهدافنا الحقيقه,واكيد اننا سوف نولي الاعلامي اليمني وكل الاعلاميين العرب الاهتمام اللازم

 

 

 

*باعتباركم من اهم الكتاب الصحفيين في الخليج والوطن العربي المهتمين بالشأن اليمني كيف ترى استاذ فرات مستقبل اليمن بعد الثورة الشبابية

ممكن ان نخاف على دول اخرى اما اليمن فهي بلد تحمل خصوصيه لان اليمن على مر التاريخ بقى بلد متاخي عشائر وقبائل  وكذلك اليمن لديه من الحكماء ما تفتقره كثير من الدول   ممكن انهم لم تسمح لهم المشاركه في وقت ما, لكن تاكد ان عملية التغير كان فيها الكثير من الحكمه من الطرفين حيث ان اليمن بخصوصيتها لو صار  بها لاسمح الله ما حدث  في ليبيا وسوريه فلن   تهدأ أبدا والجميع يعرف ان الشعب اليمني شعب مسلح  لكن حكمة اهل اليمن بسطت سيطرتها على العقول فابا اليمنين الا ان يحولو ثورتهم الى ثورة سلميه   متعففه سياسيا   اما الوضع انا اعتقد بناء الدوله يحتاج الى سنين وليس اشهروسيخرج اليمن من كل المحن مهما زادت التفجيرات الإرهابية,او حاول المعرقلون عرقلة مسيرة البناء فسيمضي اليمن حتى يعود كما كان سابقا اليمن السعيد ,  ولكن المهم نرى  ان هناك بوادر اصلاح يسعى لها جميع اليمنيين  وهذا سوف يختصر الطريق نحو اوضاع افضل    واليمن لديها من الثروات ما يمكنها من العيش افضل بكثير من دول عربيه

 

*كان لكم استاذ فرات لقاء مع رئيس الوزراء اليمني جرى فيه مناقشة العديد من القضايا المتعلقة بالواقع اليمني وكان ذلك في بداية تولي الاستاذ محمد سالم باسندوه  رئاسة حكومة الوفاق هل ترون ان باسندوه نجح في المهام الموكله اليه

 

هو رجل المرحلة دون شك اقدم له كل التحيه لانه يعمل ويسابق الوقت لتحقيق الانجازات التي يفترض ان تسير وفق جدول يساير الخطط المستقبليه وبلا شك هو رئيس وزراء مثابر ويعمل بحنكه مع فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي الرجل الحكيم الذي يعمل بصمت ويعمل الكثير والكثير لخير اليمن وتقدمه ورفعته ,والايام تثبت ان الرئيس هادي الرجل المناسب في المكان المناسب والوقت المناسب ,ودعني استغل الفرصه لاهنىء الرئيس عبد ربه منصور هاد ي ورئيس الوزراء محمد سالم باسندوه  وجميع قيادات الدوله والشعب اليمني المناضل بمرور الذكرى الخمسين لثورة 26سبتمبر

 

*كيف تقيم الاعلام اليمني استاذ فرات

يحتاج الى الخروج خارج اليمن ورغم ان اليمن لديه صحفه الالكترونيه الجيدة لكنها تحتاج الى دعم الدوله بناء على اسس مهنيه  لان

الا علامين اليمنين من الاعلامين المثابرين  في الوطن العربي الذين تستطيع ان تعتمد عليهم في بناء دستور اعلامي ورسم خارطه اعلاميه مميزة وانا التقيت الكثير منهم في عدد من المناسبات , وفي الثورة اليمنية الاخيرة الاعلام اليمني  كان حاضر بقوة سواء الاعلام المؤيد للرئيس السابق او الاعلام المعارض له ,  ولعب دور اساسي في مد عمر الثورة وعدم الانزلاق الى حافة الضياع والحرب  وبصورة عامة الإعلام اليمني مميز بكل مؤسساته المسموعة والمقروءة والمرئية

 

 

 

 

*كيف ترون مستقبل العلاقات اليمنية السعوديه

انا اعتقد وجود خادم الحرمين الشريفين امد الله في عمره هذا يكفي الجميع اليمن وكل الدول انهم لن يروا من السعوديه الا كل خير رجل تغلب بحكمته على كل قضيه سياسيه تعامل مع   القضايا السياسيه وحولها الى انسانيه اهتم باليمن وثورته وبذل جهود مشهودة للحفاظ على اليمن ووحدتها وحقن دماء شعبها   الكثير لم يعرف كيف يفسر الموقف الذي وقفته المملكة في اليمن  ويقيمه وهذا ما نراه اليوم على ارض الواقع هو المؤتمر الاخير الذي عقد في السعوديه لدعم اليمن اقتصاديا كانت المملكة على راس المتبرعين الاشقاء في اليمن  قد اقصر في الحديث عن ما اراه من علاقات أخويه متبادلة بين البلدين الشقيقين

كلمه اخيره

رساله الى كل الاعلامين ليعلم الجميع اني لن اطمع بان اكون رئيس للبرلمان الاعلامي ولن افكر فيه هي رساله سوف اؤديها   واوصلها الى مرحلة الانتخابات وسوف ينتخب الاعلامين ما يرونه اهل لهذا المنصب لذلك اريد منهم   جميعا دعمنا لانجاح هذا البرلمان ومتابعتنا ووضع ملاحظاتهم ومقترحاتهم  على صفحة البرلمان في الفيس بوك واشكركم على هذا الحوار

إضافة تعليق || طبـاعة || إرسـال || عدد القراءات : 2752
شارك
Share |
اضف تعليقك على الفيس بوك
التعليقات
صالح
احسنت استاذ ربنا يوفقك ونحن خلفم بهدحا المشروع الرائع والمهم

سياسية الخصوصية || القائمةالبريدية || خريطة الموقع || خدمة RSS
جميع الحقوق محفوظة لـ © اخبار السعيدة - 2008 -- برمجة وتصميم كليفر ديزاين

Total time: 0.0392