1561586292
اتصل بنا من نحن الرئيسية
اقلام السعيدة

2 ديسمبر .. يوم تحول تاريخي في المنطقة
كتب - علي الصباحي
مواد اعلانية

الإعلان عن فرصة مواصلة التعليم الجامعي للمقيمين والزائرين اليمنيين بالمملكة العربية السعودية
اعلانات


آخر تحديث الجمعة ( 14-06-2019 ) الساعة( 11:21:06 صباحاً ) بتوقيت مكة المكرمة
الملتقى الوطني لحقوق الإنسان يطالب الداخلية والنائب العام بالتحري ويدعوا السلطة لفتح السجون والمعتقلات أمام المنظمات والبرلمان والصحافة والأحزاب

اخبار السعيدة - اليمن-NFHR - عبدالحافظ معجب         التاريخ : 11-09-2009

اتهم شقيق معتقل سياسي في محافظة حضرموت الأجهزة الأمنية بتعذيب شقيقه الذي يرأس حزباً سياسياً معارضا وقال شقيق المعتقل السياسي  ناصر باقزقوز رئيس حزب التجمع الوحدوي اليمني فرع حضرموت أن شقيقه والقيادي في الإصلاح (صلاح بن هامل) قد تعرضا للتعذيب في السجن المركزي بمدينة حضرموت اليمنية, وحسب تأكيده فان التعذيب تم بإشراف من قبل مدير
الأمن ممثل وزير الداخلية في المحافظة ,
مؤكداً  أن أسرتيهما منعتا من زيارتهما منذ فترة اعتقالهما بحجة أنهما مسجونين في زنزانتين منفردتين بسبب قيامهما بالشغب وتحريض السجناء غير انه حين  سمح
لهما بالزيارة يوم أمس اكتشفوا إنهما تعرضا للتعذيب والتعليق في السجن وان أثار التعذيب واضح على جسمهما وعلامات القيود على أيديهم وان منع الزيارة أتى كتغطية
على جريمة التعذيب التي تعرضا لها, مشيرا إلى انه تتم مضايقة السجناء السياسيين في سجن حضرموت ويتم نعتهم بالمخربين والخونة والانفصاليين.
وناشد باقزقوز رئيس الجمهورية والنائب العام ووزير الداخلية أطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين وفي مقدمتهم شقيقه, أو إحالتهم إلى المحكمة حيث وقد مضت
أشهر وهم في السجن دون أي تهم أو محاكمات.

من جهته الملتقى الوطني لحقوق الإنسان( NFHR) أدان جريمتي الاعتقال والتعذيب وطالب وزارة الداخلية وفضيلة النائب العام إلى سرعة تحري الواقعة وإحالة الجناة
إن ثبتت إدانتهم بجرائم التعذيب إلى القضاء لمحاسبتهم لينالوا جزاءهم الرادع كما يؤكد  على ضرورة عرض المعتقلين على لجنة طبية مختصة يختارها المكتب الفني
للنائب العام للكشف عليهم والاطلاع على ملف قضيتهم وأسباب الاعتقال والتأكد من وجود اثأر تعذيب أو غير ذلك من الأعمال المخالفة للدستور والقانون والمعاهدات
والمواثيق الدولية التي نصت على حضر التعذيب أو المعاملة القاسية والمهينة بحق المعتقلين وعدم بقاءهم في السجن بعد انتهاء المدة القانونية وإحالتهم للنيابة
والقضاء  خلال الفترة القانونية المحددة.

وتساءل الملتقى عن الأسباب التي تمنع السلطات الأمنية في اليمن من فتح السجون والمعتقلات أمام الصحافة والمنظمات الحقوقية لتثبت صحة ادعاءاتها بعدم وجود
معتقلين سياسيين ومعتقلين بدون تهم وآخرين بدون قضايا .
 ودعا الملتقى كافة المنظمات الحقوقية والأحزاب والتنظيمات السياسية والصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان والبرلمانيين للضغط على الحكومة في السماح
بالزيارات إلى السجون والمعتقلات وكشف وفضح أي ممارسات غير قانونية يرتكبها بعض منتسبين تلك الأجهزة  ويسيئون للحكومة وأجهزتها الأمنية نتيجة ممارساتهم
التعسفية وغير القانونية .

إضافة تعليق || طبـاعة || إرسـال || عدد القراءات : 1807
شارك
Share |
اضف تعليقك على الفيس بوك
التعليقات

سياسية الخصوصية || القائمةالبريدية || خريطة الموقع || خدمة RSS
جميع الحقوق محفوظة لـ © اخبار السعيدة - 2008 -- برمجة وتصميم كليفر ديزاين

Total time: 0.1362