1555855877
اتصل بنا من نحن الرئيسية
اقلام السعيدة

2 ديسمبر .. يوم تحول تاريخي في المنطقة
كتب - علي الصباحي
مواد اعلانية

الإعلان عن فرصة مواصلة التعليم الجامعي للمقيمين والزائرين اليمنيين بالمملكة العربية السعودية
اعلانات


آخر تحديث الجمعة ( 19-04-2019 ) الساعة( 9:44:51 صباحاً ) بتوقيت مكة المكرمة
فخامة رئيس الجمهورية يحضر الاحتفال بيوم العلم الـ30 من يوليو

اخبار السعيدة - صنعاء - نقلا عن سبأ نت         التاريخ : 29-07-2009

حضر فخامة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية بقاعة 22 مايو اليوم حفل تكريم الفائزين بجائزة رئيس الجمهورية للبحث العلمي والمتميزين من أعضاء هيئة التدريس والموظفين وأوائل الخريجين بالجامعات اليمنية للعام الجامعي 2007م/2008م وذلك بمناسبة يوم العلم الـ30 من يوليو.

وفي الاحتفال الذي بدئ بآي من الذكر الحكيم ألقى رئيس مجلس الوزراء الدكتور علي محمد مجور كلمة بالنيابة عن فخامة رئيس الجمهورية قال فيها: إنه لشرف كبير أن أقف في هذه المناسبة متحدثاً بالنيابة عنكم يا فخامة الرئيس هذه المناسبة التي أرسيتموها تقليداً سنوياً من منطلق إيمانكم بأهمية العلم ودوره المحوري في نهضة الشعوب وتقدمها وتطورها.

وأضاف: ها نحن يا فخامة الرئيس نحتفل للمرة الثانية بهذه المناسبة مناسبة يوم العلم في ظل رعايتكم والجميع هنا أبناءكم الطلاب والطالبات وإخوانكم من الأكاديميين وقادة التعليم العالي يعبرون عن الفخر والاعتزاز بهذه الرعاية والاهتمام اللذين توليهما للعلم والمتعلمين.

وتابع قائلاً: إن الواقع اليوم حافل بالإنجازات الكبيرة والاستراتيجية في مجال التعليم، بكل مستوياته العام والفني والعالي، حيث تشمخ صروح العلم شاهدة بإنجازات هذا العهد فهناك أكثر من خمسة عشر جامعة حكومية وأهلية، ومئات المعاهد المتوسطة والعليا، وآلاف المدارس، المنتشرة في كل قرية وتجمع سكاني على امتداد الوطن اليمني الكبير ومئات الآلاف يلتحقون اليوم بالجامعات والمعاهد العليا الفنية وكليات المجتمع، بالإضافة إلى أكثر من خمسة ملايين تضمهم مدارس التعليم الأساسي والثانوي، والآلاف من المبتعثين إلى الخارج لاستكمال الدراسة الجامعية والحصول على الشهادات العليا في مختلف التخصصات.

وأشار إلى أن ذلك كله يشكل البعد الواقعي الذي لا تخطئه عين منصفة، للرعاية التي تولونها يا فخامة الرئيس للتعليم، ولأهله تلك هي النهضة العلمية التي كانت الحلم الغالي لجيل الآباء وكانت الهدف الأهم الذي من أجله، اندلعت الثورة اليمنية المجيدة 26 سبتمبر و14 أكتوبر، ومن أجلها جاهد المناضلون، وبذل الشهداء أرواحهم رخيصة على درب الحرية، لكي تطوى صفحة الجهل والتخلف من حياتنا إلى الأبد.

وأوضح رئيس مجلس الوزراء أن الاحتفال بهذه المناسبة يكتسب هذا العام ميزة إضافية تتمثل في اتساع البعد التكريمي للمناسبة ليكون كما خطط له يوما لتكريم العلم، بتكريم العلماء والأكاديميين والباحثين، وكل الذين يحملون على عاتقهم مهمة النهوض بهذا الوطن والإيفاء باستحقاقاته المستقبلية من خلال العلم والبحث العلمي وفي طليعة أولئك الباحثين، الفائزون بجائزة فخامة رئيس الجمهورية لتشجيع البحث العلمي.

منوهاً أن لهذا التحول في مضمون المناسبة دلالته العميقة تكشف عن الآفاق المستقبلية للتعليم العالي الذي سيمضي منذ الآن بخطوات متوازية مع صنوه البحث العلمي في اقتران يتجسد على أرض الواقع.

ولفت إلى أنه ضمن هذه الرؤية يأتي انطلاق الدورة الأولى لجائزة فخامة رئيس الجمهورية للأبحاث العلمية هذا العام والتي حركت المياه الراكدة، وأحدثت منذ الوهلة الأولى تنافساً كبيراً من قبل الباحثين في مختلف الميادين العلمية والتطبيقية.

وقال: إن ثقتنا لا حدود لها بأهمية التعليم العالي ببعده النظري وتجلياته التطبيقية المعززة بالأبحاث العلمية في النهوض بالواقع وفي الإحاطة بتحدياته، وتفسير ظواهره وتحولاته وصولاً إلى حل مختلف الإشكاليات المتولدة عن تلك الظواهر والتحولات إلى جانب إسهامه الأكثر أهمية في تجويد الحياة والارتقاء بها وفي تحسين سبل العيش، من خلال الرؤية العلمية والفكر المستنير وروح الابتكار والتطوير.

وأضاف: إننا في الحكومة حريصون كل الحرص على الدفع بجهود البحث العلمي وتوفير كل الشروط والمقومات الكفيلة بتجسيد رؤية فخامة الأخ رئيس الجمهورية بشأن تنمية ملكات وأدوات البحث العلمي على المستوى الوطني بما في ذلك تبني الأعمال المتميزة التي أظهرت التجربة التطبيقية نجاحها وأثرها المباشر على الواقع وصولاً إلى تغيير مفهوم الكم في التعليم الجامعي إلى الكيف والنوع.

واستطرد الدكتور مجور قائلاً: فخامة الأخ رئيس الجمهورية لقد عبرت دعوتكم للحوار الوطني الشامل عن روحكم الوطنية الصادقة وإيمانكم العميق بالحوار باعتباره السبيل الأمثل للوقوف على قضايا الوطن ومستجداته وما يواجهه من تحديات وباعتباره المبدأ الذي يتحقق من خلاله الإجماع على احترام ثوابت الوطن ومصالحه العليا، وتتعزز وتنمو من خلاله روح المسئولية الوطنية لدى الجميع في هذا الوطن.

وجدد الدعوة إلى الأخوة في اللقاء المشترك إلى التعامل المسؤول والاستجابة لهذه الدعوة المخلصة، والكف عن التبريرات التي تتنافى في مضمونها مع الالتزام الذي قطعته الأحزاب تجاه استحقاقات ما بعد التمديد لولاية مجلس النواب، مؤكداً أن الوطن أكبر من الحسابات الحزبية، ومن المصالح الضيقة فهو السفينة التي تقلنا جميعاً والحوار هو الأداة التي ستضمن للجميع حق البقاء الآمن على هذه السفينة والعبور إلى شاطئ النجاة.

وأشار إلى أن البعض من أصحاب الأهواء النرجسية قد ذهبوا بعيداً في تقديراتهم لمجريات الأحداث وهاهي من وقت إلى آخر تبرز أصواتٌ نشاز متحدثة عما تسميه بالفيدرالية أو الكونفدرالية متناسية أن الشعب قد عبر عن إيمانه بالوحدة في استفتاءات عبرت عنها دورات الانتخابات المتتالية الرئاسية والبرلمانية والمحلية، مؤكداً أنها تنزلق إلى مغامرة لا طائل منها وتحاول عبثاً أن تتمسك برهانها الخاسر بإرادة الشعب وإيمانه بوحدته.

وعبر رئيس الوزراء باسم القيادة السياسية والحكومة عن بالغ الأسف للأحداث التي تسببت بها العناصر الخارجة عن النظام والقانون في مدينتي زنجبار وخنفر بمحافظة أبين والتي أسفرت عن مقتل عدد من المواطنين ورجال الأمن فضلاً عن ما يحدث في مداخل محافظة صعدة نتيجة عدم التزام المتمردين بالسلام.

وأكد بأن ذلك كله يأتي في إطار التحالف والتصعيد الثلاثي الذي عقده كل من تنظيم القاعدة والحوثيين والانفصاليين، وفي إطار هذا التحالف الثلاثي الشيطاني والتنسيق المسبق فيما بينها يجري تنفيذ تلك الأعمال الخارجة عن النظام والقانون والشرعية الدستورية.
وقال: إن اليمن لن تكُن يوماً مرتعا للإرهابيين الذين تدفع بهم الأجهزة الاستخبارية إلى اليمن بهدف الإساءة إلى سمعته وعليه فإننا نؤكد تصميمنا الكبير على مقارعة الإرهاب بكل أشكاله بالتعاون مع الدول الشقيقة والصديقة.

وأضاف: إننا نؤكد أن الحكومة لن تتوانى عن تحمل مسئولياتها الكاملة في التصدي لدعاة الفتنة والتخريب ومرتكبي الأعمال الخارجة عن النظام والقانون مهما كلفتنا هذه العملية ولما فيه تعزيز أجواء الأمن والاستقرار والسلام الاجتماعي في هذا الوطن، وبقدر ما هي مسؤولية الدولة والحكومة فإنها أيضاً مسئولية الجميع في هذا البلد.

وأعرب عن أمله من اللقاء المشترك وقادته أن لا يركبوا موجة أولئك الخارجين عن القانون وأن ينأوا بأنفسهم عن إظهار ما يعبر عن دعم مثل تلك الأعمال، مهنئاً في ختام كلمته جميع المكرمين في هذه المناسبة وشكره لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي وكل من ساهم في الإعداد والتحضير لهذا الاحتفال.

من جانبه لفت وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور صالح علي باصرة إلى ما أهمية الاحتفال بيوم العلم والذي يهدف إلى تعميق مفاهيم التميز والإبداع وتشجيع كافة الإفراد والمؤسسات التعليمية على تطوير أدائها وبث روح الابتكار وتوجيه الطاقات الفردية والمؤسسية نحو التميز العلمي في مختلف المجالات التي تخدم توجهات الحكومة التنموية وتعزز فرص التنمية في قطاع التعليم العالي.

وأشار إلى خصوصية التكريم في هذا العام وما تضمنه من تكريم لفئات جديدة لم يشملها التكريم العام الماضي، الذي اقتصر على أوائل المتخرجين من الجامعات الحكومية في مجال الدراسات الجامعية والعليا فيما تم هذا العام تكريم الفائزين بجائزة رئيس الجمهورية للبحث العلمي, والفائزين بالمكافآت التشجيعية للأبحاث التي لم تفز بالجائزة، وحصلت على تقدير جيد جدا إلى جانب 491 من الطلاب الأوائل في الجامعات الحكومية وبعض الجامعات الخاصة.

وأضاف: إن التكريم هذا العام شمل الفائزين بجائزة رئيس الجمهورية للبحث العلمي بمبلغ مليوني ريال لكل من الفائزين بالمركزين الأول والثاني ومبلغ مليون ونصف المليون ريال لكل بحث علمي من الأبحاث الفائزة بالتمويل وعددها 11 بحثا.

وتابع: كما أن التكريم هذا العام شمل 27 أستاذا من أعضاء هيئات التدريس في الجامعات الحكومية و27 موظفا من الموظفين المتميزين في الجامعات الحكومية اليمنية والذي جاء وفق معايير دقيقة وعادلة اعتمدتها الوزارة للتكريم.

واستعرض الوزير باصره أهم انجازات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي منذ احتفال تكريم الطلاب الأوائل العام الماضي حتى اليوم والتي تمثلت في إعداد مشروعي قرارين جمهوريين لـ: تأسيس متحف العلوم، وتأسيس جائزة رئيس الجمهورية للبحث العلمي.


لافتا إلى إنجاز الوزارة لمشروع تأسيس مجلس الاعتماد الأكاديمي، وضمان الجودة الذي أقره مجلس الوزراء مؤخرا، وتأسيس مركز تقنية المعلومات في التعليم العالي والبدء بتنفيذ مشروع الربط الشبكي لجامعة تعز بتمويل حكومي بمبلغ مليون و 800 ألف دولار, وكذا البدء بالربط الشبكي لجامعتي صنعاء وعدن بمنحة صينية قدرها خمسة ملايين دولار، وإعداد مناقصة الربط الشبكي لجامعة حضرموت.

وأشار إلى استمرار الوزارة في تطوير وتحسين عملية الإيفاد إلى الخارج وتوسيع الابتعاث في مجال العلوم التطبيقية والتخصصات النادرة التي بلغت 90 %، فيما بلغت في مجال الدراسات العليا 60 %.

وأضاف: كما تضمنت إنجازات الوزارة تدشين مشروع تطوير وتحديث البرامج والمناهج الدراسية في الجامعات الحكومية وإعداد دليل التقويم والتطوير لها، وإعداد مشروع قانون التعليم العالي وإقراره من قبل مجلس الوزراء تمهيدا لإحالته لمجلس النواب لمناقشته، إلى جانب التوسع في مجال المنح الداخلية التي بلغت 1200 منحة وحصول الوزارة على منحة مالية من البنك الدولي بقيمة 10 ملايين دولار لتطوير مؤسسات التعليم العالي في اليمن.  

بدوره أكد رئيس جامعة صنعاء الدكتور خالد طميم في كلمة الجامعات اليمنية على الدلالة التي يكتسبها الاحتفال بيوم العلم والذي يجسد حرص القيادة السياسية على النهوض بواقع التعليم الجامعي والبحث العلمي لرفد وتعزيز مقومات التنمية وتحقيق مستقبل اليمن المنشود.

وقال طميم : إننا في الجامعات والتعليم العالي أرسينا مبدأ اساسي تمثل في تنفيذ برنامج فخامة الاخ الرئيس الذي يمثل دلالة جادة لعملية
التغيير لهذا الوطن والذي لن يتأتى إلا من خلال التعليم.

واعتبر الاستثمار الحقيقي هو الذي تقوم به الدولة في بناء الجامعات واعداد الكوادر العلمية وفتح المدارس والتنوع في الجامعات والكليات بما
فيها كلية علوم القرآن الكريم لاستكمال العلم بالجانب الديني والثقافي وللحفاظ على قيم و عادات وتقاليد الوطن.

وأكد رئيس الجامعة طميم الدور المعول على خريجي الجامعات خصوصا و ابناء الوطن عامة في حمايه وحدته و امنه واستقراره والنهوض به فوق كل المؤامرات والنظرات الضيقة المحدقة به من ضعاف النفوس والمتأمرين على وحدته.

ودعا طميم ابناء الجامعات إلى العمل كل في مجاله وتخصصه لصالح الوطن ورد العرفان لصنيعه.

واعتبر الشباب هم الدرع الحصين الذي سيحمي الوطن ويقول لا لمن يريد ارجاع الوطن إلى الماضي الذي عانى في ظله اليمنيون ويلات التشطير
والصراع و النزاع بين الاخوة الاشقاء.


وعبرت كلمة الخريجين من قبل الطالب محمد علي حسين علوي من جامعة عدن عن امتنان المكرمين في هذا الحفل من طلاب الجامعات لفخامة رئيس الجمهورية على رعايته وحرصه على تكريم المبرزين للنهوض بواقع النشاط العلمي في اليمن و احداث نهضة على اسس علمية راسخة الجذور.

وقد قام وزير التعليم العالي والبحث العلمي و رئيس جامعة صنعاء بتسليم فخامة رئيس الجمهورية درع الوحدة عرفانا بدوره التاريخي في اعادة تحقيق الوحدة والحفاظ عليها وحماية مكتسباتها وتعزيز اركانها والوصول باليمن الى مستويات متقدمة تحظى باحترام العالم وبناء يمن جديد يحظى فيه التعليم باولوية في عملية التنمية .

فيما قرأت الخريجة وفاء عبد الله وثيقة عهد الشباب للرئيس القائد المعمدة بالدم التي جددوا فيها معاهدة فخامته والوطن على ان يكونوا حراس أمناء و مدافعين شرفاء يحمون وحدة الوطن ويذودون عن منجزاته بكل شرف وبسالة .

وقالت الوثيقة:هانحن اليوم مخلصين صادقين نقدم أنفسنا لكم مشاعل هداية تضيئ بنا يا فخامة الرئيس طريق اليمن نحو مستقبل سعيد وزاهر،
فامض بنا كما عهدناكم غير هياب ولا وجل تقتحم الصعاب ولو كانت بحجم المستحيل وتتحدى الاخطار ولو كانت بحجم الموت، فأرواحنا فداء لك
وللوطن..".

وتخلل الحفل قصيدة شعرية القاها الخريج حمود شرف الدين من جامعة صنعاء بعنوان "روح اليمن" عبرت عن اعتزاز اليمنيين بوحدتهم وما تحقق للشعب من منجزات في ظل الوحدة وتحت قيادة فخامة رئيس الجمهورية باني اليمن الحديث ومؤسس لبنات مستقبله المنشود.

وفي الختام أعلن رئيس الوزراء عن توجيه فخامة رئيس الجمهورية لوزارة الخدمة المدنية بتوظيف 410 طالبا وطالبة من أوائل الجامعات في مختلف التخصصات المكرمين في هذا الحفل. 

وفي حفل التكريم تم ايضا توزيع جوائز رئيس الجمهورية للبحث العلمي والتي فاز فيها في الدورة الاولى كل من :

المركز الاول:الدكتور علي جمعان سالم الشكيل في مجال العلوم الطبيعية والرياضيات،

المركز الثاني مناصفة بين الدكتور عبدالله ناشر مقبل والدكتورعبدالرحمن عبدالفتاح الشامي في مجال العلوم البيئية والعلوم الزراعية والثروة الحيوانية والسمكية .

فيما فاز بالمكافئة التشجيعية للجائزة والمحددة بمبلغ 600 الف ريال لكل بحث الدكتور رضوان الصبري في مجال "الطاقة والطاقة البديلة" ،

 الدكتور احمد المخلافي والدكتور محمد الحيفي ، الدكتور عبدالرحمن المذحجي في مجال "العلوم البيئية والعلوم الزراعية والثروة الحيوانية والسمكية" ،

الدكتور فاطمة القادري ، الدكتور سكينة فخر الدين ، الدكتور ماجدة عبدالرحيم في مجال " العلوم الطبيعية والرياضيات " .

كما فاز بتمويل مشاريع البحوث العلمية بحث "الخارطة الزراعية المثلى للمحافظة على المياه اليمنية وفقا لبرنامج نظم المعلومات الجغرافية جي أي اس " للدكتور عبدالله يايه ، "

معالجة تلوث المياه بإستخدام جسيمات معدنية نانوية" للدكتور عبدالله القدمي ، "

انتاج وتقييم هجن عالية الانتاجية من الذرة الشامية " للدكتور محمد الاسودي ، "

 دراسة التنوع الحيوي لبعض اصناف الذرة الرفيعة المحلية " للدكتور جمال الشعبي "

 انتاج وجبة غذائية بالبروتين بالاعتماد على الاسماك المنخفضة الاستهلاك " للدكتور عبدالباقي الزعيمي ، "

المكافحة المتكاملة لنيماتود السوق والابصال على محصول الثوم " للدكتور محمد راوح"

 تحلية المياه بإستخدام الطاقة الشمسية " للدكتور محمد الشغدري ، " مشروع الادارة المتكاملة ذبابة الموالح السوداء " للدكتور احمد سلام ، "

التحقق من تركيز الغازات المشعة في المياه الجوفية والجووالتربة في بعض المواقع في الجمهورية "للدكتور احمد الحيدري ، "

بيئة وبيولوجيا ساحل حضرموت " للدكتور سالم بازار ، "

مستقبل البتروكيماويات في اليمن آفاق وتحديد " للدكتور علي الشكيل

إضافة تعليق || طبـاعة || إرسـال || عدد القراءات : 4205
شارك
Share |
اضف تعليقك على الفيس بوك
التعليقات

سياسية الخصوصية || القائمةالبريدية || خريطة الموقع || خدمة RSS
جميع الحقوق محفوظة لـ © اخبار السعيدة - 2008 -- برمجة وتصميم كليفر ديزاين

Total time: 0.3346