1575889693
اتصل بنا من نحن الرئيسية
اقلام السعيدة

دروس في الحياة
بقلم / د. فلاح الجوفي - فرانكفورت
مواد اعلانية

الإعلان عن فرصة مواصلة التعليم الجامعي للمقيمين والزائرين اليمنيين بالمملكة العربية السعودية
اعلانات


آخر تحديث الاثنين ( 02-12-2019 ) الساعة( 11:47:03 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة
عدن ,,,, آسرة القلوب

اخبار السعيدة - كتب - علاء مولى الدويلة‏         التاريخ : 24-05-2011

كثيرا ما نسمع أحاديث عن قصص الشوق وعذاب الأشواق وأن المفارق لمن يحب ولما يحب تمر عليه ساعات البين كأيام وأيامها كشهور, وكنت أتساءل دائما هل حقا ياترى أن كل هذه الأمور تحدث لذلك المفارق المشتاق؟ وهل حقا يلقى من البعد ما يلقاه من ظنك وعذاب, وهموم واكتئاب, أسئلة كثيرة تدور في رأسي لكثرة ما أسمعه من قصص العشاق والمحبين المخلصين الذين يجدون متعة الحياة ولذة العيش في القرب مما يحبون سواء أكان ذلك المحبوب شخص أو مكان, فالقلب يتعلق بأي شي قد يرى في قربة الأنس والأمان, وليس الحب مقصورا على النساء كما هو حال الكثير من الشعراء وأبطال القصص الأوائل الذين دونوا لنا حكايات خيالية في قمة الحب ومصائب البعد وألام الوجد والأشواق, وهناك صنف آخر رجال يقدمون الحب الطاهر في أجمل مظهر له تراه مكتسيا بالوفاء ومتزينا بالإخلاص,ووجهة حبهم أماكن مباركة تعبق بمسك الخير وعود الصلاح, وهذا ماينطبق على العباد الزهاد والعلماء الصالحين, أولئك الذين تملئ قلوبهم لهفة الشوق لمفارقة مسجد أو شيخ صالح أو مجلس علم نافع, هكذا حال الخلق بطبعهم الحب صفة لازمة لكل فرد فلا يستطيع المرء العيش بدونه, لأن الحب كما أراه ركن أساسي من أركان الحياة, ولا يستقيم العيش من غيره, نعم فإن الحب كالهواء والماء والأكل والمأوى وغيرها من ضروريات الحياة.

فلا تعجب قارئي الكريم من انحراف مساري قليلا عن موضوع الأشواق, وخوضي في الحديث عن الحب وأصنافه, أتدري لماذا؟ لأنه ببساطة شديدة لا توجد أشواق من دون حب, فهذه حقيقة يجب الالتفات إليها، فالاشتياق لا يكون إلا عندما نفارق ما نحبه باختلاف المحبوب - فليكن ما يكن- المهم أن يجد فيه المحب مالا يجده غيره وان يرى فيه أمورا لا تراه أعين الآخرين, ومازلت أذكر تماما ذلك اليوم في أيام دراستي الثانوية فكانت حصة للأستاذ سالم جوبان مدرس اللغة العربية وهو يشرح قصيدة (وجد وشوق) , للشاعر محمود سامي البارودي, حتى وصل إلى ذلك البيت الرائع الذي مازلت إلى هذه اللحظة أتذكر جيدا كيف شرحه لنا الأستاذ وركز عليه كثيرا لجماله وروعته، حيث قال الشاعر في ذلك البيت :

وكيف يعي سر الهوى غير أهله

ويعرف معنى الشوق من لم يفارق

نعم صدقت يا شاعر الحرب والثورة, فان روعة الأشواق ومتعتها لا يعرفها حق معرفتها إلا من عاش تجربة الحب الحقيقية ، وعانى من آلام البعد والفراق, وذاق من لهفة الأشواق التي تبقى آثارها على ملامح المحب إلى أن يرى من يحبه وما يتوق إليه , وهذا ماحدث لي حقا فقد أحببتها حبا لا أظن بان هناك إنسان غيري وصل إلى درجة ذلك الحب؟ أتدرون من هي محبوبتي الجميلة, آسرة القلوب....! التي حباها الله ثغرا جميلا، له ابتسامة ساحرة، تفردت بها دون غيرها،

نعم هي ((مدينة عدن)) ثغر اليمن الباسم ، تلك المدينة التي عشت معها أول تجربة حب, فإنني لا أحبها فحسب, بل أنني أعشقها حد الجنون, فكانت أيام بعدي عنها واضطراري للرحيل المؤقت أيام سوداء لا أحب أن أتذكرها أو أن تخطر ببالي. بالرغم أن فراقي عنها كان أياما معدودة إلا أنها مرت كعقود من الزمن .

آه يا عدن, يا أعجوبة الزمن, أيتها الفاتنة الحسناء التي تسرب حبكي بين خلايا جسدي النحيل, وامتلاء قلبي بحبكي الطاهر, ها أنا اليوم أعود إليك محملا بالأشواق الملتهبة التي أضرمت فؤادي, فلكم اشتاقت أضلعي لاحظا نكي الدافئة, وعيوني أن ترى جمالك البهيج, وشفتاي أن تقبل تراكبي الطهور,عدت الكي كي ندون معا قصة شوق جديدة يقرأها أهل الهوى, ويدرسها كل العاشقين الذين يعرفون حقا معنى الحب ولهفة الأشواق.

إضافة تعليق || طبـاعة || إرسـال || عدد القراءات : 3180
شارك
Share |
اضف تعليقك على الفيس بوك
التعليقات

سياسية الخصوصية || القائمةالبريدية || خريطة الموقع || خدمة RSS
جميع الحقوق محفوظة لـ © اخبار السعيدة - 2008 -- برمجة وتصميم كليفر ديزاين

Total time: 0.1412