1560783332
اتصل بنا من نحن الرئيسية
اقلام السعيدة

2 ديسمبر .. يوم تحول تاريخي في المنطقة
كتب - علي الصباحي
مواد اعلانية

الإعلان عن فرصة مواصلة التعليم الجامعي للمقيمين والزائرين اليمنيين بالمملكة العربية السعودية
اعلانات


آخر تحديث الجمعة ( 14-06-2019 ) الساعة( 11:21:06 صباحاً ) بتوقيت مكة المكرمة
الانكماش يتراجع لكن الاقتصاد العالمي لم يخرج من النفق المظلم

اخبار السعيدة - باريس         التاريخ : 07-08-2009

 قال خبراء انه على الرغم من المؤشرات القليلة للانتعاش، لا يبدو الاقتصاد العالمي قريبا من نهاية النفق ويمكن ان يبقى ضعيفا لفترة طويلة بسبب زيادة البطالة والوضع غير المستقر للنظام المصرفي ومدفوعة بمؤشرات افضل مما كان متوقعا، بشرت الادارة الاميركية "ببداية انتهاء الانكماش" بينما تواصل الصين تسجيل نمو ثابت.

وفي هذه الاجواء المطمئنة، استأنفت اسواق المال ارتفاعها.

وقال مسؤول كبير سابق في صندوق النقد الدولي طالبا عدم كشف هويته "هناك مؤشرات على تباطؤ الانكماش".

ويبدو ان خطر حدوث صدمة جديدة شبيهة بافلاس المصرف الاميركي ليمان براذرز الذي اعتبر مركز "الزلزال" في الازمة العالمية، يبتعد.

وقال سينزيا السيدي الاقتصادي في مركز دراسات السياسات الاوروبية في بروكسل ان "الدول ستستخدم كل الوسائل لتجنب افلاس مؤسسة مصرفية".

اما الخبير الاقتصادي ايلي كوهين فقال "تجنبنا انهيار القطاع المالي العالمي الهش".

ومع ذلك يقول الخبراء ان الوضع لا يدعو الى التفاؤل وانتهاء الانكماش لن يكون مرادفا لنمو قوي.

وقال فرنسوا بورغينيون النائب السابق لرئيس البنك الدولي ان "الاقتصاد العالمي سيتوقف عند مستوى منخفض جدا لفترة طويلة".

واكد كوهين انه "تمت السيطرة على الازمة لكن آثارها تبقى خطيرة جدا"، معتبرا ان الاقتصاد العالمي سيشهد قريبا جدا "ساعة الحقيقة".

وسيشكل ارتفاع نسبة البطالة اختبارا كبيرا.

وقالت المنظمة الدولية للعمل ان العالم يمكن ان يضم حتى 59 مليون عاطل عن العمل اضافيين هذه السنة بالمقارنة مع 2007، اي زيادة نسبتها 31%، موضحة ان انتهاء الانكماش لن يقلب هذا الاتجاه.

وصرح فرنسوا بورغينيون "في اقتصاد توقف عن التراجع لكنه يسجل تقدما طفيفا، تواصل البطالة ارتفاعها". والنتيجة هي ان دخل العائلات يمكن ان يتأثر والاستهلاك كذلك وهما محركان رئيسيان للاقتصاد.

واكد ايلي كوهين ان "النمو العالمي لن تغذيه بعد الآن بشكل اصطناعي ديون العائلات الاميركية".

وقدرة المصارف على دعم انتعاش الاقتصاد تشكل مصدرا آخر للقلق وخصوصا في اوروبا حيث ترتبط الشركات بشكل وثيق بالقروض المصرفية لتمويل استثماراتها.

وقال نيكولا فيرون من مركز دراسات بروغل "هناك خطر خسائر ضخمة للنمو في اوروبا اذا لم تتضح نقاط الغموض بشأن المصارف". وذكر بان الولايات المتحدة اجرت اختبارات مقاومة لمصارفها.

وتابع سينزيا السيدي "لا بد من التوضيح (بشأن المصارف) ليحل الاستثمار الخاص محل السلطات العامة" التي تدخلت لدعم الاقتصاد.

ومع الاعتراف باهمية خطط الانعاش العديدة هذه، عبر خبراء عديدون عن قلقهم من تدهور المالية العامة للدول.

وقال صندوق النقد الدولي ان ديون الدول المتطورة يمكن ان تبلغ 120% من اجمالي الناتج المحلي في 2014 مما يعقد تمويلها في الاسواق.

اما وكالة مودي للتصنيف فترى ان تراجع الماليات العامة اصبح الجانب الاساسي للازمة.

 

المصدر : AFP
إضافة تعليق || طبـاعة || إرسـال || عدد القراءات : 1902
شارك
Share |
اضف تعليقك على الفيس بوك
التعليقات

سياسية الخصوصية || القائمةالبريدية || خريطة الموقع || خدمة RSS
جميع الحقوق محفوظة لـ © اخبار السعيدة - 2008 -- برمجة وتصميم كليفر ديزاين

Total time: 0.0508