1493591309
اتصل بنا من نحن الرئيسية
اقلام السعيدة

(( قانون العطاء ))
كتب / د. عياس العيسي
مواد اعلانية

والدة الشيخ عبد الكريم عبده طاهر الصباحي في ذمة الله
اعلانات


آخر تحديث الاثنين ( 24-04-2017 ) الساعة( 12:13:59 صباحاً ) بتوقيت مكة المكرمة
الأعياد الإسلامية بين المفهوم والحقيقة

اخبار السعيدة - كتب - ستاذ/ منير بن سالم بازهير         التاريخ : 18-08-2012

يفهم البعض أن الأعياد هي ملابس فاخرة يتكلف في شرائها ما لا يطيق.. أو يتفنن في عرضها بما لا يليق.. وفي صحيح البخاري يقول رسول صلى الله عليه وآله وسلم محذرا لهذا الصنف «من جر ثوبه خيلاء، لم ينظر الله إليه يوم القيامة»..

ويفهم البعض الآخر أنها تنعم بأصناف لمأكول والمشروب.. والمأكول والمشروب من نعم الله التي ينبغي أن يستعان بها على الطاعة لا على المعصية ..وكفران النعمة أن تستعين بها على معصية الله تعالى وعاقبة هذا الفعل وخيمة قال تعالى: {وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ} والشكر لله تعالى يتمثل في طاعته وعبادته ومراقبته في أمره ونهيه.. وفي صحيح مسلم «إن الله ليرضى عن العبد أن يأكل الأكلة فيحمده عليها أو يشرب الشربة فيحمده عليها».

والمتأمل في حقيقة العيد الإسلامي يجده مرتبطا على الدوام بالفرح بطاعة الله.. أو الفرح بإتمام عبادة له كما أمر وأحب.. فيوم الجمعة وعيد الفطر والأضحى ويوم عرفة وغيرها من المناسبات الشرعية الإسلامية كلها يعود مصدر الفرح فيها إلى حقيقة واحدة هي الفرح بالله وبطاعته ونصرته ورحمته وفضله.. والأصل في هذا الفهم الجلي قول المولى تعالى:{قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ}.

فمن تلبس في أيام العيد بفعل المحرمات من سماع الأغاني الماجنة المهيجة للشهوة ..و الصور المثيرة للرعونات والمخازي.. أو المصر على الاختلاط بالأجنبيات من غير المحارم ومصافحتهن والكلام غير اللائق معهن.. والمتلبس بأصناف المعاصي.. ليس له من حقيقة الأعياد شيء.. فتنبه أخي المسلم في عيدك من كل خطيئة تخرجك عن حقيقة الأعياد التي تسعد بها في دنياك وآخراك، قال بعضهم: (ما فرح أحد بغير الله إلا بغفلته عن الله، فالغافل يفرح بلهوه وهواه، والعاقل يفرح بطاعة مولاه).

ولا يفهم مما ذكرناه أن لا نظهر الفرحة بلبس اللباس الحلال المشروع.. أو بالتوسعة على العيال في النفقة.. ولكن ليكن جميع ذلك محاطا بضوابط الإسلام.

ويشرع لنا في الأعياد التزاور والتهنئة والتحسس من حاجة المحتاج وكل هذا يسهم في قوة الترابط بين المجتمعات المسلمة فيزيدها تماسكا وشرفا قال تعالى: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ } ..

إذن فلنعش أعيادنا بالمفهوم الراقي الذي ارتضاه لنا خالقنا ..وليكن عيدنا عيد التتبع لمحاب الله.. والابتعاد عن مساخطه حينها نعيش حقيقة العيد{وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ كُلَّمَا رُزِقُوا مِنْهَا مِنْ ثَمَرَةٍ رِزْقًا قَالُوا هَذَا الَّذِي رُزِقْنَا مِنْ قَبْلُ وَأُتُوا بِهِ مُتَشَابِهًا وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ} هذا وبالله التوفيق..

 

قال عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ لكميل يا كميل العلم خير من المال العلم يحرسك وأنت تحرس المال والعلم حاكم والمال محكوم عليه والمال تنقصه النفقة والعلم يزكو بالإنفاق

قال الفضيل بن عياض رحمه الله تعالى: بلغنا إن الله عز وجل قال عبدي اذكرني بعد الصبح ساعة وبعد العصر ساعة أكفك ما بينهما.

قال بعض العلماء إن الله عز وجل يقول أيما عبد اطلعت على قلبه فرأيت الغالب عليه التمسك بذكرى توليت سياسته وكنت جليسه ومحادثه وأنيسه.

قال لقمان الحكيم رضي الله عنه: لابنه يا بني استغن بالكسب الحلال عن الفقر فإنه ما افتقر أحد قط إلا أصابه ثلاث خصال رقة في دينه وضعف في عقله وذهاب مروءته وأعظم من هذه الثلاث استخفاف الناس به.

وَقَالَ عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ لَا يَقْعُدُ أحدكم عن طلب الرزق يقول اللَّهُمَّ ارْزُقْنِي فَقَدْ عَلِمْتُمْ أَنَّ السَّمَاءَ لَا تمطر ذهباً ولا فضة.

قال الحسن البصري رحمه الله تعالى:والله ما أصبح رجل يطيع امرأته فيما تهوى إلا كبه الله في النار.

قَالَ الحسن بن علي رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا: من أدمن الاختلاف إلى المسجد رزقه الله إحدى سبع خصال أخاً مستفاداً في الله أو رحمة مستنزلة أو علماً مستظرفاً أو كلمة تدل على هدى أو تصرفه عن ردى أو يترك الذنوب خشية أو حياء.

قال أبو يحيى الوراق رحمه الله تعالى: من أرضى الجوارح بالشهوات فقد غرس في قلبه شجر الندامات.

وقال سيدنا علي رضي الله عنه: من اشتاق إلى الجنة سلا عن الشهوات في الدنيا.

قال جعفر بن محمد رضي الله عنه: الْغَضَبُ مِفْتَاحُ كُلِّ شَرٍّ.

قال يحي بن معاذ رحمه الله تعالى: مثقال خردلة من الحب أحب إلي من عبادة سبعين سنة بلا حب.

قَالَ مُحَمَّد بن عَليّ الباقر رضي الله عنه: كَمَال الْمُرُوءَة: الْعِفَّة فِي الدِّينِ، وَالصَّبْرُ عَلَى النَّوَائِبِ، وَحسن تقديير الْمَعيشَة.

قَالَ مُحَمَّد بن عَليّ الباقر رضي الله عنه: عجباً لمن يكذب بالنشأة الأخرى وَهُوَ يَرَى النَّشْأَةَ الْأُولَى يَا عَجَبًا كُلَّ الْعَجَبِ لِمَنْ يُكَذِّبُ بِالنَّشْرِ بَعْدَ الْمَوْتِ، وَهُوَ ينشر في كل يوم وليلة.

قَالَ مُحَمَّد بن عَليّ الباقر رضي الله عنه: ما دخل قلب امرءٍ شَيْء من الكبر إلا نقص من عقله مثل ما دخل من ذَلِكَ قل أو كثر.

سئل يحي بن معاذ رحمه الله تعالى: كيف يصنع التائب؟ فقال: هو من عمره بين يومين، يوم مضى ويوم بقي، فيصلحهما بثلاث: أما ما مضى فبالندم والاستغفار، وأما ما بقي فبترك التخليط وأهله ولزوم المريدين ومجالسة الذاكرين، والثالثة لزوم تصفية الغذاء والدأب على العمل، ومن علامة صدق التوبة رقة القلب وغزارة الدمع.

قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ: «يَا بُنَيَّ، مَا نَدِمْتُ عَلَى الصَّمْتِ قَطُّ، وَإِنْ كَانَ الْكَلَامُ مِنْ فِضَّةٍ، فَإِنَّ السُّكُوتَ مِنْ ذَهَبٍ».

قال يَزِيدَ بْنَ تَمِيمٍ: مَنْ لَمْ يَرْدَعْهُ الْقُرْآنُ وَالْمَوْتُ، ثُمَّ تَنَاطَحَتِ الْجِبَالُ بَيْنَ يَدَيْهِ لَمْ يُرْدَعْ .

قال بعضهم: إن لهذه القلوب شهوة وإقبالا وإن لها فترة وإدبارا فخذوها عند شهوتها وإقبالها ودعوها عند فترتها وإدبارها 0

قال الحارث المحاسبي رحمه الله تعالى: أصل الاسْتقَامَة فِي ثَلَاثَة اتِّبَاع الْكتاب وَالسّنة وَلُزُوم الْجَمَاعَة.

قال سهل التستري رضي الله عنه أن من أعظم المعاصي الجهل بالجهل والنظر إلى العامة واستماع كلام أهل الغفلة.

m1433@hotmail.com

إضافة تعليق || طبـاعة || إرسـال || عدد القراءات : 6212
شارك
Share |
اضف تعليقك على الفيس بوك
التعليقات

سياسية الخصوصية || القائمةالبريدية || خريطة الموقع || خدمة RSS
جميع الحقوق محفوظة لـ © اخبار السعيدة - 2008 -- برمجة وتصميم كليفر ديزاين

Total time: 0.0104