1537755241
اتصل بنا من نحن الرئيسية
اقلام السعيدة

متطلبات الحد من تدهور الريال اليمني
كتب/ رمزي الجعفري
مواد اعلانية

الإعلان عن فرصة مواصلة التعليم الجامعي للمقيمين والزائرين اليمنيين بالمملكة العربية السعودية
اعلانات


آخر تحديث الخميس ( 13-09-2018 ) الساعة( 1:56:21 صباحاً ) بتوقيت مكة المكرمة
من مدير سائق .. إلى مدير قائد .

اخبار السعيدة - الكاتب - د. رياض الغيلي         التاريخ : 16-11-2011

لا زال الكثير من المديرين في منظمات الأعمال العربية يديرون منظماتهم بنفسية ( المدير السائق ) اعتقاداً منهم أنها الطريقة الأفضل لقيادة منظماتهم نحو تحقيق اهدافها , غير أن هذا النمط من الإدارة الذي ساد في عصر ( الإنتاج الكبير ) لم يعد صالحاً في عصر الانفتاح الاقتصادي الذي يشهده عالم اليوم, وأصبح لزاماً على كل ( مدير سائق ) أن يُعيد النظر في نمط إدارته وأن يعكف على تغييره إلى نمط ( المدير القائد ) .. وسأحاول في هذه المقالة أن أوضح الفرق بين نمط المدير ( السائق ) ونمط المدير ( القائد ) .

 

المدير ( السائق ) مثله كمثل الراعي الذي يسوق أغنامه من الخلف , ولا يتأتى له ذلك إلا إذا كان يمسك بعصاً غليظة يطيح بها على ظهور أغنامه لكي تسير نحو الهدف , فإذا تخلى الراعي عن عصاه فقد السيطرة على أغنامه وتنافرت يميناً وشمالاً إلى غير هدفه , وكذلك المدير ( السائق ) لا يستطيع قيادة مرؤوسيه نحو أهدافه إلا بعصا القوة والسيطرة المتمثلة في أسلوب العقاب الذي ينم عن شخصية إدارية متسلطة لا تثق بالمرؤوسين , ولا تمارس أي نوع من أنواع التحفيز , وتجري اتصالاتها دائماً في اتجاه واحد من القمة إلى القاعدة , وتتخذ قراراتها بانفراد , وتنفذها بقمعية .

 

المدير ( السائق ) مثله كمثل صاحب الحمار الذي وضع لحماره جزرة في طرف العصا و وضعها أمامه ممسكاً بطرفها الآخر لكي يستطيع قيادته نحو وجهته , فسار الحمار ليس نحو الهدف بل نحو الجزرةة , وبالتالي فلن ييبلغ صاحب الحمار هدفه و وجهته إلا إذاا ظل ممسكاً بالعصا من الطرف الآخر , فإذا غفل عنها وسقطت من يده فقد سيطرته على حماره وظل الحمار ثابتاً دون حراك , وكذلك المدير ( السائق ) لا يستطيع قيادة مرؤوسيه نحو اهدافه إلا بالعصا والجزرة المتمثلة في أسلوب الإغراء الذي ينم عن شخصية ديكتاتورية عادلة في ذات الوقت , عادلة من حيث الاهتمام بالمرؤوسين من خلال منحهم المكافآت المجزية , وديكتاتوريرة من حيث أنه لا يسمح بالنقاش أو النقد أو المعارضة لأنه يعتبر نفسه  مثال الحكمة والعلم والرحمة .

 

المدير ( القائد ) مثله كمثل الراعي الذي يقود أغنامه من الأمام وليس من الخلف ولذلك فإن معنى القيادة في اللغة جاء من ( القَوْد ) والقود هو زمام الدابة الذي يمسك بطرفه قائدها فيسير امامها وهي تسير خلفه , حتى إذا أفلت الزمام من يده تظل الدابة سائرة خلفه حتى يبلغ بها هدفه , وكذلك المدير القائد يمتلك من سحر الشخصية ما يجعل مرؤوسيه يسيرون طوعاً خلفه نحو بلوغ الأهداف وهو يتصف بالصفات التالية :

           يجعل إدرته أكثر ديناميكية وحركية .

           نشيط , طموح , متفتح الذهن .

           عملي , مبدع , عميق التفكير .

           صبور , مثالي , يثق بنفسه وبمرؤوسيه .

           متواضع , ودود , قريب من مرؤوسيه .

           يقبل الحوار والنقاش , ويتقبل النقد .

           يشرك مرؤوسيه في اتخاذ القرارات .

           التواصل بينه وبين مرؤوسيه في اتجاهيين متوازيين .

           يمتلك نظرة ثاقبة للمستقبل وله قدرة على التخطيط الاستراتيجي .

           أهدافه واضحة ومعلنة للجميع .

           يدير وقته بكفاءءة وفاعلية .

إضافة تعليق || طبـاعة || إرسـال || عدد القراءات : 3561
شارك
Share |
اضف تعليقك على الفيس بوك
التعليقات

سياسية الخصوصية || القائمةالبريدية || خريطة الموقع || خدمة RSS
جميع الحقوق محفوظة لـ © اخبار السعيدة - 2008 -- برمجة وتصميم كليفر ديزاين

Total time: 0.0093