احدث الاخبار

المخلوعين بن على وحسني أثبتوا وطنيتهم و القذافي مجرم حرب وعلى صالح يحدد موقعه

المخلوعين بن على وحسني أثبتوا وطنيتهم و القذافي مجرم حرب وعلى صالح يحدد موقعه
اخبار السعيدة - بقلم - صالح العجمي         التاريخ : 17-03-2011

تكشف الأيام عن وطنية  زين العابدين  بن على وحسني مبارك  وان كرامتهم وحبهم لشعوبهم فرض عليهم الرحيل حقنا لدماء الشعبين التونسي والمصري على  الرغم من  قدرتهم بحكم السلطة التي كانت في أيديهم على تفجير الوضع وتأزيم الوضع   وجر البلاد للعنف والفوضى إذا ما قارنا الوضع بليبيا وبعد الجرائم في ليبيا  أصبح لقب  المخلوع وسام شرف لحامله   بديلا عن  تحمل  لقب مجرم  حرب  كما هو  حال القذافي الذي فرض على نفسه هذا اللقب وسلك الطريق الصعب  ودمر ليبيا

هؤلاءاث الأخيرة في ليبيا واليمن اعطى حافظوا على منجزات  بلدانهم والتاريخ لن يغفل هذا  التنازل  والرحيل  عن  تاريخهم  بل يحسب لهم  ولوطنيتهم  بالرغم من الهجمة الإعلامية الشرسة التي شنت عليهم  تلك الفترة  ولكن الإحداث الأخيرة في ليبيا واليمن أعطت للثورتين الشعبيتين  التونسية  والمصرية وجها آخر كان فيه للزعيمين  زين العابدين بن على وحسني مبارك جانب ايجابي مشرف  رغم إصرارهم ومحاولاتهم الحثيثة على التمسك بالسلطة و...الخ  لكنهم في الأخير لم يدفعوا بالبلدين التونسي والمصري العظيمين  للحروب الأهلية والصراعات الطائفية  وفتح بوابات للتدخل الأجنبي ...الخ

وما تعرض له الزعيمان في وسائل الإعلام العربية والعالمية كان له اثر سلبي على نفسية القذافي وعلى عبد الله صالح  فقرر الأول الذهاب  لذبح الشعب الليبي  و تدمير كل ما أنجزته ليبيا خلال العقود الماضية والثاني يجيش القبائل والطائفية التي ترعرعت في أحضانه من ثلاثة عقود وأصبح يجني ثمرتها ضد الشعب ويضرب بها عمق اللحمة الوطنية  ولن يترك له فرصة  في التاريخ اليمني يذكر بالخير في المستقبل  إن أصر وكابر وسلك طريق القذافي في التعامل مع القضية  بروح  الأنا  والكبرياء

القذافي انتهى تاريخية والشعب الليبي والعربي لن يغفر له ونهايته مخزية  والفرصة أمام الصالح يختار طريق زين العابدين بن على  وحسني مبارك وهي اقل خسارة  لنفسه ومنجزات شعبه  فهؤلاء  المخلوعين   تثبت الأيام أنهم ارحم بشعوبهم   وأثبت رحيلهم وطنيتهم وانتمائهم الحقيقي للمنجزات التي تحققت لشعوبهم في عهدهم  فلم  ينقلبوا عليها ويدمروها انتقاما من الشعب  وجسد لهم هذا الموقف المشرف مقارنة  مواقفهم هذه بما يجري في ليبيا من جرائم بشعة يرتكبها القذافي

وهذه الفرصة الثمينة  مفتوحة لعلي عبد الله صالح في اليمن لعله يتعظ بما يجري في ليبيا يخرج بماء الوجه ولن ينساه التاريخ بموقفه وإعلانه التنحي عن السلطة وحقن دماء أبناء اليمن والشعب اليمني شعب كريم  ومسامح ولن يغفله التاريخ  خصوصا وأن اليمن حالة استثنائية بما تعصف بها من أزمات اقتصادية وسياسية دامت أكثر  من عشر سنوات ورحيل على صالح أصبح الحل الأمثل  لحل هذه الأزمة  ولدينا اعتقاد كبير في وطنية هذا الرجل وأنه سوف يفاجأ الشعب بتسليم السلطة للشعب في الأيام القليلة القادمة .

عدد القراءات : 2547
Share |
اضف تعليقك على الفيس بوك
التعليقات