1576189592
اتصل بنا من نحن الرئيسية
اقلام السعيدة

دروس في الحياة
بقلم / د. فلاح الجوفي - فرانكفورت
مواد اعلانية

الإعلان عن فرصة مواصلة التعليم الجامعي للمقيمين والزائرين اليمنيين بالمملكة العربية السعودية
اعلانات


آخر تحديث الاثنين ( 02-12-2019 ) الساعة( 11:47:03 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة
رداً على صلاح سيرميني الشخصيات الوهمية في الثقافة السينمائية العربية

اخبار السعيدة - بقلم - عز الدين شلح         التاريخ : 22-08-2009

رغم اقتناعي بأنك من الشخصيات الوهمية، إلا أنه وجب الرد ليس لك، ولكن ليعرف المواطن الفلسطيني والعربي بأن هناك شخصيات وهمية في الثقافة السينمائية العربية تخلق لنفسها وجود لتحقيق أهداف بدأت تتكشف، فمن يقرأ مقالك يعتقد بأنك رئيس رؤساء المهرجانات العربية، أو رئيس منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة- اليونسكو، مع أن مضمون مقالك عكس ذلك تماماً، ولا أعرف إذا كنت بناءً على وصايتك على السينما الفلسطينية التي كلفت نفسك بها، تود أن تصدر قراراً من الأمم المتحدة بالوصاية، لتكون أكثر شرعية في تحقيق الهدف.
يبدو أن مقالاتك وقراءتك لردي الأول يا صلاح سيرميني يأتي بعد مشاهدتك للأفلام الهندية التي تذرف الكثير من الدموع عليها كما تذكر في مقالك الأول، مما ساهم بوجود غباش وأصبحت عينيك لا ترى النقاط على الحروف، إلا إذا كنت تجيد اللغة الهندية ولا تجيد اللغة العربية وبالتالي سأعذرك.
وصفتني بأنني أقوم بمشروع وهمي تحت عنوان " مهرجان القدس السينمائي الدولي " وبأنني أقوم بزيارة المهرجانات باسم رئيس مهرجان القدس، وكيل من الشتائم وذكرت: " ببساطة، شارك "عز الدين شلح" في مهرجاناتٍ سينمائية عن طريق "سيرته المهنية" المُضخمّة، وحتى المُزيفة في الكثير من بياناتها (وهو احتيالٌ يمارسه الكثير من الوصوليين، والانتهازيين).
- أولاً: ما كتبته أنا في سيرتي الذاتية مسئول عنه حرفياً وأتحداك، وبإمكانك أن ترسل شخص ممن يعملون في شبكة التحقيق الخاصة بك ليطلع على كل وثيقة لكل بند في سيرتي الذاتية ولكن بعدها لن أكون في انتظار مصادقتك عليها.
- ثانياً: من الواضح لأي قارئ لمقالك بأنك تكتب ضد مشروع مهرجان القدس والذي تود أن يتحول إلى اسم أخر، وضدي بشكل شخصي وهو ما يثير لي وللقارئ علامات استفهام.. ما الذي تريده ؟
- ثالثاً: تتهمني بأنني محتال ووصولي وانتهازي رغم أنني أوضحت في ردي الأول بأنه كان هناك رد شفهي ايجابي على مشروع مهرجان القدس من رام الله وأؤكد من رام الله، ونتيجة للدوافع والحماس حول إقامة المهرجان أََُعلن عن المهرجان، وبالتأكيد تحدث كل من كتب عن الخبر بصيغة الحاضر لأنه فعلاً نتيجة للرد الشفهي من رام الله أصبح المهرجان قائم، ولاحظت بأنك كتبت مقالاً طويلاً ضاع أكثر من نصفه لتأكد بأن صيغة الكتابة في الحاضر، أما نصف المقال الآخر فضاع في توجيه الشتائم لي، ولا أعرف كيف أنت ناقد ومثقف وتتمتع بهذه الأخلاق ؟ وعموماً لو أنك تجيد اللغة العربية وقرأت ردي الأول جيداً لما احتجت لكل هذا الوقت في أن تدور في حلقة مفرغة، وذكرت لك أيضاً في الرد الأول بأنه بعد فترة بسيطة تراجعوا عن الموافقة وبالتالي أصبح المهرجان مشروع نتمنى أن يتحقق.
هل بذلك ارتكبت جريمة ؟ أو من يسعى لإفشال مهرجان منافس لمهرجان القدس السينمائي الإسرائيلي هو من يرتكب جريمة ؟ ولو كنت تود خيرا لوقفت وفكرت كيف يمكن أن يصبح هذا المشروع واقعاً.
لقد أرسلت لي رسالة قبل مقالك الأول تطلب فيها معلومات عن مهرجان القدس، وقلت لك في ردي بأنه مشروع مهرجان، أي لا أخفي بأنه مشروع مهرجان، ولكنك للأسف وكأنك تقول يا قاتل يا مقتول لن يقام هذا المهرجان وتسخر منا كفلسطينيين وعرب وتقول: " وأعود إلى مشاهدة الأفلام الهندية أحتسي منها بإفراطٍ حتى الثمالة كي أنسى حالي، وحالكم، وبعدها أتوجه إلى برج إيفل، وأصعد إلى قمته، وأنادي بأعلى صوتي : بالروح، بالدم، نفديك يا "مهرجان القدس السينمائي الدولي"، وأن نقيمه في القدس عند تحريرها، وأقول لك بان إرادة الله فوق إرادتك، وأننا نعمل بروح المقاومة وليس بالروح الانهزامية إلى أن يقام المهرجان حتى لو كان المهرجان في آخر الدنيا، لنقول للعالم بان القدس فلسطينية عربية إسلامية، وهي العاصمة للدولة الفلسطينية العتيدة، وحتى تتحرر القدس ويقام هذا المهرجان بداخلها، وإن شاء الله سيمول مشروع المهرجان بتمويل فلسطيني وعربي وإسلامي، ولن نقبل الدعم الأجنبي الذي تلهث ورائه في مشروعك للسينما الأوربية، هؤلاء هم الفلسطينيون الذين لا تعرف إرادتهم، أبناء القائد الشهيد الرمز أبو عمار والقائد الشهيد الشيخ احمد ياسين رحمهم الله، نعيش في غزة تحت حصار ظالم منذ أكثر من عامين نحمل مشاريع لمقاومة الاحتلال البغيض فهناك الشهداء وهناك المعتقلين والدمار، وأمهات تضحي بفلذات أكبادها، وتأتي سيادتك بدلا من أن تقف معنا، تخلق صراعاً بيننا، تؤدي دوراً لا يليق بشخص عربي، وأستغرب لمدى استبسالك في إجهاض مشروع مهرجان القدس السينمائي الدولي الفلسطيني، ليتك فعلت ذلك مع مهرجان القدس السينمائي الإسرائيلي، الغريب أنني لا أعرفك عن قرب ولم يكن بيني وبينك خلاف، فلا أجد أي مبرراً إلا ربما أنك تنفذ ما يطلب منك، وللعلم سيقام المهرجان بإذن الله ولن يكون فيه سينمائيين فرنسيين وغيرهم من أصل يهودي تربطهم علاقات وثيقة مع مهرجان القدس السينمائي الإسرائيلي لأنهم لا يريدون لهذا المهرجان النجاح.
وسنعمل على توسيع الهيئة التأسيسية لمشروع مهرجان القدس السينمائي الدولي الفلسطيني لتضم كل سينمائي فلسطيني وعربي يود أن يكون عضواً، وبالتالي ستجرى انتخابات لرئاسة المهرجان ولن أرشح نفسي، لأن همي هو إقامة المهرجان.  
كما يبدو أنك متأثر بالدراما الهندية، وبالتالي يسهل عليك خلق صراع فتذهب في خيالك إلى كلمات لم أتفوه بها، فمثلاً أنا لم أستثني مسرح القصبة والعروض السينمائية التي تقوم بها، لأنني أحترمهم جداً، وذلك لتخلق صراعاً بيننا، ولكنهم أكبر بكثير من ذلك، وأنصحك أن تحترم عقول البشر، وللعلم كل من اتصلت به لتقول له بأنني أقوم على مشروع وهمي ذكروا لي ما قلته حرفيا ونصحوني بان لا أرد عليك لكي لا أعطيك أية قيمة، وبذلك وبردي هذا أعتذر لهم جميعاً.
ومنهم من قال لي بأنك أرسلت لهم رسالة تطالبهم بأن يشاركوا في حملتك غير المبررة والمشبوهه وإذا شعروا بأن هذه الرسالة تزعجهم بإمكانهم إعادة الرسالة لك فارغة بيضاء لتقوم بحذفهم، فقالوا لي وفرنا عليه جهد الحذف وقمنا بحذفه، وبالتأكيد لاحظت ذلك، فلم يشارك منهم أحد غير تعليقاتك الوهمية التي تشبهك تماماً. 
 ويؤسفني أن أبلغك بأنه أثناء وجودي في الثلاث مهرجانات والتي كان فيها جنسيات عربية مختلفة وتزامنت مع مقالك الأول حاولت أن أتعرف عن قرب على من هو صلاح سيرميني فقمت بعمل استطلاع مباشر للرأي من خلال السينمائيين المتواجدين في المهرجان فكانت النتيجة للأسف صفر وأؤكد صفر، تجولت بين الصحفيين والنقاد والمخرجين ورؤساء المهرجانات، فهناك من قال: " لا قيمة سينمائية له"، وهناك من وصفك للأسف بالمريض النفسي، وروى لي قصة كمال الذي كان يريد قتلك بالسكين لأنك تستحق ذلك، وآخر همس في أذني وبصوت خافت قال: " أنك ترجيت أحد الأشخاص لتكون في لجنة المشاهدة لمهرجان دمشق السينمائي "، ومنهم من أكد بان الغيرة تقتله لأنه لم يدعى على المهرجان، وأخر أبتسم في وجهي وقال: " لا تعطيه قيمه وترد عليه"، ولكن شخص أخر كان موقفه العكس تماماً فبعد أن سمع اسمك أحمر وجهه وقال: " يا عزيزي أعرفه جيداً، فلن يتركك إذا لم ترد عليه بقوه لأنه فقط يفهم اللغة العنجهية"، ولن أروي ما قاله الآخرون لأن أخلاقي لا تسمح لي بذلك ويبدو أنك فعلاً تجيد اللغة العنجهية أكثر من اللغة الهندية والعربية، وأعترف لك بأنني سأتعلمها على يديك، لأنه في ردي الأول على مقالك غير اللائق المحمل بالشتائم، كان ردي بأدب باعترافك أنت حين قلت بان شلح رد بهدوء وبود ورغم ذلك قمت بعدها بالكتابة مرتين تكيل لي الاتهامات بالنصب والاحتيال، وذلك فقط لأننا نعمل على مشروع مهرجان القدس السينمائي الذي سيكون منافساً لمهرجان القدس الإسرائيلي، فلم نرتكب جريمة إلا إذا أنت ومن خلفك تعتبر إقامة مهرجان سينمائي للقدس منافساً للمهرجان الإسرائيلي جريمة. 
أما موضوع أنني أذكر بأنني كنت مدعو كناقد سينمائي، وذلك لكي تفهم، لأنه من الواضح بأنك لا تريد أن تفهم بأنني أدعى على المهرجانات بصفتي ناقد وليس بصفة رئيس مهرجان القدس وأعود لأقول لك بأنني في مهرجان العالم العربي ووهران كتب اسمي كناقد سينمائي وليس رئيس مهرجان القدس، وأما مهرجان الإسكندرية فقد أوضحت لرئيسة المهرجان الأستاذة الناقدة خيرية البشلاوي أن مهرجان القدس هو مشروع، وهي بالمناسبة إنسانة نستحق التقدير، فقد أخذت تحدثني عن تفاصيل إقامة مهرجان سينمائي وكنت أصغى لأتعلم منها وهذا يشرفني، وكذلك عندما قَدمت الاقتراح في وهران لرؤساء مهرجانات الدول العربية بناء على أنه مشروع مهرجان، وقد لاقى استحسان مدراء المهرجانات واتفققوا على السعي لتجسيد المقترح، إذن هو ليس مشروع وهمي ولا علاقة له بشخصيتك وهذا يثبت افترائك وأهدافك غير المعلنة.
ويبدو واضحا ًبأن كل المهرجانات التي لا تكون مدعو فيها تتهم رؤسائها بأنهم لا يدققون في الدعوات!!، هل تعتقد عندما تكون سيادتك مدعو يكونوا قد دققوا في المدعوين !!؟؟
وربما أنك تود أن توصل فكره لرؤساء المهرجانات بأن تكون مستشاراً لهم ليرسلوا لك أسماء من سيقومون بدعوتهم حتى تضع بصمتك على من يستحق ومن لا يستحق ؟
هل تتوهم إلى هذه الدرجة بأن المهرجانات لا تقام بشكل صحيح إلا إذا كانت بصمة سيادتك على سير عمل المهرجان ؟
وتذكر يا سيراميني: " في عالمنا العربي هناك الكثير من الحاصلين على مثل هذه الشهادات العُليا)، فهذا لا يعني بأن يصبح تلقائياً ناقداً سينمائياً، ولا حتى صحفياً"، وهذا صحيح، ولكن طبعاً أنت بقدراتك كل شيئ، وعلينا تعميم بيان لجامعات الدول العربية والأجنبية لتقوم سيادتك بتصنيف حملة شهادات الماجستير والدكتوراه في العالم من هو ناقد ومن هو صحفي ومن يجب أن تنفي عنه هذه الصفات.
ولا أعرف، هل أصبحت وزير التعليم العالي لترسل صحفية لتتأكد من رسالة الماجستير التي أحملها؟ هل هناك من طلب منك أن تجمع عني معلومات !!؟ ومن هو... ؟ ولماذا ...؟ هل تعمل في الثقافة السينمائية العربية أم في سلك التحقيقات الدولية !!؟
أما الصورة التي وضعتها لي وأنا أحمل الجائزة، فقد كانت بمناسبة تكريم مهرجان العالم العربي للسينما الفلسطينية بحضور السيد/ وفيق أبو سيدو نائب سفير دولة فلسطين في المغرب، الذي قال بعد انتهاء الافتتاح، هذه الجائزة لكم للسينمائيين، فقلت له أنا لا أمثل السينمائيين وخد الجائزة ضعها في السفارة أو أرسلها إلى وزارة الثقافة أو للجهة التي تراها مناسبة، وبقيت الجائزة في سفارة فلسطين في المغرب وبإمكانك أن ترسل صحفية من اللواتي يعملن في شبكة التحقيق الخاصة بك بالمغرب لتتحقق من ذلك.
أعتقد بل أجزم بان عنوان المقال يتناسب مع شخصيتك، وعليك أن تعود كما أنت ذكرت: " أعود إلى مشاهدة الأفلام الهندية أحتسي منها بإفراطٍ حتى الثمالة كي أنسى حالي، وحالكم".
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، ويا للعار... أرحل واسكر كما تشاء بعيدا عن مشروع مهرجان القدس و كان الأجدى أن تذرف الدموع على غزة وشهدائها بدلاً من أفلامك الهندية.
قال عليه الصلاة و السلام لا تزال فئة من امتى على الدين محافظين لعدوهم قاهرين لايهمهم من عاداهم ولا من خالفهم قيل اين هم يارسول الله قال في بيت المقدس واكناف بيت المقدس.

المصدر : اخبار السعيدة
إضافة تعليق || طبـاعة || إرسـال || عدد القراءات : 2008
شارك
Share |
اضف تعليقك على الفيس بوك
التعليقات

سياسية الخصوصية || القائمةالبريدية || خريطة الموقع || خدمة RSS
جميع الحقوق محفوظة لـ © اخبار السعيدة - 2008 -- برمجة وتصميم كليفر ديزاين

Total time: 0.0679