1560782414
اتصل بنا من نحن الرئيسية
اقلام السعيدة

2 ديسمبر .. يوم تحول تاريخي في المنطقة
كتب - علي الصباحي
مواد اعلانية

الإعلان عن فرصة مواصلة التعليم الجامعي للمقيمين والزائرين اليمنيين بالمملكة العربية السعودية
اعلانات


آخر تحديث الجمعة ( 14-06-2019 ) الساعة( 11:21:06 صباحاً ) بتوقيت مكة المكرمة
أسبانيا وإنجلترا تبحثان عن بطاقة التأهل لكأس العالم والبرتغال وفرنسا في مأزق اليوم الاربعاء

اخبار السعيدة - صنعاء - مارب الورد         التاريخ : 09-09-2009

 يامل المنتخبان الاسباني والانجليزي لكرة القدم الحفاظ على مسلسل انتصاراتهما مستمرا في التصفيات الأوروبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم وتحقيق الفوز في جولة التصفيات التي تشهدها الملاعب الأوروبية اليوم الأربعاء لضمان التأهل إلى النهائيات.

بينما يحتاج كل من المنتخبين البرتغالي والفرنسي إلى تحقيق الفوز في جولة اليوم للحفاظ على آمالهما قائمة في التصفيات المؤهلة للنهائيات.ويطمح أكثر من فريق أوروبي إلى حجز مكانه في النهائيات إذا سارت الأمور على ما يرام في مباريات هذه الفرق غدا وقبل الجولتين الختاميتين للتصفيات والمقررتين في تشرين أول/أكتوبر المقبل.

وما زال المنتخب الهولندي هو الفريق الأوروبي الوحيد الذي حجز مكانه في النهائيات حتى الآن.

ويستطيع المنتخب الصربي حجز مكانه في النهائيات إذا حقق الفوز اليوم على فرنسا ليترك المنتخب الفرنسي الفائز بلقب بطولة كأس العالم 1998 وصاحب المركز الثاني في عام 2006 في دوامة البحث عن بطاقة التأهل من خلال الملحق الفاصل. ويستطيع المنتخبان السلوفاكي والدنماركي أيضا حجز مقعديهما في النهائيات إذا سارت النتائج لصالحهما اليوم بينما سيكون فشل المنتخب البرتغالي في تحقيق الفوز على مضيفه المجري نهاية لأحلام النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو أغلى لاعب في العالم ورفاقه في الوصول لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

ويحرص المنتخب الأسباني على حجز مقعده في النهائيات من خلال الفوز على ضيفه الاستوني في مدريد اليوم ضمن منافسات المجموعة الخامسة.

وإذا فشل المنتخب البوسني في التغلب على نظيره التركي صاحب المركز الثالث في المجموعة سيضمن المنتخب الأسباني الوصول لنهائيات كأس العالم للمرة التاسعة على التوالي.ويتصدر المنتخب الأسباني حامل لقب كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2008) المجموعة برصيد 21 نقطة من الفوز في جميع المباريات السبع التي خاضها حتى الآن ويليه منتخب البوسنة برصيد 15 نقطة مقابل 11 نقطة لتركيا وسبع نقاط لبلجيكا وخمس نقاط لاستونيا ونقطة واحدة لأرمينيا صاحبة المركز الأخير في المجموعة.وفي مباراة أخرى بنفس المجموعة يلتقي منتخبا أرمينيا وبلجيكا في مواجهة بعيدة عن دائرة المنافسة على التأهل.

وفاز المنتخب الإنجليزي مثل نظيره الأسباني بجميع المباريات السبع التي خاضها في التصفيات حتى الآن ويتصدر الفريق المجموعة السادسة برصيد 21 نقطة مقابل 17 نقطة لكرواتيا و14 نقطة لأوكرانيا وتسع نقاط لبيلاروسيا وثلاث نقاط لكازاخستان ويتذيل منتخب أندورا المجموعة بدون رصيد من النقاط.ويستطيع المنتخب الإنجليزي حجز مكانه في النهائيات إذا حقق الفوز اليوم على ضيفه الكرواتي في العاصمة لندن علما بأن أمل المنتخب الكرواتي ما زال قائما في التأهل المباشر للنهائيات ولكن الاحتمال الأقرب له هو المنافسة مع المنتخب الأوكراني على المركز الثاني والوصول للملحق الأوروبي.

وتبدو مباراة اليوم باستاد ويمبلي فرصة جيدة للمنتخب الإنجليزي من أجل الثأر من ضيفه الكرواتي للهزيمة 2/3 التي مني بها أمام كرواتيا في تشرين ثان/نوفمبر 2007 والتي أطاحت بالإنجليز من تصفيات يورو 2008 .وقال ستيفن جيرارد نجم خط وسط المنتخب الإنجليزي "هناك أمور لم تحسم لكل منا.. النتيجة والأداء في تلك الليلة جرحتنا. لقد كانت بالتأكيد أسوأ لحظة لي مع المنتخب الإنجليزي واستغرقت فترة طويلة لأتغلب عليها. لم أنساها حتى الآن بالفعل".

وقال سلافين بيليتش المدير الفني للمنتخب الكرواتي إن المنتخب الإنجليزي أصبح فريقا مختلفا الآن تحت قيادة المدرب الإيطالي فابيو كابيللو لكنه (بيليتش) ما زال واثقا في تحقيق فوز آخر على الإنجليز".

وقال بيليتش "لديهم (المنتخب الإنجليزي) بعض نقاط الضعف ولكنهم يفتقدون أيضا جزءا من مستواهم.. وكل ما أستطيع قوله إنهم يفتقدون جزءا من أدائهم نعلمه نحن. ولكنني لن أفصح عنه الآن بالطبع. إنه سرنا".

ويحل المنتخب الأوكراني ضيفا على بيلاروسيا بينما يلتقي منتخبا أندورا وكازاخستان في مباراتين أخريين بنفس المجموعة اليوم .ويملك المنتخب الصربي في يديه فرصة التأهل للنهائيات والإطاحة بآمال المنتخب الفرنسي ومديره الفني ريمون دومينيك في الوصول للنهائيات مباشرة ودفعهما للبحث عن فرصة أخرى من خلال الملحق الفاصل.

ويتصدر المنتخب الصربي المجموعة السابعة برصيد 18 نقطة مقابل 14 نقطة لفرنسا وعشر نقاط للنمسا وتسع نقاط لليتوانيا وثماني نقاط لرومانيا ونقطة واحدة لمنتخب جزر فارو.

ويستطيع المنتخب الصربي الفوز ببطاقة التأهل المباشر من هذه المجموعة إلى النهائيات إذا تغلب على ضيفه الفرنسي غدا في بلجراد بينما تعتمد المنافسة على المركز الثاني على المباراتين الأخريين في هذه المجموعة اليوم حيث يلتقي منتخب جزر فارو مع ليتوانيا ورومانيا مع النمسا.وقال دويمينيك "ما زال المركز الأول في دائرة المنافسة.

أكرر أنه كان من الأفضل أن نفوز (على رومانيا في باريس يوم السبت الماضي حيث انتهت المباراة بالتعادل 1/1 ) ولكن علينا الآن أن نتماسك ونركز في مباراة الأربعاء. يجب أن نظهر شخصيتنا في هذه المباراة".

ويستطيع المنتخب الدنماركي التقدم خطوة هائلة نحو النهائيات إذا حقق الفوز على مضيفه الألباني ضمن منافسات المجموعة الأولى.

وقد يكون الفوز كافيا للتأهل إلى النهائيات مع الاعتماد على نتائج باقي فرق المجموعة دون انتظار للجولتين الأخيرتين من التصفيات. ويتصدر المنتخب الدنماركي المجموعة برصيد 17 نقطة مقابل 13 نقطة للمجر و12 نقطة للسويد وعشر نقاط للبرتغال وست نقاط لألبانيا ونقطة واحدة لمالطا.ومن المنتظر ألا يحسم الصراع في هذه المجموعة اليوم نظرا لأن المنتخب السويدي سيخوض اختبارا سهلا أمام مضيفه المالطي في تاكالي غدا قبل مواجهته الصعبة مع نظيره الدنماركي الشهر المقبل.

وفي المباراة الثالثة بالمجموعة اليوم يلتقي المنتخب المجري مع ضيفه البرتغالي قبل أن يلتقيا إيابا في البرتغال الشهر المقبل حيث تحسم المباراتان بشكل كبير موقف الفريقين في المجموعة.ولم يعد لدى البرتغال أي فرصة من الناحية المنطقية للتأهل مباشرة إلى النهائيات كما أصبح الفريق بحاجة لمعاونة من الفرق الأخرى إذا أراد إنهاء مشاركته في هذه المجموعة بالمركز الثاني والوصول للملحق الفاصل.

وقال كارلوس كيروش المدير الفني للمنتخب البرتغالي "يجب أن نرفع رؤوسنا ونحتفظ بثقتنا. المباراة لم تنته وطالما كانت المباراة مستمرة يمكننا التحلي بالثقة".

وفي المجموعة الثالثة ، يحل المنتخب السلوفاكي المتصدر ضيفا على منتخب أيرلندا الشمالية صاحب المركز الثاني وأبرز منافسيه على الصدارة.ويتصدر المنتخب السلوفاكي المجموعة برصيد 16 نقطة مقابل 14 نقطة لأيرلندا الشمالية و11 نقطة لكل من بولندا وسلوفينيا وتسع نقاط للتشيك بينما يقبع منتخب سان مارينو في قاع المجموعة بدون رصيد من النقاط.ويدرك المنتخب السلوفاكي أن بإمكانه حجز مقعده في النهائيات إذا حقق الفوز على أيرلندا الشمالية اليوم وانتهت مباراة سلوفينيا وبولندا بالتعادل.

وبخلاف ذلك سيظل الصراع قائما في هذه المجموعة حيث يلتقي المنتخب السلوفاكي نظيريه السلوفيني والبولندي الشهر المقبل بينما يستطيع المنتخب التشيكي تقليص الفارق مع المتصدر بتحقيق الفوز على منتخب سان مارينو اليوم قبل استضافة نظيره البولندي الشهر المقبل.

وينتظر أن يتغلب المنتخب الألماني على ضيفه منتخب أذربيجان اليوم ضمن منافسات المجموعة الرابعة ويأمل أن يسقط منافسه العنيد المنتخب الروسي أمام مضيفه الويلزي في مباراة أخرى اليوم.ويتصدر المنتخب الألماني المجموعة برصيد 19 نقطة مقابل 18 نقطة لروسيا و13 نقطة لفنلندا وتسع نقاط لويلز ونقطة واحدة لكل من أذربيجان وليشتنشتاين.ويسعى المنتخب الألماني للحفاظ على فارق النقطة التي تفصله عن روسيا أو توسيع الفارق قبل الحلول ضيفا على روسيا الشهر المقبل في موسكو بينما ما زالت لدى المنتخب الفنلندي فرصة ضئيلة للمنافسة قبل مباراته اليوم أمام مضيفه منتخب ليشتنشتاين.

ويستضيف المنتخب الإيطالي حامل لقب كأس العالم نظيره البلغاري اليوم في تورينو حيث يسعى المنتخب الإيطالي إلى توسيع الفارق الذي يفصله عن نظيره الأيرلندي منافسه على صدارة المجموعة الثامنة.

ويتصدر المنتخب الإيطالي المجموعة برصيد 17 نقطة مقابل 16 نقطة لأيرلندا و11 نقطة لبلغاريا وخمس نقاط لقبرص وأربع نقاط لمونتنجرو (الجبل الأسود) وثلاث نقاط لجورجيا.

ويسعى المنتخب البلغاري إلى تجنب الهزيمة في هذه المباراة لأن أي هزيمة للفريق تعني القضاء على فرصته الضعيفة في التأهل المباشر للنهائيات والبحث عن فرصة أخرى من خلال الملحق الفاصل.

وفي مباراة أخرى بالمجموعة نفسها ، يلتقي منتخبا مونتنجرو وقبرص.وفي المجموعة الثانية ، يسعى المنتخب السويسري إلى مواصلة انتصاراته والحفاظ على فارق الثلاث نقاط التي تفصله عن نظيره اليوناني صاحب المركز الثاني في المجموعة.ويتصدر المنتخب السويسري المجموعة برصيد 16 نقطة مقابل 13 نقطة لكل من اليونان ولاتفيا وخمس نقاط للوكسمبورج ونقطتين لمولدوفا.

ويحل المنتخب السويسري ضيفا على لاتفيا كما يحل المنتخب اليوناني ضيفا على مولدوفا .

وفي المجموعة التاسعة التي حجز المنتخب الهولندي بطاقة التأهل المباشر منها إلى النهائيات يواجه المنتخب الاسكتلندي اختبارا صعبا في رحلة بحثه عن المركز الثاني حيث يستضيف نظيره الهولندي اليوم في جلاسجو.

ويتصدر المنتخب الهولندي المجموعة برصيد 21 نقطة من الفوز في جميع المباريات السبع التي خاضها حتى الآن بينما يحتل المنتخب الاسكتلندي المركز الثاني برصيد عشر نقاط مقابل سبع نقاط لكل من النرويج ومقدونيا وخمس نقاط لأيسلندا.ويلتقي منتخبا النرويج ومقدونيا في المباراة الثانية بالمجموعة ويسعى كل منهما للفوز من أجل القفز إلى المركز الثاني في حالة تعثر المنتخب الاسكتلندي أمام هولندا.

الأخضر السعودي في اختبار بحريني حاسم على طريق التأهل لكاس العالم مع انتهاء مباراة الذهاب بينهما في العاصمةالبحرينية بالتعادل السلبي يوم السبت الماضي ، يراود الأمل المنتخب السعودي لكرة القدم في التغلب على ضيفه البحريني اليوم الأربعاء على استاد "الملك فهد" بالعاصمة السعودية الرياض في إياب الملحق الأسيوي الفاصل ضمن التصفيات المؤهلة لنهائيات كاس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

ونجح المنتخب السعودي في الخروج من مباراة الذهاب في المنامة بالتعادل السلبي ليقطع أكثر من نصف الطريق نحو التأهل للنهائيات المقررة في جنوب أفريقيا منتصف العام المقبل.وأصبح أي من المنتخبين بحاجة إلى تسجيل أي هدف أو الفوز بأي نتيجة لحسم هذه المواجهة قبل اللقاء مع المنتخب النيوزيلندي بطل اتحاد منطقة أوقيانوسية على بطاقة التأهل لكأس العالم.

أما التعادل السلبي بين الفريقين غدا فيدفع المباراة إلى ضربات الترجيح لحسم المواجهة لصالح أي منهما بينما سيكون أي تعادل إيجابي لصالح المنتخب البحريني.لذلك يضع المنتخب السعودي معظم آماله على خط الدفاع بقيادة رضا تكر وحارس المرمى المتألق وليد عبد الله بينما يضع المنتخب البحريني أمله الأكبر على خط الهجوم الذي فشل في هز الشباك خلال مباراة الذهاب بالمنامة رغم الفرص العديدة التي سنحت له.

ولم يسبق للمنتخب البحريني أن تأهل لنهائيات كأس العالم بينما كان المنتخب السعودي أحد ممثلي القارة الأسيوية في آخر أربع بطولات لكأس العالم.ولذلك يطمح المنتخب البحريني إلى فك طلاسم وألغاز المرمى السعودي خلال مباراة الغد ليضمن التأهل إلى نهائيات كأس العالم للمرة الأولى في تاريخ البحرين.بينما يعتمد المنتخب السعودي على خبرته في تحقيق آمال التأهل لكأس العالم للمرة الخامسة على التوالي.وقبل أربع سنوات ، شهد استاد الملك فهد احتفال المنتخب السعودي بالوصول لنهائيات كأس العالم 2006 بألمانيا لكنه سيشهد غدا مواجهة في غاية الصعوبة خاصة وأن المنتخب البحريني سبق له الخروج صفر اليدين من التصفيات من خلال الملحق الفاصل أمام المنتخب الترينيدادي عام 2005 ولذلك يسعى هذه المرة لعدم تكرار إخفاق الماضي.وتبدو المواجهة في غاية الصعوبة على المنتخب السعودي بقيادة مديره الفني البرتغالي جوزيه بيسيرو خاصة وأن هجوم الفريق بقيادة ياسر القحطاني فشل في هز شباك منافسيه على مدار آخر ثلاث مباريات خاضها الفريق وكانت أمام كوريا الجنوبية ثم كوريا الشمالية وأخيرا البحرين لتنتهي المباريات الثلاث بالتعادل السلبي.

ويأمل بيسيرو في تعافي القحطاني سريعا من الكدمة التي تعرض لها في القدم خلال مباراة الذهاب يوم السبت الماضي ولكن بيسيرو لديه أيضا البديل الجاهز وهو ناصر الشمراني الذي شكل خطورة كبيرة على المرمى البحريني بعد نزوله بدلا من مالك معاذ في وسط مباراة الذهاب.

وفي المقابل ، سيفتقد المدرب التشيكي ميلان ماتشالا المدير الفني للمنتخب البحريني في مباراة الغد جهود نجميه محمد سالمين قائد الفريق وعبد الله المرزوقي للإيقاف.

ولكن ماتشالا يملك البدلاء الأكفاء أيضا مثل جيسي جون ويبقى أمل الفريق في أن تتاح له بعض من الفرص العديدة التي سنحت له في مباراة الذهاب وأن يستغل أي منها لهز شباك المنتخب السعودي.ورغم التعادل السلبي في مباراة الذهاب بالمنامة يرى بيسيرو أن أي من الفريقين لا يمتلك أي أفضلية على الفريق المنافس.

 المنافسة تشتد على بطاقة التأهل الأخيرة لكأس العالم في لقاء الأرجنتين مع باراجواي مازالت الأرجنتين تعيش في صدمة هزيمتها الأخيرة أمام البرازيل يوم السبت الماضي ضمن تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لبطولة كأس العالم لكرة القدم لعام 2010 بجنوب أفريقيا ولكنها عليها أن تستعيد توازنها سريعا لتجنب الخروج من التصفيات إذا ما فشلت في تحقيق الفوز على مضيفتها باراجواي اليوم الأربعاء في الجولة 16 من التصفيات.

 وبدأت الجماهير الأرجنتينية تقلق من إمكانية فشل منتخب بلادها ، أحد القوى العظمى في عالم كرة القدم والحائز على لقب بطولة كأس العالم مرتين ، في التأهل لنهائيات جنوب أفريقيا وهو ما يعتبر إحتمالا قائما بقوة في الوقت الراهن.

وضمنت البرازيل التأهل بالفعل لنهائيات جنوب أفريقيا بإعتلائها قمة ترتيب مجموعة أمريكا الجنوبية برصيد 30 نقطة ولا تحتاج كل من شيلي وباراجواي صاحبتي المركزين الثاني والثالث على الترتيب برصيد 27 نقطة لكل منهما سوى لنقطة واحدة فقط من الجولات الثلاث المقبلة لكي تضمنا التأهل.

 وتعتبر الأرجنتين في المركز الأفضل حاليا في المنافسة على المركز الرابع الأخير الذي يضمن لصاحبه التأهل المباشر لنهائيات كأس العالم حيث يضم رصيدها بالتصفيات 22 نقطة من 15 مباراة. ولكن كولومبيا والإكوادور تطاردان الأرجنتين بقوة بعدما جمعت كل منهما 20 نقطة وتليهما أوروجواي وفنزويلا برصيد 18 نقطة لكل منهما.

وتتنافس هذه المنتخبات الخمسة على بطاقة تأهل مباشر واحدة لبطولة كأس العالم 2010 إلى جانب المركز الخامس بالترتيب النهائي لمجموعة أمريكا الجنوبية والذي يضمن لصاحبه فرصة تأهل أخرى عن طريق لعب دور فاصل من مباراتي ذهاب وعودة أمام فريق من مجموعة كونكاكاف (دول أمريكا الشمالية والوسطى وجزر الكاريبي) ، بينما سيتبقى ثلاثة منتخبات من هذه المنتخبات الخمسة خارج حسابات جنوب أفريقيا.

 وبالنظر إلى الوضع الراهن ، تعتبر الأرجنتين أفضل حالا من بقية المنتخبات الأربعة الأخرى على اعتبار أنها تحتل المركز الرابع بالفعل بتصفيات أمريكا الجنوبية ، ولكنها تنتظرها مواجهة صعبة ستصطدم خلالها جهودها المضنية للتأهل مع رغبة مضيفتها باراجواي في تأكيد تأهلها للنهائيات. وأكد لاعب خط وسط باراجواي إدجار باريتو أمس الاثنين أن المطلوب من منتخب بلاده في مباراة الغد هو استغلال حالة "القلق" الشديد التي ستسيطر على لاعبي الأرجنتين. وبدا الاستياء الشديد واضحا على دييجو مارادونا مدرب الأرجنتين عندما خسرت بلاده 1/3 السبت الماضي من ضيفتها وعدوتها اللدودة البرازيل في روساريو ، ولكنه تعهد بمواصلة الصراع من أجل التأهل لنهائيات كأس العالم.

 وقال مارادونا عقب مباراة السبت : "يجب أن نواصل تقدمنا ، لا يجب أن نستسلم وسنتوجه إلى باراجواي بكل الروح الإيجابية التي يمكن أن نحشدها".

ومن جانبه يعرف مدرب باراجواي الأرجنتيني جيراردو مارتينو أن الأمور لن تكون سهلة غدا خاصة وأنه كان قد صرح بالفعل في الأسبوع الماضي بأن مباراة الأربعاء "ستكون أكثر صعوبة بكثير" إذا خسرت الأرجنتين من البرازيل مشددا على أن الثقة الزائدة ستكون خطأ كبيرا من فريقه لأنه سيواجه "واحدا من أقوى المنتخبات في العالم".

 ولكن المهاجم الأرجنتيني ليونيل ميسي ، الذي يعتبر إلى حد كبير أفضل لاعب في العالم حاليا ، فشل حتى الآن في تقديم الأداء المنتظر منه مع منتخب بلاده رغم تألقه مع فريقه الأسباني برشلونة. كما فشل نجوم آخرون مثل فرسي الهجوم كارلوس تيفيز أو سيرجيو أجويرو في التألق بقميص المنتخب الأرجنتيني ، فيما نجحت البرازيل من جديد في فضح خط الدفاع الأرجنتيني الهزيل. وفي الوقت الذي يسعى جيران البرازيل للعودة إلى المسار الصحيح في اللحظات الأخيرة ، تستعد البرازيل لاستضافة شيلي في الساعات الأولى من صباح بعد غد الخميس في السلفادور.

ويخوض المنتخب الوحيد الذي ضمن التأهل لنهائيات كأس العالم من أمريكا الجنوبية حتى الآن مباراته غدا بدون نجومه الموقوفين كاكا ولوسيو ولويس فابيانو إلى جانب المصاب روبينيو.

 ولكن كارلوس دونجا مدرب المنتخب البرازيلي لا يريد أن يسود أي شعور بالرضا بين صفوف فريقه قبل كأس العالم. وقال دونجا : "سيكون من التعالي الشديد أن نقول إننا مستعدون لكأس العالم قبل عام من البطولة ولكننا نقول إننا نسير على الطريق الصحيح وأننا نعمل باجتهاد". ويدرك دونجا جيدا أن لاعبيه مرشحون بشكل تلقائي لإحراز لقب كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا ولكنه كان حريصا على الإشارة إلى أن هذا الأمر لا يساوي الكثير حقا إذا لم يواصل الفريق عمله واجتهاده.

 وقال : "إذا أخذت البرازيل 11 صبيا من الشارع وجعلتهم منتخبها الوطني فستظل مرشحة للفوز بكأس العالم وهذا بفضل قميص الفريق وحسب. ولكننا بحاجة لتقديم كرة قدم جميلة وتحقيق الفوز من أجل إحراز اللقب".

 إلا أن البرازيل بحاجة في البداية للتعامل مع شيلي ومدربها الأرجنتيني مارسيلو بييلسا الذي تعهد "بالهجوم أكثر من الدفاع" خلال رحلتهم إلى السلفادور.

وفي باقي مباريات الجولة 16 من تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم 2010 يلتقي منتخب بوليفيا مع الإكوادور وأوروجواي مع كولومبيا غدا الأربعاء بينما تلتقي فنزويلا مع بيرو بعد غد الخميس

إضافة تعليق || طبـاعة || إرسـال || عدد القراءات : 2137
شارك
Share |
اضف تعليقك على الفيس بوك
التعليقات

سياسية الخصوصية || القائمةالبريدية || خريطة الموقع || خدمة RSS
جميع الحقوق محفوظة لـ © اخبار السعيدة - 2008 -- برمجة وتصميم كليفر ديزاين

Total time: 0.0165