احدث الاخبار

الجمعة الفارعة, بعد كل شيء

الجمعة الفارعة, بعد كل شيء
اخبار السعيدة - كتبها - صدام الزيدي         التاريخ : 11-05-2011

ليس من الجديد, أن أخوض في مشكل اطفاءات التيار في هذا "الفجّ" المفتوح على "شيخ القبيلة" ! منذ الفجر,شبكة الطاقة الكهربائية في إجازةٍ رغيدة.. ستقول نشرة التاسعة :"عملٌ تخريبيٌ جبان", ما عدت أنفزع.

كل شيءٍ في إجازةٍ رغيدةٍ إلا الإجازات الذهنية, مغلقة إلى "يوم الدين" !

تُحنحنُ السماء رعداً في البعيد/الآماد

تتعفّر الأرض –هنا في أدغال الذرى

الجبلية- مطراً يتنزّلُ قطراتٍ

من صلب النهار الكارثي.

إنها الجمعة الخامسة, بعد كل شيء

كما إنها الرفسة السبعون, بعد الوحل !!

معتكف الصيحة عند الخيمهْ

مُلتمعُ البهجة في بلدٍ سفليٍّ, لمّا الجنّ يتناورون

الباسوورد, العازلة تماماً غيهبات الشماريخ الخرافية

المتطوحة دون أن نتخيلها !

قلت ذات كتابةٍ لي: "القابض على سُنّة القلم, كمن يقبض جمراً"

ومتُّ ذات كتابةٍ لي, وتعفرنتُ ذات كتابةٍ لي

و"نخلتُ مطري" في سماءٍ للتنّين !

أفقتُ ذات كتابةٍ لي

وأُقصيتُ عن المحايدةِ, ذات كتابةٍ لي..

زُلزِلْت قبالة "فوكوشيما" الهذيان اللاينتهي

وذات كتابةٍ لي/عند الرمضاء

"نخلتُ مطري" في عنان السكينهْ.

ثلاثون يوماً, تفصلني عن مواجعٍ في "آيار"

أحفظُ جيداً ما يعني هذا؟

إنها الذكرى الثانية لرحيل الزعيم/أبي.

في ذات الموعد, صباحاً, سنذهب لتطعيم "أسوار", مجدداً

وأفقه جيداً ما يعني هذا؟

إنها الجمعة التاسعة, قبل كل شيء

إنه "منفاي" المليون -إلى رقصةٍ في عناد السطور-

رغـــم

كـــل

شــيء.

عدد القراءات : 2156
Share |
اضف تعليقك على الفيس بوك
التعليقات